Sunnats and Aadaab of Relieving Oneself (Shaafi’ee) – Part 4

1. Do not talk while relieving yourself, unless there is a need to speak.[1]

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخرج اثنان إلى الغائط فيجلسان يتحدثان كاشفين عورتهما فإن الله عز وجل يمقت على ذلك (مجمع الزوائد، الرقم: ١٠٢١)[2]

Sayyiduna Abu Hurairah (radhiyallahu ‘anhu) reports that Sayyiduna Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Two people should not go to relieve themselves at a place where both sit together while relieving themselves and speak to each other with their satr (private parts) exposed, for certainly Allah Ta‘ala greatly dislikes this.”

2. While in the toilet, do not make any dhikr verbally. If you sneeze, do not say, “alhamdulillah”. However, you may recite “alhamdulillah” in your heart. If someone makes salaam to you, do not reply to the salaam.[3]

3. Do not eat or drink in the toilet.[4]


[1] عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجلا مر ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبول فسلم فلم يرد عليه (صحيح مسلم، الرقم: ٢٧٠)

قال المصنف رحمه الله) ويكره أن يتكلم …( … وهذا الذي ذكره المصنف من كراهة الكلام على قضاء الحاجة متفق عليه قال أصحابنا ويستوي في الكراهة جميع أنواع الكلام ويستثنى مواضع الضرورة بأن رأى ضريرا يقع في بئر أو رأى حية أو غيرها تقصد إنسانا أو غيره من المحترمات فلا كراهة في الكلام في هذه المواضع بل يجب في أكثرها (المجموع شرح المهذب ٢/٧٣)

ولقضاء الحاجة آداب … ويكره أن يذكر الله تعالى أو يتكلم بشيء قبل خروجه إلا لضرورة فإن عطس حمد الله تعالى بقلبه ولا يحرك لسانه (روضة الطالبين ١/١٧٧)

[2] رواه الطبراني في الأوسط ورجاله موثقون (مجمع الزوائد، الرقم: ١٠٢١)

[3] عن جابر بن عبد الله أن رجلا مر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتني على مثل هذه الحالة فلا تسلم علي فإنك إن فعلت ذلك لم أرد عليك (سنن ابن ماجة، الرقم: ٣٥٢)

قال المصنف رحمه الله (ويكره أن يرد السلام أو يحمد الله تعالى إذا عطس أو يقول مثل ما يقول المؤذن …) … وهذا الذي ذكره المصنف من كراهة رد السلام وما بعده متفق عليه عندنا وكذا التسبيح وسائر الأذكار قال البغوي في شرح السنة فإن عطس على الخلاء حمد الله تعالى في نفسه … ثم هذه الكراهة التي ذكرها المصنف والأصحاب كراهة تنزيه لا تحريم بالاتفاق (المجموع شرح المهذب ٢/٧٤)

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجلا مر ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبول فسلم فلم يرد عليه (صحيح مسلم، الرقم: ٢٧٠)

قال المصنف رحمه الله) ويكره أن يتكلم …( … وهذا الذي ذكره المصنف من كراهة الكلام على قضاء الحاجة متفق عليه قال أصحابنا ويستوي في الكراهة جميع أنواع الكلام ويستثنى مواضع الضرورة بأن رأى ضريرا يقع في بئر أو رأى حية أو غيرها تقصد إنسانا أو غيره من المحترمات فلا كراهة في الكلام في هذه المواضع بل يجب في أكثرها (المجموع شرح المهذب ٢/٧٣)

ولقضاء الحاجة آداب … ويكره أن يذكر الله تعالى أو يتكلم بشيء قبل خروجه إلا لضرورة فإن عطس حمد الله تعالى بقلبه ولا يحرك لسانه (روضة الطالبين ١/١٧٧)

[4] إن هذه الحشوش محتضرة (سنن أبي داود، الرقم: ٦)

قال المصنف رحمه الله (ولا يطيل القعود …) هذا الأدب مستحب بالاتفاق (المجموع شرح المهذب ٢/٧٤-٧٥)

ويكره إطالة القعود على الخلاء (روضة الطالبين ١/١٧٨)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Sunnats and Aadaab of Relieving Oneself (Shaafi’ee) – Part 7

1. After relieving yourself, wait for the remaining droplets of urine to come out before …

Enable Notifications    Ok No thanks