The Sunnah method of Salaah for Males

Males_Salaah_cover

Before Salaah

1. Wear decent loose fitting clothes (clothes with no inscriptions etc.).[1]

2. Ensure that the salaah is performed with a topee.[2]

3. Prepare well in advance for salaah before the salaah time.[3]

4. Prepare yourself mentally that you are going to present yourself in the court of your Rabb.[4]

5. Ensure that your body, clothes and the place on which the salaah is being performed is paak and clean.[5]

 

Qiyaam

1. Face the qiblah.[6]

2. Keep a distance between both the feet (approximately 4 fingers) with the toes of both the feet facing towards the qiblah.[7]

3. Raise the hands up to the ears with the thumbs being parallel with the earlobes.[8]

4. Once the hands are raised parallel to the earlobes, recite the takbeer [9] اَللهُ أكْبَرْ

5. When raising the hands to the earlobes ensure that the palms are facing the qiblah and the fingers are kept in their natural position, neither spread apart nor tightly closed.[10]

6. The head should be kept straight without bending it or pulling it back.[11]

7. Fold the hands below the navel after saying the takbeer.[12]

8. Place the right hand over the left hand.[13]

9. Form a ring with the thumb and small finger of the right hand around the left wrist.[14]

10. Fix the gaze on the place of sajdah during the standing posture.[15]

11. Recite the thanaa.

NB: The thanaa will be recited by the Imaam as well as the muqtadis.[16]

12. Recite ta`awwuz followed by tasmiyah.[17]

13. Recite Surah Fatihah followed by qiraat.[18]

Mas’alah: The ta’awwuz, tasmiyah and qiraat will only be recited by the Imaam.[19]

Mas’alah: The muqtadi will remain silent after reciting the thanaa. He will not recite the ta’awwuz, tasmiyah and the qiraat  behind the imaam.[20]

Mas’alah: If one is performing salaah individually he would recite the ta’awwuz, tasmiyah and qiraat.[21]

Mas’alah: If the muqtadi joined the salaah at the time when the qiraat  had commenced, then the muqtadi should not recite the thanaa. Instead, he should remain silent after saying the takbeer.[22]

14. Recite tasmiyah before the surah.[23]

Mas’alah: The tasmiya will only be recited after surah faatiha if one is going to commence a surah. If one is not going to commence any surah then tasmiyah should not be recited.[24]

Mas’alah: One should endeavour to recite the masnoon qiraat that has been prescribed for the various salaahs. The masnoon qiraat is as follows:

One should recite in Fajr and Zuhr from the Tiwaal-e-Mufassal surahs i.e. from Surah Hujraat to Surah Inshiqaaq, and in Asr and Esha from the Awsaat-e-Mufassal surahs i.e. from Surah Burooj to Surah Qadr and in Maghrib salaah from the Qisaar-e-Mufassal surahs i.e. from Surah Bayyinah to Surah Naas.[25]

 

Ruku and Qaumah

1. Say the takbeer and go into ruku.[26]

Note: The takbeeraat-e-intiqaaliyyah (takbeer which is recited when moving from one posture to another) should be commenced as soon as one begins moving to the next posture and only completed when one reaches that posture.[27]

2. In ruku the back and head should be kept in a straight line, the legs i.e. knee downwards will be kept erect and the elbows will be kept straight.[28]

3. Grasp the knees firmly with the fingers spread apart.[29]

4. Fix the gaze on the feet in the posture of ruku.[30]

5. Keep the hands away from the sides.[31]

6. Recite the tasbeeh: سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيْم thrice or any odd number of times.[32]

7. Stand up from ruku while saying the tasmee`سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهْ followed by the tahmeed: اَللَّهُمَّ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْد (The imam will only recite the tasmee`, the muqtadi will only recite the tahmeed whilst the munfarid will recite both.)[33]

8. Stand up erect with ta`deel-e-arkaan i.e. the body should be completely at ease before going into sajdah.[34]

 

Sajdah

1. Say the takbeer and proceed into sajdah.[35]

2. Keep the back straight when going into sajdah.[36]

3. Place the knees first on the ground, then the palms, then the nose and lastly the forehead.[37]

4. Keep the fingers tightly closed facing towards the qiblah.[38]

5. Place the palms parallel to the ears.[39]

6. Raise the elbows off the ground.[40]

7. Keep the hands away from the sides.[41]

8. Fix the gaze on the nose in sajdah.[42]

9. Allow a gap to be between the stomach and thighs.[43]

10. Keep both the feet together with the toes facing the qiblah.[44]

Mas’alah: It is impermissible for one in the state of sajdah to raise his feet off the ground. If one raised both his feet for the duration of three subhanallah’s his salaah will break.[45]

11. Recite the tasbeeh: سُبْحَانَ رَبِّيَ الْاَعْلَى thrice or any odd number of times.[46]

12. Say the takbeer and sit up in the position of jalsah.[47]

 

Jalsah

1. Place the palms on the thighs with the fingertips at the edge of the knees.[48]

2. Keep the fingers in their natural position.[49]

3. Fix the gaze on the area between the lower chest and lap whilst in jalsah.[50]

4. Keep the right foot erect and the left foot flat whilst sitting on it.[51]

5. Face the toes of both feet towards the qiblah.[52]

6. Remain in the position of jalsah with ta`deel-e-arkaan before proceeding for the second sajdah.[53]

7. Say the takbeer and proceed to the second sajdah as normal.[54]

8. After the second sajdah say the takbeer and stand up for the second rakaat.[55]

 

Second Rakaat

1. When getting up one should not take support from the ground (unless one has the need to do so).[56]

2. Perform the second rakaat as normal (with the exception of thanaa ta`awwuz at the beginning).[57]

 

Qa`dah and Salaam

1. After the second sajdah of the second rakaat, sit in the position of qa`dah in the same manner as explained for jalsah.[58]

2. Recite the tashahhud – attahiyyaat.[59]

3. When saying ألَّا إلَهَ form a ring with the thumb and middle finger of the right hand, raise the index finger and close the remaining two fingers. When saying إِلاَّ الله lower the index finger. The ring will be kept till the end of the tashahhud.[60]

4. If it is a three or four rakaats salaah then stand up after the tashahhud to complete the remaining rakaats.[61]

5. If it is the last qa`dah then read durood-e-ibraaheem after the tashahhud followed by a du`aa from the Qur’aan or hadith.[62]

Note: The two common duas that are recited are as follows:[63]

اَللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَ إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيم

 رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيْمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءَ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَاب

6. After the du`aa make salaam by turning the head to the right side and then to the left without lowering the head.[64]

7. Commence the second salaam immediately after the first salaam without pausing inbetween.[65]

8. When making salaam on either side fix the gaze on both the shoulders.[66]

9. Turn the face on both sides to the extent that the person behind will be able to see the cheek of the musallee.[67]

10. After the salaam, recite أسْتَغْفِرُ الله thrice.[68]

11. Engage in du`aa (as this is a time for the acceptance of du`aas).[69]

12. Recite tasbeeh-e-faatimi after every salaah.[70]


[1](و كره …صلاته …في ثياب البذلة) و هي ما يلبس في البيت و لا يذهب بها الي الكبراء (شرح الوقاية 1/168, رد المحتار 1/640) (وعادم ساتر) لا يصف ما تحته ولا يضر التصاقه وتشكله و في رد المحتار: قوله (لا يصف ما تحته) بأن لا يرى منه لون البشرة احترازا عن الرقيق ونحو الزجاج قوله (ولا يضر التصاقه) أي بالألية مثلا وقوله وتشكله من عطف المسبب على السبب وعبارة شرح المنية أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة لحصول الستر ا هـ قال ط وانظر هل يحرم النظر إلى ذلك المتشكل مطلقا أو حيث وجدت الشهوة ا هـ قلت سنتكلم على ذلك في كتاب الحظر والذي يظهر من كلامهم هناك هو الأول (رد المحتار 1/410)

[2](و كره …صلاته حاسرا رأسه للتكاسل او للتهاون بها) ليس المراد بالتهاون الإهانة بالصلاة فإنها كفر بل المراد قلة رعايتها و محافظة حدودها (لا للتذلل). (شرح الوقاية 1/167-168)

[3]( و من آدابه … تقديمه على الوقت لغير المعذور) و في رد المحتارة(قوله: تقديمه الخ) لأن فيه انتظار الصلاة و منتظر الصلاة كمن هو فيها بالحديث الصحيح و قطع طمع الشيطان عن تثبيطه عنها شرح المنية الكبير و في الحلية: و عندي أنه من آداب الصلاة لا الوضوء لأنه مقصود لفعل الصلاة اه (رد المحتار 1/124-125)

[4] إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّـهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّـهَ إِلَّا قَلِيلًا (النساء 4/142)

مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّـهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (الفتح 48/29)

رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (النور 24/37)

[5]تطهير النجاسة من بدن المصلي و ثوبه والمكان الذي يصلي عليه واجب (الفتاوى الهندية 1/58, مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي ص207)

[6]شروط الصلاة وهي عندنا سبعة…واستقبال القبلة (الفتاوى الهندية 1/58, البحر الرائق 1/283)

[7]و ينبغي أن يكون بين قدميه أربع أصابع في قيامه كذا في الخلاصة (الفتاوى الهندية 1/73, رد المحتار 1/444)

[8]رفع يديه حذاء أذنيه حتى يحاذي بإبهاميه شحمتي أذنيه وبرؤوس الأصابع فروع أذنيه (الفتاوى الهندية1/73)

[9]( ورفع يديه ) قبل التكبير وقيل معه قال في الرد المحتارة: ( قبل التكبير وقيل معه ) الأول نسبه في المجمع إلى أبي حنيفة ومحمد وفي غاية البيان إلى عامة علمائنا وفي المبسوط إلى أكثر مشايخنا وصححه في الهداية والثاني اختاره في الخانية والخلاصة والتحفة والبدائع والمحيط بأن يبدأ بالرفع عند بداءته التكبير ويختم به عند ختمه وعزاه البقالي إلى أصحابنا جميعا ورجحه في الحلية وثمة قول ثالث وهو أنه بعد التكبير والكل مروي عنه عليه الصلاة والسلام وما في الهداية أولى كما في البحر والنهر ولذا اعتمده الشارح فافهم (رد المحتار 1/482)

[10]قال الفقيه أبو جعفر يستقبل ببطون كفّيه القبلة (الفتاوى الهندية 1/73 , رد المحتار 1/482) وإذا رفع يديه لا يضم أصابعه كل الضم ولا يفرج كل التفريج بل يتركها على ما كانت عليه بين الضم و التفريج (الفتاوى الهندية 1/73)

[11]ولا يطأطأ رأسه عند التكبير (الفتاوى الهندية 1/73)

[12]وضع يمينه على يساره تحت سرته (الفتاوى الهندية 1/72)

[13]وضع يمينه علي يساره تحت سرته (الفتاوى الهندية 1/72)

[14]و يأخذ الرسغ بالخنصر والإبهام و يرسل الباقي على الذراع (الفتاوى الهندية 1/73)

[15]نظر المصلي الى موضع سجوده قائما (نور الإيضاح 72)

[16]( ويستفتح كل مصل ) سواء المقتدي وغيره ما لم يبدأ الإمام بالقراءة (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 281)

[17]و يستفتح كل مصلّ ثم يتعوذ سرًّا للقراءة فيأتي به المسبوق لا المقتدي ثم يسمي سرًّا (نور الإيضاح 73)

[18](ثم قرأ الفاتحة و أمن الإمام والمأموم سرًّا ثم قرأ سورة أو) قرأ (ثلاث آيات) قصار أو آية طويلة وجوباً (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 282)

[19](ثم تعوذ…سرا للقراءة فيأتي به المسبوق لا المقتدي) لأنه للقراءة ولا يقرأ المقتدي…(ثم يسمي سرا)…من يقرأ في صلاته (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 281,رد المحتار 1 /489) ( ولا يقرأ المؤتم بل يستمع ) حال جهر الإمام ( وينصت ) حال إسراره لقوله تعالى: ” وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا ” وقال صلى الله عليه وسلم ” يكفيك قراءة الإمام جهر أم خافت ” (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 227)

[20](ثم تعوذ…للقراءة فيأتي به المسبوق لا المقتدي) لأنه للقراءة ولا يقرأ المقتدي…(ثم يسمي سرا)كما تقدم (ويسمي)كل من يقرأ في صلاته (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي281 ,رد المحتار 1 /489) ( ولا يقرأ المؤتم بل يستمع ) حال جهر الإمام ( وينصت ) حال إسراره لقوله تعالى: ” وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا ” وقال صلى الله عليه وسلم ” يكفيك قراءة الإمام جهر أم خافت ” (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 227)

[21] ويستفتح كل مصل ثم تعوذ سرا للقراءة فيأتي به المسبوق لا المقتدي… ثم يسمي سرا ويسمي في كل ركعة قبل الفاتحة فقط وقال في مراقى الفلاح قوله:(لا المقتدي) لأنه للقراءة ولا يقرأ المقتدي, قوله (و يسمي)كل من يقرأ في صلاته (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 281-282)

[22](ويستفتح كل مصلٍّ ) سواء المقتدي وغيره ما لم يبدأ الإمام بالقرائة (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 281, رد المحتار 1/488)

[23](لا) تسن (بين الفاتحة و السورة مطلقا) و لو سرية و لا تكره اتفاقا و في رد المحتار: قوله ( لا تسن ) مقتضى كلام المتن أن يقال لا يسمى لكنه عدل عنه لإبهامه الكراهة بخلاف نفي السنية ثم إن هذا قولهما وصححه في البدائع وقال محمد تسن إن خافت لا إن جهر بحر ونسب ابن الضياء في شرح الغزنوية الأول إلى أبي يوسف فقط فقال وهذا قول أبي يوسف وذكر في المصفي أن الفتوى على قول أبي يوسف أنه يسمي في أول كل ركعة ويخفيها وذكر في المحيط المختار قول محمد وهو أن يسمي قبل الفاتحة وقبل كل سورة في كل ركعة (رد المحتار 1/490)

[24]وقال في الإمداد وفي المحيط يقرأ في الخطبة سورة من القرآن أو آية فالأخبار قد تواترت أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ القرآن في خطبته لا تخلو عن سورة أو آية ثم قال وإذا قرأ سورة تامة يتعوذ ثم يسمي قبلها وإن قرأ آية قيل يتعوذ ثم يسمي وأكثرهم قالوا يتعوذ ولا يسمي والاختلاف في القراءة في غير الخطبة كذلك اه ملخصا (رد المحتار 2/148)

[25]و أن تكون السورة المضمومة للفاتحة من طوال المفصل في الفجر والظهر و من أوساطه في العصر والعشاء و من قصاره في المغرب لو كان مقيمًا فالطوال من سورة الحجرات إلى البروج و أوساطه منها إلى لم يكن و قصاره منها إلى آخره (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 262)

[26] ( ثمّ ) كما فرغ (يكبّر) مع الإنحطاط (للركوع)  (الدر المختار مع رد المحتار  1/493)

[27] ( ثمّ ) كما فرغ (يكبّر) مع الإنحطاط (للركوع) للتمكن،  قال في الرد المحتار: (قوله مع الإنحطاط) أفاد أنّ السنّة كون إبتداء التكبير عن الخرور و إنتهاءه عند إستواء الظهر (رد المحتار 1/493)

[28] و ينصب ساقيه (ويبسط ظهره) ويسوي ظهره بعجزه (غير رافع ولا منكس رأسه ويسبح فيه)

 و في رد المحتار قوله (وينصب ساقيه) فجعلهما شبه القوس كما يفعله كثير من العوام مكروه بحر (رد المحتار 1/494)

حدثنى عباس بن سهل قال اجتمع أبو حميد وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة فذكروا صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو حميد أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر بعض هذا قال ثم ركع فوضع يديه على ركبتيه كأنه قابض عليهما ووتّر يديه فتجافي عن جنبيه قال ثم سجد فأمكن أنفه وجبهته ونحى يديه عن جنبيه ووضع كفيه حذو منكبيه ثم رفع رأسه حتى رجع كل عظم في موضعه حتى فرغ ثم جلس فافترش رجله اليسرى وأقبل بصدر اليمنى على قبلته ووضع كفه اليمنى على ركبته اليمنى وكفه اليسرى على ركبته اليسرى وأشار بأصبعه. (رواه أبو داود 1/107) وقال العلامة السندى (قوله وتّر يديه) هو بتشديد التاء في المجمع أى جعلهما كالوتر شبه به الراكع إذا مدهما قابضا على ركبتيه بالقوس إذا وترت انتهى (حاشية سنن أبي داود 1/107)

[29]( و ) يسن ( تفريج أصابعه ) لقوله صلى الله عليه و سلم لأنس رضي الله عنه ” إذا ركعت فضع كفيك على ركبتيك وفرج بين أصابعك وارفع يديك عن جنبيك ” ولا يطلب تفريج الأصابع إلا هنا ليتمكن من بسط الظهر و قال الطحطاوي: قوله ( ولا يطلب تفريج الأصابع إلا هنا ) أي التفريج التام كما أنه لا يطلب الضم التام إلا في السجود, فيما عدا هذين يبقيها على خلقتها. قوله ( ليتمكن من بسط الظهر ) الأولى أن يقول ليتمكن من الأخذ فإن التفريج لا دخل له في البسط بالتجربة (حاشية الطحطاوي 266)

[30]( ولها آداب نظره إلى موضع سجوده حال قيامه و الى ظهر قدميه حال ركوعه …) (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/477)

[31]قال: و ينبغى أن يزاد مجافيًا عضديه مستقبلا أصابعه فإنهما سنة كما في الزاهدي (رد المحتار 1/494)

[32]و يقول في ركوعه سبحان ربّي العظيم ثلاثا و ذلك أدناه (الفتاوى الهندية 1/74), وصرحوا بأنه يكره أن ينقص عن الثلاث وأن الزيادة مستحبة بعد أن يختم على وتر خمس أو سبع ما لم يكن إماما فلا يطول (رد المحتار 1/494)

[33]( ثم يرفع رأسه من ركوعه مسمعا … ويكتفي به الإمام ) وقالا يضم التحميد سرا ( و ) يكتفي ( بالتحميد المؤتم ) وأفضله اللهم ربنا ولك الحمد ثم حذف الواو ثم حذف اللهم فقط ( ويجمع بينهما لو منفردا ) على المعتمد يسمع رافعا ويحمد مستويا (الدر المختار مع رد المحتار 1/496)

[34](و يقوم مستويا) قوله ( مستويا ) هو للتأكيد فإن مطلق القيام إنما يكون باستواء الشقين وإنما أكد لغفلة الأكثرين عنه فليس بمستدرك كما ظن قهستاني أو للتأسيس والمراد منه التعديل كما أفاده في العناية (رد المحتار 1/497)

[35] ثم اذا استوى قائماً كبر و سجد (الفتاوى الهندية 1/75)

[36] و يخر للسجود قائما مستويًا لا منحنيا (رد المحتار 1/497)

[37] (و يسجد واضعا ركبتيه) أوّلا لقربهما من الأرض (ثم يديه) إلا لعذر (ثمّ وجهه) مقدما أنفه لما مر (الدر المختار مع رد المحتار 1/497)

[38] ضاما أصابع يديه لتتوجه للقبلة (الدر المختار مع رد المحتار 1/498)

[39] و يضع يديه في السجود حذاء أذنيه و يوجه أصابعه نحو القبلة (الفتاوى الهندية 1/75)

[40] ولا يفترش ذراعيه (الفتاوى الهندية 1/75)

[41] يبدي ضبعيه عن جنبيه (الفتاوى الهندية 1/75)

[42] و لها آداب نظره إلى … أرنبة أنفه حال سجوده أي طرفه (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/477)

[43] و يباعد بطنه عن فخذيه ليظهر كل عضو بنفسه (الدر المختار مع رد المحتار 1/503)

[44] و يوجه أصابعه نحو القبلة و كذا أصابع رجليه (الفتاوى الهندية 1/75),قوله ( ويسن أن يلصق كعبيه ) (الدر المختار مع رد المحتار 1/493)

[45] فتاوى محمودية 9/273(مكتبة محمودية)

[46] ويقول في سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاثا وذلك أدناه كذا في المحيط ويستحب أن يزيد على الثلاث في الركوع والسجود بعد أن يختم بالوتر كذا في الهداية فالأدنى فيهما ثلاث مرات والأوسط خمس مرات وإلاّ كمّل سبع مرات كذا في الزاد (الفتاوى الهندية 1/75)

[47] ( ثم يرفع رأسه مكبرا … ويجلس بين السجدتين مطمئنا ) (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/505)

[48]( ويضع يمناه على فخذه اليمنى ويسراه على اليسرى ويبسط أصابعه ) مفرجة قليلا ( جاعلا أطرافها عند ركبتيه ) ولا يأخذ الركبة هو الأصح لتتوجه للقبلة (رد المحتار 1/508)

[49]( ويضع يمناه على فخذه اليمنى ويسراه على اليسرى ويبسط أصابعه ) مفرجة قليلا ( جاعلا أطرافها عند ركبتيه ) ولا يأخذ الركبة هو الأصح لتتوجه للقبلة (رد المحتار 1/508)

[50]و لها آداب نظره الى …حجره حال قعوده قال الرد المحتار (قوله و الى حجره) بكسر الحاء والجيم والراء المهملة ما بين يديك من ثوبك قاموس وقال أيضا الحجر مثلثة المنع وحضن الإنسان والمناسب هنا الأول لأنه فسر الحضن بما دون الإبط إلى الكشح أو الصدر والعضدان وفسر الكشح بما بين الخاصرة إلى الضلع الجنب واستظهر في العزمية ضبطه بضم ففتح فزاي معجمة جمع حجزة وهي معقد الإزار ولا يخفي بعده (رد المحتار 1/478)

[51](يفترش ) الرجل ( رجله اليسرى ) فيجعلها بين أليتيه ( ويجلس عليها وينصب رجله اليمنى),(تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/508)

[52](ويوجه أصابعه ) في المنصوبة ( نحو القبلة ) هو السنة في الفرض والنفل و في الرد المحتارة: قوله ( في المنصوبة ) أي الأصابع الكائنة في الرجل المنصوبة قال في السراج يعني رجله اليمنى لأن ما أمكنه أن يوجهه إل القبلة فهو أولى ا هـ وصرح بأن المراد اليمنى في المفتاح والخلاصة والخزانة فقوله في الدرر رجليه بالتثنية فيه إشكال لأن توجه أصابع اليسرى المفترشة نحو القبلة تكلف زائد كما في شرح الشيخ إسماعيل لكن نقل القهستاني مثل ما في الدرر عن الكافي والتحفة ثم قال فيوجه رجله اليسرى إلى اليمنى وأصابعها نحو القبلة بقدر الاستطاعة ا هـ تأمل (رد المحتار 1/508)

[53]و يجلس بين السجدتين مطمئنا لما مر (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/505)

[54](و يكبر و يسجد) ثانية (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[55] (ويكبر ويسجد ) ثانية ( مطمئنا و يكبر للنهوض) (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[56]( ويكبر ويسجد ) ثانية ( مطمئنا ويكبر للنهوض ) على صدور قدميه ( بلا اعتماد وقعود ) استراحة ولو فعل لا بأس ويكره تقديم إحدى رجليه عند النهوض (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[57]( والركعة الثانية كالأولى ) فيما مر ( غير أنه لا يأتي بثناء ولا تعوذ فيها ) إذ لم يشرعا إلا مرة (تنوير الأبصار مع رد المحتار 1/506)

[58](وبعد فراغه من سجدتي الركعة الثانية يفترش ) الرجل ( رجله اليسرى ) فيجعلها بين أليتيه ( ويجلس عليها وينصب رجله اليمنى ويوجه أصابعه ) في المنصوبة ( نحو القبلة ) هو السنة في الفرض والنفل ( ويضع يمناه على فخذه اليمنى ويسراه على اليسرى ويبسط أصابعه ) مفرجة قليلا ( جاعلا أطرافها عند ركبتيه ) ولا يأخذ الركبة هو الأصح لتتوجه للقبلة (الدر المختار1/508)

[59] ويقرأ تشهد ابن مسعود كذا في الكافي (الفتاوى الهندية 1/75)

[60]( ولا يشير بسبابته عند الشهادة وعليه الفتوى ) كما في الولوالجية والتجنيس وعمدة المفتي وعامة الفتاوى لكن المعتمد ما صححه الشراح ولا سيما المتأخرون كالكمال والحلبي والبهنسي والباقاني وشيخ الإسلام الجد وغيرهم أنه يشير لفعله عليه الصلاة والسلام ونسبوه لمحمد والإمام بل في متن درر البحار وشرحه غررالأذكار المفتى به عندنا أنه يشير باسطا أصابعه كلها وفي الشرنبلالية عن البرهان الصحيح أنه يشير بمسبحته وحدها يرفعها عند النفي ويضعها عند الإثبات و في رد المحتار قوله ( ولا يشير بسبابته عند الشهادة وعليه الفتوى ) … ولهذا فسرت الإشارة بهذه الكيفية في عامة الكتب كالبدائع والنهاية ومعراج الدراية والذخيرة والظهيرية وفتح القدير وشرحي المنية والقهستاني والحلية والنهر وشرح الملتقى للبهنسي معزيا إلى شرح النقاية وشرحي درر البحار وغيرها كما ذكرت عباراتهم في رسالة سميتها ( رفع التردد في عقد الأصابع عند التشهد ) وحررت فيها أنه ليس لنا سوى قولين الأول وهو المشهور في المذهب بسط الأصابع بدون إشارة. الثاني بسط الأصابع إلى حين الشهادة فيعقد عندها ويرفع السبابة عند النفي ويضعها عند الإثبات وهذا ما اعتمده المتأخرون لثبوته عن النبي بالأحاديث الصحيحة ولصحة نقله عن أئمتنا الثلاث فلذا قال في الفتح إن الأول خلاف الدراية والرواية (رد المحتار 1/508-509)

[61] ( ولا يزيد ) في الفرض ( على التشهد في القعدة الأولى ) إجماعا وقال في الرد المحتارة قوله ( ولا يزيد في الفرض ) أي وما ألحق به كالوتر والسنن الرواتب وإن نظر صاحب البحر فيها ولينظر حكم المنذور وقضاء النفل الذي أفسده والظاهر أنهما في حكم النفل لأن الوجوب فيها عارض ط (رد المحتار 1/510)

[62]( ويفعل في القعود الثاني ) الافتراش ( كالأول وتشهد ) أيضا ( وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ) … ( ودعاء ) … ( بالأدعية المذكورة في القرآن والسنة لا بما يشبه كلام الناس ). (الدر المختار 1/512-523)

[63] ومن الأدعية المأثورة ما روي عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم علمني دعاء أدعو به في صلاتي فقال قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم… ويستحب أن يقول المصلي بعد ذكر الصلاة في آخر الصلاة رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب كذا في التتارخانية ناقلا (الفتاوى الهندية 1/76)

[64]ثم يسلم تسليمتين تسليمة عن يمينه وتسليمة عن يساره (الفتاوى الهندية 1/76)

[65]ثم يسلم تسليمتين تسليمة عن يمينه وتسليمة عن يساره (الفتاوى الهندية 1/76) قال الشيخ الكنكوهي في الكوكب : [ كان يسلم تسليمة واحدة ] أي يأخذ فيها من تلقاء وجهه و يختمها إذا مال وجهه إلى اليمين و كذا الحكم في تسليم اليسار (الكوكب الدري 1/289) أقول : و ما جاء في بعض الأحاديث (أنه صلى الله عليه و سلم) سلم من تلقاء وجهه (جامع الترمذي 1/66) فذلك لا يدل على التوقف بين التسليمتين (لأن التوقف بين التسليمتين لم يثبت في علمنا) بل يدل على أن التسليم الأول و الثاني يبدآن من ذلك الموضع من غير توقف كما يفهم من كلام الشيخ الكنكوهي .

[66](و لها آداب… وإلى منكبه الأيمن والأيسر عند التسليمة الأولى والثانية ) (رد المحتار 1/477)

[67]ويحول في التسليمة الأولى وجهه عن يمينه حتى يرى بياض خده الأيمن وفي التسليمة الثانية عن يساره حتى يرى بياض خده الأيسر (الفتاوى الهندية 1/76)

[68] ( ويستغفرون الله ) العظيم ( ثلاثا ) لقول ثوبان ” كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا انصرف من صلاته استغفر الله تعالى ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ” رواه مسلم وقال صلى الله عليه و سلم ” من استغفر الله تعالى في دبر كل صلاة ثلاث مرات فقال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفرت ذنوبه وإن كان فر من الزحف ” (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 314)

[69]( ثم يدعون لأنفسهم وللمسلمين ) بالأدعية المأثورة الجامعة لقول أبي أمامة قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال ” جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات ولقوله صلى الله عليه و سلم ” والله إني لأحبك أوصيك يا معاذ لا تدعن دبر كل صلاة أن تقول اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ” (مراقي الفلاح مع حاشية الطحطاوي 315) ويسبحون الله ثلاثا وثلاثين ويحمدونه كذلك ويكبرونه كذلك (نور الإيضاح 80)

[70]ويسبحون الله ثلاثا وثلاثين ويحمدونه كذلك ويكبرونه كذلك (نور الإيضاح 80)

FacebookTwitterGoogle+PinterestWhatsApp

Check Also

Love for the Mubaarak Sunnah of Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam)

عن أنس بن مالك قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا بني إن …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *