The Burial of a Pregnant Christian or Jewess Woman in the Nikaah of a Muslim

If a Christian or Jewess woman in the nikaah of a Muslim man passes away while she is pregnant, then if the foetus is alive, the child will be removed through surgery and the wife will be buried in a non-Muslim graveyard.

If the foetus is not alive, then the foetus will be buried with the Christian or Jewess wife. There will be one of two situations with regards to the burial.

1. If the wife passed away before four months of her pregnancy, then since there is no life that enters the foetus before four months, the wife will be buried in a non-Muslim graveyard.

2. If the wife passed away after four months of pregnancy and the child in the womb also passed away, then since life entered the foetus, it will follow the religion of its Muslim father. In such a situation, there are three opinions recorded in the books of Fiqh in regard to where the woman with the foetus should be buried.

a) The woman should be buried in a kaafir graveyard, considering the fact that she is a kaafir.

b) The woman should be buried in a Muslim graveyard, considering the fact that the foetus is a Muslim.

c) The woman should be buried in a separate place, neither in a Muslim graveyard nor in a kaafir graveyard. The woman will be placed in the grave with her back facing towards the qiblah so that the face of the Muslim foetus faces the qiblah. This view is the preferred view in the Hanafi mazhab.[1]

The Child in the Womb of a Deceased, Pregnant Woman

If a pregnant woman passes away and the foetus in the womb is still alive, the foetus will be removed through surgery. If the foetus has also passed away in the womb, then it will not be removed.[2]


[1] واختلف المشايخ في دفنهم قال بعضهم في مقابر المشركين وقال بعضهم في مقابر المسلمين وقال بعضهم يتخذ لهم مقبرة على حدة (الفتاوى الهندية ١/١٥٩)

اختلط موتانا بكفار ولا علامة اعتبر الأكثر فإن استووا غسلوا واختلف في الصلاة عليهم وحل دفنهم كدفن ذمية حبلى من مسلم قالوا والأحوط دفنها على حدة ويجعل ظهرها إلى القبلة لأن وجه الولد لظهرها

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: (قوله:كدفن ذمية) جعل الأول مشبها بهذا لأنه لا رواية فيه عن الإمام بل فيه اختلاف المشايخ قياسا على هذه المسألة فإنه اختلف فيها الصحابة رضي الله تعالى عنهم على ثلاثة أقوال فقال بعضهم تدفن في مقابرنا ترجيحا لجانب الولد وبعضهم في مقابر المشركين لأن الولد في حكم جزء منها ما دام في بطنها وقال واثلة بن الأسقع يتخذ لها مقبرة على حدة  قال في الحلية وهذا أحوط والظاهر كما أفصح به بعضهم أن المسألة مصورة فيما إذا نفخ فيه الروح وإلا دفنت في مقابر المشركين.قوله ( لأن وجه الولد لظهرها ) أي والولد مسلم تبعا لأبيه فيوجه إلى القبلة بهذه الصفة ط (رد المحتار ٢/٢٠١)

وإذا اختلط قتلى المسلمين بقتلى الكفار أو موتاهم بموتاهم فإن كان المسلمون أكثر يصلي عليهم وينوي المسلمين وإلا فلا إلا من عرف أنه من المسلمين ويتخذ لهم مقبرة على حدة كذمية ماتت حبلى بمسلم (مراقي الفلاح صـ ٦٣٠)

قال العلامة الطحطاوي – رحمه الله -: قوله ( كذمية الخ ) هذه المسئلة اختلف فيها الصحابة رجح بعضهم جانب الولد فقال تدفن في مقابر المسلمين وبعضهم جانبها فإن الولد في حكم جزئها ما دام في بطنها فتدفن في مقابر المشركين وقال عقبة بن عامر يتخذ لها مقبرة على حدة أفاده في الشرح أي ويجعل ظهرها إلى القبلة لأن وجه الولد إليه (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ ٦٣٠)

[2] (حامل ماتت وولدها حي) يضطرب (شق بطنها) من الأيسر (ويخرج ولدها) ولو بالعكس وخيف على الأم قطع وأخرج لو ميتا وإلا لا كما في كراهة الاختيار (الدر المختار ٢/٢٣٨)

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: (قوله: ولو بالعكس) بأن مات الولد في بطنها وهي حية قوله (قطع) أي بأن تدخل القابلة يدها في الفرج وتقطعه بآلة في يدها بعد تحقق موته (قوله: لو ميتا) لا وجه له بعد قوله ولو بالعكس ط قوله (وإلا لا) أي ولو كان حيا لا يجوز تقطيعه لأن موت الأم به موهوم فلا يجوز قتل آدمي حي لأمر موهوم (رد المحتار ٢/٢٣٨)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

The Obligation of Fasting

Q: Upon whom is fasting during Ramadhaan compulsory? A: Fasting is compulsory upon every muslim, …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Enable Notifications    OK No thanks