The Sunnah Method of Salaah for Women

A few differences in the Salaah of Women

Every aspect of the religion of Islam relating to women revolves around modesty and shame. It is in this regard that Islam commands women to remain within the confines of their homes, being totally concealed from the gazes of strange men and not to leave their homes without a valid Shar’ee need. The manner in which a woman is commanded to perform her Salaah — commencing from her attire for salaah to her postures during Salaah — all clearly point towards the aspect of concealment. Hence, let alone the various other ibaadaat of Deen, the Salaah of a woman alone illustrates the great degree of modesty and shame a woman is required to display. Hence she is commanded to adopt the very same degree of modesty and shame in other departments of her Deeni and worldly life which she displays in her Salaah.

The four Mazhabs

From the era of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam), Sahaaba, Tabi’een and the centuries that followed, women were commanded to perform Salaah in a manner that varied from the Salaah of men in certain aspects. The four mazhabs (viz. Hanafi, Maaliki, Shaafi’ee and Hambali mazhab) are all unanimous upon the fact that the Salaah of women differs from the Salaah of men in certain aspects. Below are a few glaring differences in the Salaah of women compared to the Salaah of men proven from authentic Ahaadith.

Concealment

قال البيهقي وجماع ما يفارق المرأة فيه الرجل من أحكام الصلاة راجع إلى الستر ، وهو أنها مأمورة بكل ما كان أستر لها (السنن البيهقي 2/222)

Allamah Baihaqi (Rahmatullahi Alayh) mentioned that all the various aspects in a woman’s Salaah that defer from a man’s Salaah (i.e. the manner of fulfilling the various postures of Salaah) are all based on satr (concealment). A female is commanded to carry out every posture of her Salaah in a manner that conceals her body shape and limbs the most.

Draw close together

عن ابن عباس رضي الله عنه أنه سئل عن صلاة المرأة فقال تجتمع وتحتفز (مصنف ابن أبي شيبة #2794)

Hazrat Abdullah bin Abbaas (Radiyallahu Anhu) was asked regarding how women should perform Salaah. He replied: “They should draw themselves together as close as possible.”

Women’s raising their hands at the time of Takbeer-e-Tahreemah

عن وائل بن حجر رضى الله عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم  يا وائل بن حجر إذا صليت فاجعل يديك حذاء أذنيك والمرأة تجعل يديها حذاء ثدييها) مجمع الزوائد #2594 – وقال: رواه الطبراني في حديث طويل في مناقب وائل من طريق ميمونة بنت حجر عن عمتها أم يحيى بنت عبد الجبار ولم أعرفها وبقية رجاله ثقات. أقول: والحديث مؤيد بالآثار)

Hazrat Waail bin Hujar (Radiyallahu Anhu) reports that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) once said to me: “O Waail bin Hujar! When you begin your Salaah, raise your hands to your ears and a woman must raise her hands to her chest (i.e. in line with her shoulders).”

عن الزهري قال ترفع يديها حذو منكبيها (مصنف ابن أبي شيبة #2487)

Imaam Zuhri (Rahmatullahi Alayh) mentioned that a woman should raise her hands in line with her shoulders.

عن عطاء سئل عن المرأة كيف ترفع يديها في الصلاة قال حذو ثدييها (مصنف ابن أبي شيبة #2486)

Hazrat Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) (the student of Hazrat Ibnu Abbaas [Radiyallahu Anhuma]) was asked: “How should women raise their hands in Salaah?” He replied: “Up to their chests (i.e. in line with the shoulders).”

عن ابن جريج قال قلت لعطاء تشير المرأة بيديها بالتكبير كالرجل قال لا ترفع بذلك يديها كالرجل وأشار فخفض يديه جدا وجمعهما إليه جدا وقال إن للمرأة هيئة ليست للرجل (مصنف عبد الرزاق #5069)

Hazrat Ibnu Juraij (Rahmatullahi Alayh) says: “I asked Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) (the student of Hazrat Ibnu Abbaas [Radiyallahu Anhuma]): ‘Should a woman raise her hands when making takbeer in the same manner that a man raises his hands?’ Hazrat Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) replied: ‘No, they must not raise them in  well. He said: ‘The method of a woman’s Salaah is not akin to a man’s.’”

Women’s ruku’

عن عطاء قال تجتمع المراة إذا ركعت ترفع يديها إلى بطنها وتجتمع ما استطاعت فإذا سجدت فلتضم يديها إليها وتضم بطنها وصدرها إلى فخذيها وتجتمع ما استطاعت (مصنف عبد الرزاق #5069(

Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) says: “A woman’s body should remain drawn together when she bows down for performing ruku’. She should bring her arms to her stomach and pull herself together as much as possible. When she performs sajdah, she should bring up her arms close to her body and press her bosom and stomach against her thighs. Her body should remain drawn together as much as possible.”

Women’s sajdah

عن يزيد بن أبى حبيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على امرأتين تصليان فقال إذا سجدتما فضما بعض اللحم إلى الأرض ، فإن المرأة ليست في ذلك كالرجل (مراسيل أبي داود #87. أقول: جميع رجال السند ثقات إلا ان الحديث مرسل وهو حجة عند جمهور المحدثين)

Hazrat Yazid bin Abi Habib (Radiyallahu Anhu) reports that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) passed by two women who were performing Salaah. (After they had completed their Salaah) he said to them: “When you perform sajdah, then allow your body to remain close to the ground. Certainly the Salaah of a woman is different from the Salaah of a man.”

عن علي رضي الله عنه قال إذا سجدت المرأة فلتحتفز ولتضم فخذيها (مصنف ابن أبي شيبة #2793 قال صاحب إعلاء السنن: هذا حديث حسن 3/32)

It is reported from Hazrat Ali  (Radiyallahu Anhu) that when a woman performs sajdah, she should draw herself together close to the ground and join her thighs together.

Women’s qa’dah

عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سئل كيف كن النساء يصلين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كن يتربعن ثم أمرن أن يحتفزن (مسند الامام الاعظم ص 73 قال صاحب إعلاء السنن: هذا إسناد صحيح 3/27)

Hazrat Ibnu Umar (Radiyallahu Anhuma) was once asked, “How would the women in the era of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) perform their Salaah?” He replied, “Initially they would sit cross-legged, thereafter they were commanded to draw themselves as close as possible.”

عن إبراهيم قال تؤمر المرأة في الصلاة في مثنى أن تضم فخذيها من جانب (مصنف عبد الرزاق #5077)

Ibrahim An-Naka’ee (Rahmatullahi Alayh) reports that women are commanded to join their thighs and lean to one side while performing Salaah.

 

Detailed Sunnah Method of Salaah for Women

Before Salaah

1. Wear clothes that will conceal the entire body.[1]

عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: المرأة عورة رواه ترمذي وقال هذا حديث حسن صحيح غريب  (ترمذي رقم 1173)

Hadhrat Abdullah bin Mas’ood (Radiyallahu Anha) reports that Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “A woman should be veiled and concealed.”

عن أم سلمة، أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: أتصلي المرأة في درع وخمار ليس عليها إزار؟، قال: إذا كان الدرع سابغا يغطي ظهور قدميها رواه ابو داود رقم 640و الحاكم رقم 915 و قال الحاكم هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه و اقره الذهبي. قال الحافظ في هداية الرواة ووقفه جماعة على ام سلمة

On one occasion Hadhrat Ummu Salmah (Radiyallahu Anha) asked Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam), “O Rasulullah, Is it permissible for a woman to perform Salaah in a loose garment and a scarf without wearing any pants?” Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) replied, “Yes, as long as the garment is loose fitting and so long that it covers her feet.”

2. Particular care should be taken of dressing appropriately for salaah. It is disrespectful to wear tight-fitting clothing that reveals the body shape or thin, flimsy clothing through which the actual limb can be seen. In certain conditions the Salaah performed with such clothing is invalid.

عن أبي هريرة قال قال عمر تصلي المرأة في ثلاثة أثواب (مصنف ابن أبي شيبة #6224) قال الحافظ : هذا إسناد صحيح (موسوعة الحافظ العسقلاني 1/369)

Hadhrat Abu Hurairah (Radiyallahu Anhu) reports that Hadhrat Umar (Radiyallahu Anhu) said: “A woman should perform Salaah in three separate lengths of clothing (in order to conceal her entire body).

3. Severe warnings have been sounded for those who do not dress appropriately.   

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا. (مسلم 2/383)

Hadhrat Abu Hurairah (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “There will be two groups (in my ummat) who will be punished in Jahannum. These two groups I have not yet seen (i.e. they will emerge after my demise). One group will carry whips with them resembling the tails of cattle, with which they will (oppressively) lash the people. The second group will be those women who will wear clothes yet they will still be naked (i.e. tight fitting or flimsy clothing), they will attract men to themselves, and they themselves will be inclined towards them, their heads will resemble the humps of the Bukhti camels (i.e. they will wear buns which will be high like camel humps). They will not enter Jannah nor smell its fragrance, despite its fragrance being able to be perceived from a great distance away.

4. Women should cover their entire body including their hair. They may only leave their face, palms and feet exposed.[2]

وعن عائشة : أنها سئلت عن الخمار فقالت : إنما الخمار ما وارى البشر والشعر (بيهقي 3390 باب الترغيب فى أن تكثف ثيابها أو تجعل تحت درعها ثوبا إن خشيت أن يصفها درعها)

Hadhrat Aaisha (Radiyallahu Anha) was once asked about the scarf of a woman. She replied that the scarf should conceal the skin and the entire hair of a woman.

5. Prepare well in advance for salaah before the salaah time.[3]

6. Prepare yourself mentally that you are going to present yourself in the court of your Rabb.[4]

7. Ensure that your body, clothes and the place on which the salaah is being performed are paak and clean.[5]

Qiyaam for Females

1. Face the qiblah.[6]

عن أبي حميد …عن أبي قتادة… قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام إلى الصلاة استقبل القبلة (صحيح ابن حبان # 1865)

Abu Humaid reports from Abu Qataadah (Radiyallahu Anhu): “When Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) stood up for Salaah, he faced the Qiblah.”

2. Raise both the hands up to the chest (i.e. the fingers will be in line with the shoulders) without removing the hands from beneath the burqa’.[7]

عن وائل بن حجر رضى الله عنه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم  يا وائل بن حجر إذا صليت فاجعل يديك حذاء أذنيك والمرأة تجعل يديها حذاء ثدييهامجمع الزوائد #2594 – وقال: رواه الطبراني في حديث طويل في مناقب وائل من طريق ميمونة بنت حجر عن عمتها أم يحيى بنت عبد الجبار ولم أعرفها وبقية رجاله ثقات. أقول: والحديث مؤيد بالآثار)

Hazrat Waail bin Hujar (Radiyallahu Anhu) reports that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) once said to me: “O Waail bin Hujar! When you begin your Salaah, raise your hands to your ears and a woman must raise her hands to her chest (i.e. in line with her shoulders).”

عن الزهري قال ترفع يديها حذو منكبيها (مصنف ابن أبي شيبة #2487)

Imaam Zuhri (Rahmatullahi Alayh) mentioned that a woman should raise her hands in line with her shoulders.

عن عطاء سئل عن المرأة كيف ترفع يديها في الصلاة قال حذو ثدييها (مصنف ابن أبي شيبة #2486)

Hazrat Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) (the student of Hazrat Ibnu Abbaas [Radiyallahu Anhuma]) was asked: “How should women raise their hands in Salaah?” He replied: “Up to their chests (i.e. in line with the shoulders).”

عن ابن جريج قال قلت لعطاء تشير المرأة بيديها بالتكبير كالرجل قال لا ترفع بذلك يديها كالرجل وأشار فخفض يديه جدا وجمعهما إليه جدا وقال إن للمرأة هيئة ليست للرجل (مصنف عبد الرزاق #5069)

Hazrat Ibnu Juraij (Rahmatullahi Alayh) says: “I asked Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) (the student of Hazrat Ibnu Abbaas [Radiyallahu Anhuma]): ‘Should a woman raise her hands when making takbeer in the same manner that a man raises his hands?’ Hazrat Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) replied: ‘No, they must not raise them in  well. He said: ‘The method of a woman’s Salaah is not akin to a man’s.’”

عن عبد ربه بن زيتون ، قال : رأيت أم الدرداء ترفع يديها حذو منكبيها حين تفتتح الصلاة (مصنف ابن ابي شيبة 2485 في المرأة إذا افتتحت الصلاة ، إلى أين ترفع يديها)

Hadhrat Abdu Rabbihi ibn Zaytoon relates, “I observed Ummu Dardaa (Radiyallahu Anha) raise her hands up to her shoulders when she commenced with Salaah.”

3. Then recite the takbeer (Allahu Akbar).[8]

4. The head should be kept straight without bending it or pushing it back.[9]

قال أبو حميد أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم … قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يرفع يديه حتى يحاذى بهما منكبيه ثم يكبر حتى يقر كل عظم فى موضعه معتدلا (سنن أبي داود رقم 730 الحديث صحيح رواه أبو داود وسكت عليه هو والمنذري وقال المنذري وأخرجه البخاري والترمذي والنسائي وابن ماجة مختصرا ومطولا وقال الامام ابن القيم حديث أبي حميد هذا حديث صحيح متلقى بالقبول لا علة له (مختصر سنن أبي داود للمنذري 1/ 260)

Hadhrat Abu Humaid mentioned, “I have a lot of knowledge regarding the Salaah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) … thereafter he said that when Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) stood for Salaah.., he said the takbeer standing in such a manner that every limb of his body was at ease in its normal position. (i.e. without leaning to the front or back).”

5. When raising the hands ensure that the palms are facing the qiblah and the fingers are kept in their natural position, neither spread apart nor tightly closed.[10]

6. Thereafter, place the hands on the chest in such a manner that the right palm should be placed on the back of the left hand. Do not form a circle with the right hand, nor clasp the left hand.[11]

عن ابن جريج قال قلت لعطاء تشير المرأة بيديها بالتكبير كالرجل قال لا ترفع بذلك يديها كالرجل وأشار فخفض يديه جدا وجمعهما إليه جدا وقال إن للمرأة هيئة ليست للرجل (مصنف عبد الرزاق #5066)

Hazrat Ibnu Juraij (Rahmatullahi Alaihi) says: “I asked Ataa’ (Rahmatullahi Alaihi)(the student of Hazrat Ibnu Abbaas (Radiyallahu Anhu)): ‘Should a woman raise her hands when making takbeer in the same manner that a man raises his hands?’ Hazrat Ataa’ (Rahmatullahi Alaihi) replied: ‘No, they must not raise them in the manner of men.’ When demonstrating it, he drew his hands extremely close to himself and joined them well. He said: ‘The method of a woman’s Salaah is not akin to a man’s.’”

7. Keep the feet as close as possible.[12]

عن ابن عباس أنه سئل عن صلاة المرأة فقال تجتمع وتحتفز (مصنف ابن أبي شيبة #2794)

Hazrat Abdullah bin Abbaas (Radiyallahu Anhu) was asked regarding how women should perform Salaah. He replied: “They should draw themselves together as close as possible.”

8. Fix the gaze on the place of sajdah during the standing posture.[13]

عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس اجعل بصرك حيث تسجد (السنن الكبرى للبيهقي ، باب لا يجاوز بصره موضع سجوده 2/284 ، رقم 3686 ،قال القاري : رواه البيهقي في سننه الكبرى من طريق الحسن عن أنس ، قال ابن حجر وله طرق تقتضي حسنه  مرقاة رقم 996 ، واورده الحافظ في هداية الرواة رقم 955 وسكت عليه)

Hadhrat Anas (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “O Anas,(during salaah at the time of qiyaam) keep your gaze focused on the place of sajdah.”

9. Recite the thanaa.

عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يستفتح صلاته يقول سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ( سنن ابن ماجة باب افتتاح الصلاة 1/58  قال الشيخ احمد شاكر إسناده صحيح)

Hadhrat Abu Saeed Khudri (Radiyallahu Anhu) reports that when Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) would commence his Salaah he would recite the thanaa’

عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا استفتح الصلاة قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولاإله غيرك رواه الطبراني في كتابه المفرد في الدعاء واسناده جيد (آثار السنن رقم 336)

Hadhrat Anas (Radiyallahu Anhu) narrates that when Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) would commence his Salaah he would recite the thanaa’.

عن عائشة قالت  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه  (حاكم رقم 859)

Hadhrat Aaisha (Radiyallahu Anha) reports that when Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) would commence his Salaah he would recite the thanaa’. [14]

10. Recite ta`awwuz followed by tasmiyah.[15]

عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول قبل القراءة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (مصنف عبد الرزاق باب متى يستعيذ 2/86 ، 2589#)

It is reported by hadhrat Abu Saeed Khudri (Radiyallahu Anhu) that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) used to recite the ta’awwuz (at the beginning of salaah) before commencing the qiraat.

عن الأسود قال سمعت عمر افتتح الصلاة وكبر فقال سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ثم يتعوذ (رواه دارقطني والطحاوي واسناده صحيح ، آثار السنن رقم 337 ، مصنف ابن ابي شيبة رقم 2471)

Hadhrat Aswad said that he heard Umar (Radiyallahu Anhu) commence the Salaah with the takbeer thereafter he recited thanaa’ followed by ta`awwuz.

عن أبي وائل قال كان عمر وعلي رضي الله عنهما لا يجهران ببسم الله الرحمن الرحيم ولا بالتعوذ ولا بالتأمين  (شرح معاني الآثار رقم 1108)

Hadhrat Abu Waa’il reports that Hadhrat Umar and Hadrat Ali (Radiyallahu Anhuma) would recite tasmiya, ta’awwuz and Ameen softly in the salaah.

11. Recite Surah Faatihah followed by qiraat.[16]

عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم … ولا صلاة لمن لم يقرأ بالحمد وسورة في فريضة أو غيرها قال أبو عيسى هذا حديث حسن   (ترمذي رقم 238)

Hadhrat Abu Sa’eed (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “There is no salaah for the one who does not recite Surah Faatiha and another surah in the fardh salaah (i.e. the first two rakaats) or any other salaah.

12. Recite tasmiyah before the surah.[17]

Mas’alah: The tasmiyah will only be recited (after surah Faatihah) if one is going to recite a surah. If one is not going to commence any surah then tasmiyah should not be recited.[18]

Mas’alah: One should endeavour to recite the masnoon qiraat  that has been prescribed for the various salaahs. The masnoon qiraat is as follows:

A) Fajr and Zuhr: recite from the Tiwaal-e-Mufassal surahs (i.e. from Surah Hujraat to Surah Inshiqaaq).

B) Asr and Esha: recite from the Awsaat-e-Mufassal surahs (i.e. from Surah Burooj to Surah Qadr).

C) Maghrib: recite from the Qisaar-e-Mufassal surahs (i.e. from Surah Bayyinah to Surah Naas.)[19]

Note: Women do not have the choice of offering their salaah aloud under any condition. They should perform their salaah silently.[20]

Ruku and Qaumah for Females

1. Say the takbeer and go into ruku.[21]

Note: The takbeeraat-e-intiqaaliyyah (takbeer which is recited when moving from one posture to another) should be commenced as soon as one begins moving to the next posture and only be completed when one reaches that posture.[22]

2. Bend slightly to the extent that the fingers are able to touch the knees.[23]

Note: In the posture of ruku the fingers will be kept together. One will not grasp the knees fully nor spread out the fingers. Similarly the head and back will not be kept in a straight line.[24]

3. The arms should be joined to the sides.[25]

عن عطاء قال تجتمع المراة إذا ركعت ترفع يديها إلى بطنها وتجتمع ما استطاعت فإذا سجدت فلتضم يديها إليها وتضم بطنها وصدرها إلى فخذيها وتجتمع ما استطاعت (مصنف عبد الرزاق #5069(

Ataa’ (Rahmatullahi Alayh) says: “A woman’s body should remain drawn together when she bows down for performing ruku’. She should bring her arms to her stomach and pull herself together as much as possible. When she performs sajdah, she should bring up her arms close to her body and press her bosom and stomach against her thighs. Her body should remain drawn together as much as possible.”

4. The ankles of both the feet should be together.[26]

5. Fix the gaze on the feet in the posture of ruku.[27]

6. Recite the tasbeeh: سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيْم thrice or any odd number of times. [28]

7. Stand up from ruku saying the tasmee'سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهْ followed by the tahmeed [29] : اَللَّهُمَّ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْد

8. Stand up erect with ta`deel-e-arkaan i.e. the body should be completely at ease before going into sajdah.[30]

Sajdah for Females  

1. Say the takbeer and proceed into sajdah.[31]

2. Keep the back crouched when going into sajdah.[32]

3. Place the knees first on the ground, then the palms, then the nose and lastly the forehead.[33]

4. Keep the fingers tightly closed facing towards the qiblah.[34]

5. Place the palms parallel to the ears.[35]

6. The fingers should all face the qiblah[36]

7. The feet should not be upright. Instead, they should be placed on the ground on the right hand side. [37]

Mas’alah: It is impermissible to raise the feet in the state of sajdah. If both the feet are raised for the duration of three subhanallah’s the salaah will break.[38]

8. Draw the limbs of the body closely together and press them firmly.[39]

عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جلست المرأة فى الصلاة وضعت فخذها على فخذها الأخرى ، وإذا سجدت ألصقت بطنها فى فخذيها كأستر ما يكون لها ، وإن الله تعالى ينظر إليها ويقول : يا ملائكتى أشهدكم أنى قد غفرت لها . (بيهقي 2/223 #3324 او 3199)

Hadhrat Abdullah ibn Umar (Radiyallahu Anhuma) narrates that Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “When a lady sits in Salaah she should place one thigh over the other and when she performs sajdah she should join her stomach to her thighs in a manner that is most concealing for her. Indeed Allah Ta’ala looks at her saying, “O my angels, I make you a witness that I have forgiven her”.

9. The stomach should be joined to both the thighs and the arms to the sides.[40]

عن علي رضي الله عنه قال إذا سجدت المرأة فلتحتفز ولتضم فخذيها (مصنف ابن أبي شيبة #2793 قال صاحب إعلاء السنن: هذا حديث حسن 3/32)

It is reported from Hazrat Ali  (Radiyallahu Anhu) that when a woman performs sajdah, she should draw herself together close to the ground and join her thighs together.

10. Both the forearms/elbows should be placed on the ground.[41]

عن يزيد بن أبى حبيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على امرأتين تصليان فقال إذا سجدتما فضما بعض اللحم إلى الأرض ، فإن المرأة ليست في ذلك كالرجل (مراسيل أبي داود #87. أقول: جميع رجال السند ثقات إلا ان الحديث مرسل وهو حجة عند جمهور المحدثين)

Hazrat Yazid bin Abi Habib (Radiyallahu Anhu) reports that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) passed by two women who were performing Salaah. (After they had completed their Salaah) he said to them: “When you perform sajdah, then allow your body to remain close to the ground. Certainly the Salaah of a woman is different from the Salaah of a man.”

11. Fix the gaze on the nose in sajdah.[42]

12. Recite the tasbeehسُبْحَانَ رَبِّيَ الْاَعْلَى thrice or any other odd number of times.[43]

13. Say the takbeer and sit up in the position of jalsah.[44]

Jalsah for Females

1. Sit on the left buttock and place both the feet on the right side.[45]

عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سئل كيف كن النساء يصلين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كن يتربعن ثم أمرن أن يحتفزن (مسند الامام الاعظم ص 73 قال صاحب إعلاء السنن: هذا إسناد صحيح 3/27)

Hazrat Ibnu Umar (Radiyallahu Anhuma) was once asked, “How would the women in the era of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) perform their Salaah?” He replied, “Initially they would sit cross-legged, thereafter they were commanded to draw themselves as close as possible.”

عن إبراهيم قال تؤمر المرأة في الصلاة في مثنى أن تضم فخذيها من جانب (مصنف عبد الرزاق #5077)

Ibrahim An-Naka’ee (Rahmatullahi Alayh) reports that women are commanded to join their thighs and lean to one side while performing Salaah.

2. Both hands should be placed on the thighs with the fingers joined together.[46]

3. Fix the gaze on the area between the lower chest and lap whilst in jalsah.[47]

4. Remain in the position of jalsah with ta`deel-e-arkaan before proceeding for the second sajdah.[48]

5. Say the takbeer and proceed to the second sajdah as normal.[49]

6. After the second sajdah say the takbeer and stand up for the second rakaat.[50]

Second Rakaat

1. When getting up do not take support from the ground (unless one has the need to do so).[51]

عن علي قال إن من السنة في الصلاة المكتوبة إذا نهض الرجل في الركعتين الأوليين أن لا يعتمد بيديه على الأرض إلا أن يكون شيخا كبيرا لا يستطيع (مصنف ابن ابي شيبة في الرجل يعتمد على يديه في الصلاة 3/333 4020#)

It is reported that Hadhrat Ali (Radiyallahu Anhu) said: “When performing the fardh salaah, the sunnah is that one does not take support from the ground when standing up from sajdah for the second rakaat, except if he is an aged person who is unable to stand without taking support.

2. Perform the second rakaat as normal (with the exception of thanaa and ta`awwuz at the beginning).[52]

Qa'dah and Salaam for Females

1. After the second sajdah of the second rakaat, sit in the position of qa`dah in the same manner as jalsah.[53]

2. Recite the tashahhudattahiyyaat.[54]

عن عبد الله بن مسعود قال علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قعدنا في الركعتين أن نقول التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قال أبو عيسى حديث ابن مسعود قد روي عن غير وجه وهو أصح حديث روي عن النبي صلى الله عليه و سلم في التشهد (جامع الترمذي باب ما جاء في التشهد 1/65)

Hadhrat Abdullah bin Mas’ood (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) taught the Sahaabah to recite the tashahhud after the second rakaat.

3. When saying ألَّا إلَهَ form a ring with the thumb and middle finger of the right hand, raise the index finger and close the remaining two fingers and when saying إلا الله lower the index finger. The ring will be kept till the end of the tashahhud.[55]

عن وائل بن حجر قال قلت لأنظرن إلى صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يصلى… وقبض ثنتين وحلق حلقة ورأيته يقول هكذا وحلق بشر الإبهام والوسطى وأشار بالسبابة (سنن أبي داود باب كيف الجلوس فى التشهد 1/138. و سكت عنه الحافظ في هداية الرواة في الفصل الثاني)

Hadhrat Waail bin Hujar (Radiyallahu Anhu) reports: “On one occasion I wished to examine the salaah of Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam)…(while sitting in tashahhud) Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) used two fingers and formed a ring. The narrator of the Hadith Bishar, showed his students the manner of the ring formed by making a ring with his thumb and middle finger.

4. If it is a three or four rakaats salaah then stand up after the tashahhud to complete the remaining rakaats. [56]

5. If it is the last qa`dah then read durood-e-ibraaheem after the tashahhud followed by a du`aa from the Qur’aan or hadith.[57]

عن عبد الله قال يتشهد الرجل ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يدعو لنفسه (مصنف ابن ابي شيبة ما يقال بعد التشهد مما رخص فيه 3/49 ، 3043# ، وفي إعلاء السنن (3/139): رواه الحاكم بسند قوي ، كذا في فتح الباري )

Hadhrat Abdullah bin Mas’ood (Radiyallahu Anhu) reports that (during the last qa’dah of salaah) one should read tashahhud, then recite durood, and thereafter make duaa.

Note: The two common duas that are recited are as follows:[58]

اَللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَ إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيم

 رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيْمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءَ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَاب

 

عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم علمني دعاء أدعو به في صلاتي قال قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم (صحيح بخاري باب الدعاء قبل السلام 1/115)

Hadhrat Abu Bakr Siddeeq (Radiyallahu Anhu) reports: “On one occasion Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) taught me the following duaa to recite in my salaah:

اَللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَ إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيم

6. After the du`aa make salaam by turning the head to the right side and then to the left without lowering the head.[59]

7. Commence the second salaam immediately after the first salaam.[60]

8. When making salaam on either side fix the gaze on both the shoulders.[61]

9. Turn the face on both sides to such an extent that the cheek can be seen from behind.[62]

عن سعد قال كنت أرى النبي صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه وعن يساره حتى أرى بياض خده (مسلم باب السلام للتحليل من الصلاة عند فراغها وكيفيته 1/216)

Hadhrat Sa’d (Radiyallahu Anhu) reports: “I used to see Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) make salaam when terminating salaah in such a way that I used to see the whiteness of his cheeks from behind as he turned towards his shoulders in salaam.”

10. After the salaam recite istighfaar thrice.[63]

عن ثوبان قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام (صحيح مسلم باب إستحباب الذكر بعد الصلاة وبيان صفته 1/218)

Hadhrat Thaubaan  (Radiyallahu Anhu) reports that when Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) would complete his salaah, he would recite istighfaar thrice and thereafter recite the following duaa:

 
اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام

11. Engage in du`aa (as this is a time for the acceptance of du`aas).[64]

عن أبي أمامة قال قيل لرسول الله صلى الله عليه و سلم أي الدعاء أسمع قال جوف الليل الآخر ودبر الصلوات المكتوبات قال هذا حديث حسن (جامع الترمذي 2/187)

Hadhrat Abu Umaamah (Radiyallahu Anhu) reports that on one occasion someone asked Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam): “At which times are the duaas most readily accepted?” Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) replied: “During the last portion of the night and after the fardh salaah.”

12. Recite tasbeeh-e-faatimi after every salaah.[65]

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر (صحيح مسلم باب إستحباب الذكر بعد الصلاة وبيان صفته 1/219)

Hadhrat Abu Hurayrah (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alaihi Wasallam) said: “The one who recites after the fardh salaah tasbeeh (Subhaanallah) 33 times, tahmeed (Alhamdulillah) 33 times, takbeer (Allahu Akbar) 33 times, and completes the hundred by reciting

لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

His previous (minor)sins will be forgiven even though it be as much as the foam of the ocean.

 


[1] (وعادم ساتر) لا يصف ما تحته ولا يضر التصاقه وتشكله

و في رد المحتار: قوله (لا يصف ما تحته) بأن لا يرى منه لون البشرة احترازا عن الرقيق ونحو الزجاج

 قوله (ولا يضر التصاقه) أي بالألية مثلا وقوله وتشكله من عطف المسيب على السبب وعبارة شرح المنية أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة لحصول الستر ا هـ  قال ط وانظر هل يحرم النظر إلى ذلك المتشكل مطلقا أو حيث وجدت الشهوة ا هـ  قلت سنتكلم على ذلك في كتاب الحظر والذي يظهر من كلامهم هناك هو الأول (رد المحتار 1/410)

فصل (لباس المرأة عند الصلاة) : والمستحب أن تصلي المرأة في درع – قال الدرع يشبه القميص لكنه سابغ يغطي قدميها – وخمار يغطي رأسها وعنقها وجلباب تلتحف به من فوق الدرع روي ذلك عن عمر وابنه وعائشة وعبيدة السلماني و عطاء وهو قول الشافعي قال قد اتفق عامتهم على الدرع وما زاد فهو خير وأستر ولأنه إذا كان عليها جلباب فإنها تجافيه راكعة وساجدة لئلا تصفها ثيابها فتبين عجيزتها ومواضع عوراتها المغلظة (المغني لابن قدامة 1/248,بيت الأفكار الدولية)

قد روي في حديث عن النبي صلى الله عليه و سلم : المراة عورة رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح… وما روت أم سلمة قالت : قلت يا رسول الله أتصلي المرأة في درع وخمار ليس عليها إزار ؟ قال : نعم إذا كان سابغا يغطي ظهور قدميها رواه أبو داود (المغني لابن قدامة 1/247,بيت الأفكار الدولية)

[2] ( و ) الرابع ( ستر عورته )…( وللحرة ) ولو خنثى ( جميع بدنها ) حتى شعرها النازل في الأصح ( خلا الوجه والكفين والقدمين ). (الدر المختار 1/405)

[3] ( و من آدابه … تقديمه على الوقت لغير المعذور) 

و في رد المحتار: (قوله: تقديمه الخ) لأن فيه انتظار الصلاة و منتظر الصلاة كمن هو فيها بالحديث الصحيح و قطع طمع الشيطلن عن تثبيطه عنها شرح المنية الكبير

و في الحلية: و عندي أنه من آداب الصلاة لا الوضوء لأنه مقصود لفعل الصلاة اه (رد المحتار 1/124-125)

[4]  إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّـهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّـهَ إِلَّا قَلِيلًا (النساء 4/142)

مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّـهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (الفتح 48/29)

رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (النور 24/37)

[5]تطهير النجاسة من بدن المصلي و ثوبه والمكان الذي يصلي عليه واجب (الفتاوى الهندية 1/58)

[6]شروط الصلاة وهي عندنا سبعة…واستقبال القبلة (الفتاوى الهندية 1/58)

[7] المرأة تخالف الرجل في مسائل … ومنها أنها لا تخرج كفيها من كميها عند التكبير وترفع يديها حذاء منكبيها (حاشية الطحطاوي 259 ,رد المحتار 1/504)

والمرأة تستر كفيها حذرا من كشف ذراعيها (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 276)

فصل (اي في رفع الأيدي عند التحريمة في الصلاة)  : والإمام والمأموم والمنفرد في هذا سواء وكذلك الفريضة والنافلة لأن الأخبار لا تفريق فيها فأما المرأة فذكر القاضي فيها روايتين عن أحمد إحداهما ترفع لما روى الخلال بإسناده عن أم الدرداء وحفصة بنت سيرين أنهما كانتا ترفعان أيديهما وهو قول طاوس ولأن من شرع في حقه التكبير شرع في حقه الرفع كالرجل فعلى هذا ترفع قليلا قال أحمد رفع دون الرفع والثانية لا يشرع لأنه في معنى التجافي ولا يشرع ذلك لها بل تجع نفسها في الركوع والسجود وسائر صلاتها. (المغني 1/196)

[8] ( ورفع يديه ) قبل التكبير وقيل معه 

و في رد المحتار: ( قبل التكبير وقيل معه ) الأول نسبه في المجمع إلى أبي حنيفة ومحمد وفي غاية البيان إلى عامة علمائنا وفي المبسوط إلى أكثر مشايخنا وصححه في الهداية والثاني اختاره في الخانية والخلاصة والتحفة والبدائع والمحيط بأن يبدأ بالرفع عند بداءته التكبير ويختم به عند ختمه وعزاه البقالي إلى أصحابنا جميعا ورجحه في الحلية وثمة قول ثالث وهو أنه بعد التكبير والكل مروي عنه عليه الصلاة والسلام وما في الهداية أولى كما في البحر والنهر ولذا اعتمده الشارح فافهم (رد المحتار 1/482)

[9] ولا يطأطأ رأسه عند التكبير (الفتاوى الهندية 1/73)

[10] قال الفقيه أبو جعفر يستقبل ببطون كفّيه القبلة (الفتاوى الهندية 1/73 , رد المحتار 1/482)

وإذا رفع يديه لا يضم أصابعه كل الضم ولا يفرج كل التفريج بل يتركها على ما كانت عليه بين الضم و التفريج (الفتاوى الهندية 1/73)

[11] وتضع المرأة والخنثى الكف على الكف تحت ثديها

قال الشامي في رد المحتار : قوله ( تحت ثديها ) كذا في بعض نسخ المنية وفي بعضها على ثديها قال في الحلية وكان الأولى أن يقول على صدرها كما قاله الجم الغفير لا على ثديها وإن كان الوضع على الصدر قد يستلزم ذلك بأن يقع بعض ساعد كل يد على الثدي لكن هذا ليس هو المقصود بالإفادة (رد المحتار 1/486-487)

والمرأة تضعهما على ثدييها كذا في المنية (الفتاوى الهندية 1/ 73)

( و ) يسن ( وضع المرأة يديها على صدرها من غير تحليق )لأنه أستر لها (مراقي الفلاح مع الطحطاوي 259)

[12] أقول أما مسئلة كيفية وضع النساء أقدامهن فلم نظفر بها بعد بحث عميق في كتبنا الفقهية الحنفية  ولأجل ذلك إختلف علمائنا فيها إلى قولين: القول الأول فهو أن تفرج المرأة قدميها مثل الرجال و يحتج من ذهب إليه من العلماء بأن الكتب الفقهية لم تتعرض لهذه الجزئية، فتشمل العبارة الفقهية (التى وردت مطلقة) الرجال و النساء جميعا و هي كما في الخلاصة: "و ينبغي أن يكون بين قدميه أربع أصابع". و أما القول الثاني، فهو أن تضمّ قدميها ، و يقول من رآه من العلماء بأنه لا يلزم أن تشمل العبارة المطلقة الفقهية الرجال و النساء جميعا، لأن كيفية الرجال تخالف كيفية النساء في المسائل الكثيرة. هذا، إلى أن بعض عبارات الفقهاء المطلقة (التي وردت في كيفية وضع الأقدام في حالة الركوع) أيضا تقتضي أن تكون الأقدام ملصقة و منضمة تعم الرجال و النساء بإطلاقها. كما في رد المحتار : و يسن أن يلصق كعبيه" مع أن الفقهاء يقصرون على النساء.(كما قال الشيخ المفتي محمود الكنكوهي في حاشية بهشتي زيور). و ذلك لأن القاعدة العامة في حق الرجال تخالفها. و لما ثبت أن تلصق المرأة كعبيها في الركوع، فالأحسن أن يكون قيامها كذلك اي بإلصاق القدمين و ضمها، لئلا تكون الحالتان (القيام و الركوع) مختلفتين، فإن في ذلك تكلفا ظاهرا.و إليك بعض الأحاديث التي تدل على الفرق بين الرجل و المرأة في بعض حالات الصلاة:

عن يزيد بن أبي حبيب : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على امرأتين تصليان فقال : إذا سجدتما فضما بعض اللحم إلى الأرض ، فإن المرأة ليست في ذلك كالرجل(بيهقى 2/223 #3325)
عن علي  قال : إذا سجدت المرأة فلتحتفز  ولتضم فخذيها. (المصنف لابن ابى شيبة 1/269)
عن ابن عبّاس  أنه سئل عن صلاة المرأة ؟ فقال : تجتمع وتحتفز.(المصنف لابن ابى شيبة 1/270)
عن وائل بن حجر قال : جئت النبي صلى الله عليه و سلم فقال : هذا وائل بن حجر جاءكم لم يجئكم رغبة ولا رهبة جاء حبا لله ولرسوله وبسط له رداءه وأجلسه إلى جنبه وضمه إليه وأصعد به المنبر فخطب الناس فقال لأصحابه : ارفقوا به فأنه حديث عهد بالملك فقلت : ان أهلي قد غلبوني على الذي لي قال : أنا أعطيكه وأعطيك ضعفه فقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا وائل بن حجر إذا صليت فاجعل يديك حذاء أذنيك والمرأة تجعل يديها حذاء ثدييها(طبراني ج22 ص20)
عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جلست المرأة فى الصلاة وضعت فخذها على فخذها الأخرى ، وإذا سجدت ألصقت بطنها فى فخذيها كأستر ما يكون لها ، وإن الله تعالى ينظر إليها ويقول : يا ملائكتى أشهدكم أنى قد غفرت لها . (بيهقي 2/223 #3324 او 3199)

فصل (اي في رفع الأيدي عند التحريمة في الصلاة)  : والإمام والمأموم والمنفرد في هذا سواء وكذلك الفريضة والنافلة لأن الأخبار لا تفريق فيها فأما المرأة فذكر القاضي فيها روايتين عن أحمد إحداهما ترفع لما روى الخلال بإسناده عن أم الدرداء وحفصة بنت سيرين أنهما كانتا ترفعان أيديهما وهو قول طاوس ولأن من شرع في حقه التكبير شرع في حقه الرفع كالرجل فعلى هذا ترفع قليلا قال أحمد رفع دون الرفع والثانية لا يشرع لأنه في معنى التجافي ولا يشرع ذلك لها بل تجمع نفسها في الركوع والسجود وسائر صلاتها. (المغني 1/196)

فهذه الأحاديث بمجموعها تدل على شيئين: الأول الفرق بين الرجال و النساء في بعض حالات الصلاة و الثاني كيفية الإتصال و الإنضمام للنساء في كل ركن لأنها أستر لها كما ثبت في حديث عبد الله بن عمر المارّ و أيضا رأينا في حديث ابن عبّاس لما سئل عن صلاة المرأة قال: "تجتمع". فمن ذلك نتعرف أن في حالة القيام و الركوع وضعها قدمها منضمة زيادة الإجتماع و الستر بالنسبة إلى تفريجها قدميها، و ذلك أقرب الى السنة. والله تعالى أعلم بالصواب.

[13] نظر المصلي الى موضع سجوده قائما (نور الإيضاح 72)

[14] ثم يقول سبحانك اللهم و بحمدك و تبارك اسمك و تعالى جدك و لا إله غيرك ويستفتح كل مصلٍّ (نور الإيضاح 73 )

 قال الإمام الترمذي: هذا حديث لا نعرفه من حديث عائشة إلا من هذا الوجه و حارثة قد تكلم فيه من قبل حفظه
و قال الشيخ احمد شاكر: كلا بل هو مروي من غير هذا الوجه، و ان لم يعرفه الترمذي، قال ابو داود في سننه (1/281-282)  "حدثنا حسين بن عيسى حدثنا طلق بن غنام حدثنا عبد السلام بن حرب الملائى عن بديل بن ميسرة عن أبى الجوزاء عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك. قال أبو داود وهذا الحديث ليس بالمشهور عن عبد السلام بن حرب لم يروه إلا طلق بن غنام وقد روى قصة الصلاة عن بديل جماعة لم يذكروا فيه شيئا من هذا."
فهذا طلق بن غنام  ثقة صدوق لا خلاف فيه و قد زاد في قصة الصلاة ما رواه ابو داود ، و الزيادة من الثقة مقبولة ، وقد روى هذه الزيادة ايضا حارثة بن ابي الرجال ، و ان كان في حفظه مقال ، الا انه قد تبين أنه لم يخطئ في روايته هذه ، اذ تابعه عليها غيره ، وقد رواها هو عن عمرة و هي جدته ام ابيه ، و اكثر ما نرى في الرواة ان الراوي اعرف بحديث أهله من غيره ، ثم قد تأيدت روايتهما-أعني حارثة و طلقا-بحديث ابي سعيد، الذي بينا أن اسناده صحيح ، فليس بعد هذا قول لقائل. (سنن الترمذي 2/11)

[15] و يستفتح كل مصلّ ثم يتعوذ سرًّا للقراءة فيأتي به المسبوق لا المقتدي ثم يسمي سرًّا (نور الإيضاح 73)

[16] (ثم قرء الفاتحة و أمن الإمام والمأموم سرًّا ثم قرء سورة أو) قرء (ثلاث آيات) قصار أو آية طويلة وجوباً (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 282)

[17] (لا) تسن (بين الفاتحة و السورة مطلقا) و لو سرية و لا تكره اتفاقا

و في ردالمحتار: قوله ( لا تسن ) مقتضى كلام المتن أن يقال لا يسمي لكنه عدل عنه لإبهامه الكراهة بخلاف نفي السنية ثم إن هذا قولهما وصححه في البدائع وقال محمد تسن إن خافت لا إن جهر بحر ونسب ابن الضياء في شرح الغزنوية الأول إلى أبي يوسف فقط فقال وهذا قول أبي يوسف وذكر في المصفى أن الفتوى على قول أبي يوسف أنه يسمي في أول كل ركعة ويخفيها وذكر في المحيط المختار قول محمد وهو أن يسمي قبل الفاتحة وقبل كل سورة في كل ركعة (رد المحتار 1/490)

[18] وقال في الإمداد وفي المحيط يقرأ في الخطبة سورة من القرآن أو آية فالأخبار قد تواترت أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ القرآن في خطبته لا تخلو عن سورة أو آية ثم قال وإذا قرأ سورة تامة يتعوذ ثم يسمي قبلها وإن قرأ آية قيل يتعوذ ثم يسمي وأكثرهم قالوا يتعوذ ولا يسمي والاختلاف في القراءة في غير الخطبة كذلك اه ملخصا (رد المحتار 2/148)

[19] و أن تكون السورة المضمومة للفاتحة من طوال المفصل في الفجر والظهر و من أوساطه في العصر والعشاء و من قصاره في المغرب لو كان مقيمًا فالطوال من سورة الحجرات إلى البروج و أوساطه منها إلى لم يكن و قصاره منها إلى آخره (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح 262)

[20] المرأة تخالف الرجل فى مسائل … ولا تجهر في موضع الجهر(حاشية الطحطاوي 259)

[21]( ثمّ ) كما فرغ (يكبّر) مع الإنحطاط (للركوع) (الدر المختار مع رد المحتار 1/493)

[22]( ثمّ ) كما فرغ (يكبّر) مع الإنحطاط (للركوع) للتمكن (قوله مع الإنحطاط) أفاد أنّ السنة كون إبتداء التكبير عن الخرور و انتهاءه عند استواء الظهر (رد المحتار 1/493)

[23] وتنحني في الركوع قليلا ولا تعقد ولا تفرج فيه أصابعها بل تضمها وتضع يديها على ركبتيها ولا تحني ركبتيها وتنضم في ركوعها وسجودها. (رد المحتار 1/504)

[24]ولا تفرج أصابعها في الركوع وتنحني في الركوع قليلا بحيث تبلغ حد الركوع فلا تزيد على ذلك لأنه أستر لها (حاشية الطحطاوي 259)

[25]وتلزم مرفقيها بجنبيها فيه (حاشية الطحطاوي 259)

عن ابن عباس أنه سئل عن صلاة المرأة ؟ فقال : تجتمِع وتحتفز.(المصنف لابن ابى شيبة 1/270)

[26]و يسن أن يلصق كعبيه (الدر المختار 1/493)

[27]( ولها آداب نظره إلى موضع سجوده حال قيامه و الى ظهر قدميه حال ركوعه …) (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/477)

[28]و يقول في ركوعه سبحان ربّي العظيم ثلاثا و ذلك أدناه (الفتاوى الهندية 1/74) , وصرحوا بأنه يكره أن ينقص عن الثلاث وأن الزيادة مستحبة بعد أن يختم على وتر خمس أو سبع ما لم يكن إماما فلا يطول (رد المحتار 1/494)

[29]( ثم يرفع رأسه من ركوعه مسمعا … ويكتفي به الإمام ) وقالا يضم التحميد سرا ( و ) يكتفي ( بالتحميد المؤتم ) وأفضله اللهم ربنا ولك الحمد ثم حذف الواو ثم حذف اللهم فقط ( ويجمع بينهما لو منفردا ) على المعتمد يسمع رافعا ويحمد مستويا (الدر المختار مع رد المحتار 1/496)

[30](و يقوم مستويا) قوله ( مستويا ) هو للتأكيد فإن مطلق القيام إنما يكون باستواء الشقين وإنما أكد لغفلة الأكثرين عنه فليس بمستدرك كما ظن قهستاني أو للتأسيس والمراد منه التعديل كما أفاده في العناية (رد المحتار 1/497)

[31] ثمّ اذا استوى قائماً كبر و سجد (الفتاوى الهندية 1/75)

[32]  عن ابن عباس  أنه سئل عن صلاة المرأة ؟ فقال : تجتمع وتحتفز. (المصنف لابن ابى شيبة 1/270)

[33] (و يسجد واضعا ركبتيه) أولا لقربهما من الأرض (ثم يديه) إلا لعذر (وجهه) مقدما انفه لما مر (الدر المختار مع رد المحتار  1/497)

[34] ضاما اصابع يديه لتتوجه للقبلة (الدر المختار مع رد المحتار  1/498)

[35] و يضع يديه فى السجود حذاء أذنيه و يوجه أصابعه نحو القبلة (الفتاوى الهندية 1/75)

[36] ضاما اصابع يديه لتتوجه للقبلة (الدر المختار مع رد المحتار  1/498)

[37] لا تنصب أصابع القدمين (البحر الرائق 1/339),

 عن ابن عبّاس  أنه سئل عن صلاة المرأة ؟ فقال : تجتمع وتحتفز.(المصنف لابن ابى شيبة 1/270)

عن علي  قال : إذا سجدت المرأة فلتحتفز  ولتضم فخذيها. (المصنف لابن ابى شيبة 1/269)

[38] فتاوى محمودية  9/273(مكتبة محمودية)

[39] و تنضم فى ركوعها و سجودها (رد المحتار 1/504) عن يزيد بن أبي حبيب : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على امرأتين تصليان فقال : إذا سجدتما فضما بعض اللحم إلى الأرض ، فإن المرأة ليست في ذلك كالرجل(بيهقى 2/223 #3325)

[40] ( والمرأة تنخفض ) فلا تبدي عضديها ( وتلصق بطنها بفخذيها ) لأنه أستر (الدر المختار مع رد المحتار   1/504)

[41] وتفترش ذراعيها (رد المحتار 1/504)

[42] و لها آداب نظره إلى … أرنبة أنفه حال سجوده أي طرفه (تنوير الابصار مع رد المحتار  1/477)

[43] ويقول في سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاثا وذلك أدناه كذا في المحيط ويستحب أن يزيد على الثلاث في الركوع والسجود بعد أن يختم بالوتر كذا في الهداية فالأدنى فيهما ثلاث مرات والأوسط خمس مرات ولاّ كمّل سبع مرات كذا في الزاد (الفتاوى الهندية 1/75)

[44] ( ثم يرفع رأسه مكبرا … ويجلس بين السجدتين مطمئنا ) (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/505)

[45] وتجلس متوركة في كل قعود بأن تجلس على أليتها اليسرى وتخرج كلتا رجليها من الجانب الأيمن وتضع فخذيها على بعضها وتجعل الساق الأيمن على الساق الأيسر كما في مجمع الأنهر(حاشية الطحطاوي  259), وذكر في البحر أنها لا تنصب أصابع القدمين (رد المحتار 1/504)

أبو حنيفة عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سؤل كيف كان النساء يصلين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كن يتربعن ثم أمرن أن يحتفزن (جامع المسانيد 1/400)

قلت (الشيخ ظفر أحمد التهانوي) : هذا إسناد صحيح أخرجه القاضي عمر بن الحسن الأشناني عن علي بن محمد البزار عن أحمد بن محمد بن خالد عن زر بن نجيح عن إبراهيم ابن المهدي عن أبي جواب الأحوص بن جواب عن سفيان الثوري عن أبي حنيفة بسنده اه (إعلاء السنن 3/27)

[46] و تتورك فى التشهد وتضع فيه يديها تبلغ أصابعها ركبتيها وتضم فيه أصابعها (رد المحتار 1/504)

[47] و لها آداب نظره الى …حجره حال قعوده (تنوير الابصار مع رد المحتار 1/478)

[48] و يجلس بين السجدتين مطمئنا لما مر (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/505)

[49] (و يكبر و يسجد) ثانية (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[50] (و يكبر للنهوض) (تنوير الأبصار مع رد المحتار  1/506)

[51] ( ويكبر ويسجد ) ثانية ( مطمئنا ويكبر للنهوض ) على صدور قدميه ( بلا اعتماد وقعود ) استراحة ولو فعل لا بأس  ويكره تقديم إحدى رجليه عند النهوض (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[52] (والركعة الثانية كالأولى)فيما مر(غير أنه لا يأتي بثناء ولا تعوذ فيها) إذ لم يشرعا إلا مرة (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[53]  ويجلس في الأَخيرة كما جلس في الأولى هكذا في الهداية (الفتاوى الهندية 1/76)

[54] ويقرأ تشهد ابن مسعود كذا في الكافي (الفتاوى الهندية 1/75)

[55] ( ولا يشير بسبابته عند الشهادة وعليه الفتوى ) كما في الولوالجية والتجنيس وعمدة المفتي وعامة الفتاوى لكن المعتمد ما صححه الشراح ولا سيما المتأخرون كالكمال والحلبي والبهنسي والباقاني وشيخ الإسلام الجد وغيرهم أنه يشير لفعله عليه الصلاة والسلام ونسبوه لمحمد والإمام بل في متن درر البحار وشرحه غررالأذكار المفتى به عندنا أنه يشير باسطا أصابعه كلها وفي الشرنبلالية عن البرهان الصحيح أنه يشير بمسبحته وحدها يرفعها عند النفي ويضعها عند الإثبات  و قال فى رد المحتار  ة قوله ( ولا يشير بسبابته عند الشهادة وعليه الفتوى ) … ولهذا فسرت الإشارة بهذه الكيفية في عامة الكتب كالبدائع والنهاية ومعراج الدراية والذخيرة والظهيرية وفتح القدير وشرحي المنية والقهستاني والحلية والنهر وشرح الملتقى للبهنسي معزيا إلى شرح النقاية وشرحي درر البحار وغيرها كما ذكرت عباراتهم في رسالة سميتها ( رفع التردد في عقد الأصابع عند التشهد ) وحررت فيها أنه ليس لنا سوى قولين الأول وهو المشهور في المذهب بسط الأصابع بدون إشارة. الثاني بسط الأصابع إلى حين الشهادة فيعقد عندها ويرفع السبابة عند النفي ويضعها عند الإثبات وهذا ما اعتمده المتأخرون لثبوته عن النبي بالأحاديث الصحيحة ولصحة نقله عن أئمتنا الثلاث فلذا قال في الفتح إن الأول خلاف الدراية والرواية (رد المحتار  1/508-509)

[56] ( ولا يزيد ) في الفرض ( على التشهد في القعدة الأولى ) إجماعا وقال فى رد المحتار  ة قوله ( ولا يزيد في الفرض ) أي وما ألحق به كالوتر والسنن الرواتب وإن نظر صاحب البحر فيها ولينظر حكم المنذور وقضاء النفل الذي أفسده والظاهر أنهما في حكم النفل لأن الوجوب فيها عارض ط (رد المحتار  1/510)

[57] (وتشهد ) أيضا ( وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم )… ( ودعاء )… ( بالأدعية المذكورة في القرآن والسنة لا بما يشبه كلام الناس ). (الدر المختار 1/512-523)

[58] ومن الأدعية المأثورة ما روي عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم علمني دعاء أدعو به في صلاتي فقال قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم… ويستحب أن يقول المصلي بعد ذكر الصلاة في آخر الصلاة رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب كذا في التتارخانية ناقلا (الفتاوى الهندية 1/76)

[59] ثم يسلم تسليمتين تسليمة عن يمينه وتسليمة عن يساره  (الفتاوى الهندية 1/76)

[60] ثم يسلم تسليمتين تسليمة عن يمينه وتسليمة عن يساره  (الفتاوى الهندية 1/76)

[61] (و لها آداب… وإلى منكبه الأيمن والأيسر عند التسليمة الأولى والثانية ) (رد المحتار 1/477)

[62] ويحول في التسليمة الأولى وجهه عن يمينه حتى يرى بياض خده الأيمن وفي التسليمة الثانية عن يساره حتى يرى بياض خده الأيسر (الفتاوى الهندية 1/76)

[63] عن ابن عباس رضي الله عنهما قال كنت أعرف انقضاء صلاة النَبيّ صلّى اللَه عليه وسلّم بالتَكبير (رواه البخارى 1/116)

 ( ويستغفرون الله ) العظيم ( ثلاثا ) لقول ثوبان " كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا انصرف من صلاته استغفر الله تعالى ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام " رواه مسلم وقال صلى الله عليه و سلم " من استغفر الله تعالى في دبر كل صلاة ثلاث مرات فقال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفرت ذنوبه وإن كان فر من الزحف " (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح 314)

[64] ( ثم يدعون لأنفسهم وللمسلمين ) بالأدعية المأثورة الجامعة لقول أبي أمامة قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال " جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات ولقوله صلى الله عليه و سلم " والله إني لأحبك أوصيك يا معاذ لا تدعن دبر كل صلاة أن تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك " (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح 315)

[65] ويسبحون الله ثلاثا وثلاثين ويحمدونه كذلك ويكبرونه كذلك (نور الإيضاح 80)

Leave a Response

You must be logged in to post a comment.