Before Salaah

1. Prepare for salaah well in advance, before the salaah time enters, and ensure that you are not only physically prepared but you are also mentally conscious that you are going to present yourself in the court of Almighty Allah Ta’ala.[1]

2. Ensure that you perform every salaah on its prescribed time with jamaat in the musjid.[2]

3. Try your level best to perform every salaah with takbeer-e-ula (join the salaah from the very first takbeer).[3]

4. Ensure that your body, clothing and the place in which you are performing salaah are clean.[4]

5. Before commencing salaah, ensure that your clothing is decent and loose-fitting. Refrain from wearing clothing which is not in keeping with the respect and sanctity of salaah, and clothing which has pictures or inscriptions upon it. [5]

6. Ensure that you perform salaah with a topi as it was the sunnah practice of Hazrat Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) and the Sahaabah (radhiyallahu anhum) to perform salaah while wearing a topi.[6]

[1] اِنَّ الۡمُنٰفِقِیۡنَ یُخٰدِعُوۡنَ اللّٰہَ وَ ہُوَ خَادِعُہُمۡ ۚ وَ اِذَا قَامُوۡۤا اِلَی الصَّلٰوۃِ قَامُوۡا کُسَالٰی ۙ یُرَآءُوۡنَ النَّاسَ وَ لَا  یَذۡکُرُوۡنَ اللّٰہَ  اِلَّا  قَلِیۡلًا (سورة النساء: 142)

مُحَمَّدٌ  رَّسُوۡلُ اللّٰہِ ؕ وَ الَّذِیۡنَ مَعَہٗۤ اَشِدَّآءُ  عَلَی الۡکُفَّارِ  رُحَمَآءُ  بَیۡنَہُمۡ تَرٰىہُمۡ  رُکَّعًا سُجَّدًا یَّبۡتَغُوۡنَ  فَضۡلًا مِّنَ  اللّٰہِ  وَ رِضۡوَانًا ۫ سِیۡمَاہُمۡ  فِیۡ وُجُوۡہِہِمۡ  مِّنۡ  اَثَرِ السُّجُوۡدِ ؕ ذٰلِکَ مَثَلُہُمۡ  فِی التَّوۡرٰىۃِ ۚۖۛ وَ مَثَلُہُمۡ  فِی الۡاِنۡجِیۡلِ ۚ۟ۛ کَزَرۡعٍ  اَخۡرَجَ  شَطۡـَٔہٗ  فَاٰزَرَہٗ  فَاسۡتَغۡلَظَ فَاسۡتَوٰی عَلٰی سُوۡقِہٖ یُعۡجِبُ الزُّرَّاعَ  لِیَغِیۡظَ بِہِمُ  الۡکُفَّارَ ؕ وَعَدَ اللّٰہُ  الَّذِیۡنَ اٰمَنُوۡا وَ عَمِلُوا الصّٰلِحٰتِ مِنۡہُمۡ  مَّغۡفِرَۃً  وَّ اَجۡرًا عَظِیۡمًا (سورة الفتح: 29)

رِجَالٌ ۙ لَّا تُلۡہِیۡہِمۡ تِجَارَۃٌ  وَّ لَا بَیۡعٌ عَنۡ ذِکۡرِ اللّٰہِ وَ  اِقَامِ الصَّلٰوۃِ  وَ  اِیۡتَآءِ الزَّکٰوۃِ ۪ۙ یَخَافُوۡنَ یَوۡمًا تَتَقَلَّبُ فِیۡہِ الۡقُلُوۡبُ وَ الۡاَبۡصَارُ (سورة النور: 37)

( ومن آدابه … تقديمه على الوقت لغير المعذور)

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله (قوله تقديمه الخ) لأن فيه انتظار الصلاة ومنتظر الصلاة كمن هو فيها بالحديث الصحيح وقطع طمع الشيطان عن تثبيطه عنها شرح المنية الكبير وفي الحلية وعندي أنه من آداب الصلاة لا الوضوء لأنه مقصود لفعل الصلاة اهـ (رد المحتار 1/124-125)

[2] عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا ما في البيوت من النساء والذرية لأقمت الصلاة صلاة العشاء وأمرت فتياني يحرقون ما في البيوت بالنار (مسند أحمد، الرقم: 8796)

عن عبد الله بن مسعود قال حافظوا على هؤلاء الصلوات الخمس حيث ينادى بهن فإنهن من سنن الهدى وإن الله شرع لنبيه صلى الله عليه وسلم سنن الهدى ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق بين النفاق ولقد رأيتنا وإن الرجل ليهادى بين الرجلين حتى يقام فى الصف وما منكم من أحد إلا وله مسجد فى بيته ولو صليتم فى بيوتكم وتركتم مساجدكم تركتم سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم ولو تركتم سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم لكفرتم (سنن أبي داود، الرقم: 550)

رواه أبو داود وسكت عليه هو والمنذري (مختصر سنن أبي داود 1/214)

(أما) الأول فقد قال عامة مشايخنا إنها واجبة وذكر الكرخي أنها سنة (واحتج) بما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة وفي رواية بخمس وعشرين درجة جعل الجماعة لإحراز الفضيلة وذا آية السنن (وجه) قول العامة الكتاب والسنة وتوارث الأمة أما الكتاب فقوله تعالى واركعوا مع الراكعين أمر الله تعالى بالركوع مع الراكعين وذلك يكون في حال المشاركة في الركوع فكان أمرا بإقامة الصلاة بالجماعة ومطلق الأمر لوجوب العمل (وأما) السنة فما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس فأنصرف إلى أقوام تخلفوا عن الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم ومثل هذا الوعيد لا يلحق إلا بترك الواجب (وأما) توارث الأمة فلأن الأمة من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا واظبت عليها وعلى النكير على تاركها والمواظبة على هذا الوجه دليل الوجوب وليس هذا اختلافا في الحقيقة بل من حيث العبارة لأن السنة المؤكدة والواجب سواء خصوصا ما كان من شعائر الإسلام ألا ترى أن الكرخي سماها سنة ثم فسرها بالواجب فقال: الجماعة سنة لا يرخص لأحد التأخر عنها إلا لعذر وهو تفسير الواجب عند العامة (بدائع الصنائع 1/661)

[3] قال أبو الدرداء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لكل شيء أنفة وإن أنفة الصلاة التكبيرة الأولى فحافظوا عليها قال أبو عبيد فحدثت به رجاء بن حيوة فقال حدثتنيه أم الدرداء عن أبي الدرداء

قال الشيخ محمد عوامة : رواه المصنف في مسنده بهذا الاسناد ورواه من طريق المصنف أبو نعيم في الحلية وقال غريب من حديث رجاء لم يرو عنه إلا أبو فروة عن أبي عبيد ورواه من طريق أبي أسامة البزار كشف الأستار وقال لا نعلمه يروى مرفوعا إلا بهذا الإسناد كذا قال وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد وقال رواه البزار والطبراني في الكبير بنحوه موقوفا وفيه رجل لم يسم ولا يضره كما ترى وأبو فروة ضعفه جماعة ووثقه بعضهم لكن البخاري قوى حديثه إذا لم يكن من رواية ابنه محمد عنه وهذا منها انظر التعليق على الكاشف للذهبي لذا قال البوصيري في إتحاف الخيرة عن طريق أم الدرداء هذا إسناد حسن (المصنف لابن أبي شيبة بتحقيق الشيخ محمد عوامة، الرقم: 3137)

عن الوليد البجلي قال قال عبد الله عليكم بحد الصلاة التكبيرة الأولى (المصنف لابن أبي شيبة، الرقم: 3135)

عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق (سنن الترمذي، الرقم: 241)

أما فضيلة تكبيرة الافتتاح فتكلموا في وقت إدراكها والصحيح أن من أدرك الركعة الأولى فقد أدرك فضيلة تكبيرة الافتتاح كذا في الحصر في باب أبي يوسف (الفتاوى الهندية 1/69)

[4] تطهير النجاسة من بدن المصلي وثوبه والمكان الذي يصلي عليه واجب (الفتاوى الهندية 1/58 ، حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ 207)

[5] (وكره …صلاته …في ثياب البذلة) وهي ما يلبس في البيت ولا يذهب بها الي الكبراء (شرح الوقاية 1/168 ، رد المحتار 1/640)

(وعادم ساتر) لا يصف ما تحته ولا يضر التصاقه وتشكله

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله قوله (لا يصف ما تحته) بأن لا يرى منه لون البشرة احترازا عن الرقيق ونحو الزجاج قوله (ولا يضر التصاقه) أي بالألية مثلا وقوله وتشكله من عطف المسبب على السبب وعبارة شرح المنية أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة لحصول الستر اهـ قال ط وانظر هل يحرم النظر إلى ذلك المتشكل مطلقا أو حيث وجدت الشهوة اهـ قلت سنتكلم على ذلك في كتاب الحظر والذي يظهر من كلامهم هناك هو الأول (رد المحتار 1/410)

[6] روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلبس القلانس تحت العمائم ويلبس العمائم بغير القلانس (جمع الوسائل صـ 207)

قال الحسن كان القوم يسجدون على العمامة والقلنسوة (صحيح البخاري 1/56)

عن الحسن أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يسجدون وأيديهم في ثيابهم ويسجد الرجل منهم على قلنسوته وعمامته وهكذا رواه عبد الرزاق موصولا عن هشام بن حسان عن الحسن ورواه أيضا ابن أبي شيبة من طريق هشام (فتح الباري 1/588)

(وكره …صلاته حاسرا رأسه للتكاسل أو للتهاون بها) ليس المراد بالتهاون الإهانة بالصلاة فإنها كفر بل المراد قلة رعايتها ومحافظة حدودها (لا للتذلل) (شرح الوقاية 1/167-168)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Tafseer of Surah Qaari’ah

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيْمِ الْقَارِعَةُ ‎﴿١﴾‏ مَا الْقَارِعَةُ ‎﴿٢﴾‏ وَمَآ اَدْرٰىكَ مَا الْقَارِعَةُ ‎﴿٣﴾‏ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ‎﴿٤﴾‏ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Enable Notifications    OK No thanks