Sunnats and Aadaab of Keeping the Hair – Part 2

 

1. Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) has mentioned in the mubaarak Hadith that one should comb his hair every second day. The reason for this teaching is that a man should not make his purpose in life beautifying himself. However, it is also recorded in the Hadith that if one’s hair has grown long and he is in need of combing it everyday, then in order to keep himself tidy and presentable before people, he may comb it everyday.

عن عبد الله بن مغفل قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الترجل إلا غبا (سنن الترمذي، الرقم: ١٧٥٦، وقال: هذا حديث حسن صحيح)

Hazrat Abdullah bin Mughaffal (radhiyallahu ‘anhu) reports, “Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) discouraged (a male) combing the hair except on alternate days.”

عن أبي قتادة قال: كانت له جمة ضخمة فسأل النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أن يحسن إليها وأن يترجل كل يوم (سنن النسائي، الرقم: ٥٢٣٧)

Hazrat Abu Qataadah (radhiyallahu ‘anhu) reports that he had thick, long hair. He asked Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) regarding (combing) it. Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) instructed him to look after it and to comb it everyday.”[1]

2. The beard should be lengthened up to one fist length. It is impermissible for one to shave the beard or trim it less than a fist length.[2]

عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب وكان ابن عمر: إذا حج أو اعتمر قبض على لحيته فما فضل أخذه (صحيح البخاري، الرقم: ٥٨٩٢)

Hazrat Abdullah bin Umar (radhiyallahu ‘anhuma) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Oppose the mushrikeen (polytheists) by lengthening the beard and shortening the moustache.” On the occasion of hajj or umrah, Hazrat Abdullah bin Umar (radhiyallahu ‘anhuma)  used to trim the hair of his beard that exceeded a fist length.

3. Shaving and trimming the moustache are both sunnah, and both are established from the Mubaarak Ahaadith of Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam). However, shaving the moustache is preferred. If one wishes to keep a moustache, then it is permissible. One should ensure that it does not overlap the upper lip.[3]

عن ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقص أو يأخذ من شاربه قال: وكان إبراهيم خليل الرحمن يفعله (سنن الترمذي، الرقم:٢٧٦٠، وقال: هذا حديث حسن غريب)

Hazrat Ibnu Abbaas (radhiyallahu ‘anhuma) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) used to trim his moustache, and Ebrahim (‘alaihis salaam), (who had received the title of) Khaleelur Rahmaan (the friend of Allah Ta‘ala), also used to trim his moustache.

4. The pubic hair and the hair under the armpits should preferably be shaved once a week. It is better and more rewarding to remove the unwanted hair on the day of Jumu’ah. If this is not possible, then one can remove the hair every second or third week. However, it is makrooh-e-tahreemi (impermissible) to leave it for more than forty days.[4]

عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عشر من الفطرة قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك واستنشاق الماء وقص الأظفار وغسل البراجم ونتف الإبط وحلق العانة وانتقاص الماء (صحيح مسلم، الرقم:٢٦١)

Hazrat Aaishah (radhiyallahu ‘anha) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Ten actions are from among the pure and unadulterated way (i.e. the sunnah which was practised by all the Ambiyaa (‘alaihimus salaam) of the past); trimming the moustache, lengthening the beard, using the miswaak, rinsing the nose with water, clipping the nails, washing in between the fingers and joints of the body (the areas that perspire), plucking the hair under the armpits, removing the pubic hair and making istinjaa with water (at the time of relieving oneself).”

عن أنس بن مالك قال: وقت لنا في قص الشارب وتقليم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة أن لا نترك أكثر من أربعين ليلة (صحيح مسلم، الرقم: ٢٥٨)

Hazrat Anas (radhiyallahu ‘anhu) reports: In regard to trimming the moustache, clipping the nails, plucking the hair of the armpits and the shaving of the private areas, a time limit was fixed for us that it should not be left longer than forty days.

5. It is mustahab to oil the hair regularly.[5]

عن أنس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته ويكثر القناع حتى كأن ثوبه ثوب زيات (الشمائل للترمذي، الرقم: ٣٣)

Hazrat Anas (radhiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) would regularly oil his hair and comb his beard, and he would often wear a cloth (beneath his turban when he applied oil to prevent the oil from soiling the turban). (Due to the excessive oil that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) would apply to his mubaarak head,) the cloth beneath his turban resembled the cloth of an oil merchant.[6]


[1] ورجال إسناده كلهم رجال الصحيح كما في تحفة الأحوذي ٣٦٤/٥

[2](لا) يكره (دهن شارب و) لا (كحل) إذا لم يقصد الزينة أو تطويل اللحية إذا كانت بقدر المسنون وهو القبضة وصرح في النهاية بوجوب قطع ما زاد على القبضة بالضم ومقتضاه الإثم بتركه لا أن يحمل الوجوب على الثبوت وأما الأخذ منها وهي دون ذلك كما يفعله بعض المغاربة ومخنثة الرجال فلم يبحه أحد وأخذ كلها فعل يهود الهند ومجوس الأعاجم فتح (الدر المختار ٤١٧/٢)

[3]  واختلف في المسنون في الشارب هل هو القص أو الحلق والمذهب عند بعض المتأخرين من مشايخنا أنه القص قال في البدائع وهو الصحيح وقال الطحاوي القص حسن والحلق أحسن وهو قول علمائنا الثلاثة نهر قال في الفتح وتفسير القص أن ينقص حتى ينتقص عن الإطار وهو بكسر الهمزة ملتقى الجلدة واللحم من الشفة وكلام صاحب الهداية على أن يحاذيه. اهـ (رد المحتار٥٥٠/٢)

[4] (و) يستحب (حلق عانته وتنظيف بدنه بالاغتسال في كل أسبوع مرة) والأفضل يوم الجمعة وجاز في كل خمسة عشرة وكره تركه وراء الأربعين مجتبى

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: (قوله: وكره تركه) أي تحريما لقول المجتبى ولا عذر فيما وراء الأربعين ويستحق الوعيد اهـ وفي أبي السعود عن شرح المشارق لابن ملك روى مسلم عن أنس بن مالك وقت لنا في تقليم الأظفار وقص الشارب ونتف الإبط أن لا نترك أكثر من أربعين ليلة وهو من المقدرات التي ليس للرأي فيها مدخل فيكون كالمرفوع اهـ (رد المحتار٤٠٦/٦)

[5] (وادهنوا به) أمر من الادهان بتشديد الدال وهو استعمال الدهن فنزل منزلة اللازم وقال شارح: يقال ادهن رأسه على افتعل أي طلاه بالدهن وترك ذلك بنفسه وترك مفعوله في الحديث اهـ. ولا يخفى أنه لا يختص بالرأس ولا يشترط التولي بالنفس وأبعد الحنفي في شرح الشمائل حيث قال: إن الأمر للإباحة والصواب أنه للاستحباب لمن قدر عليه (مرقاة المفاتيح ٢٧٢٠/٧)

[6] وإسناده ضعيف كما قال العراقي في المغني عن حمل الأسفار صــ ١٦١

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Sunnats and Aadaab of Giving and Receiving Gifts – Part 7

1. It is not permissible for any person to accept a gift from a child …

Enable Notifications    OK No thanks