The Method of Throwing Sand over the Grave

1. When throwing sand over the grave, it is mustahab to commence from the head side. Using both hands to throw soil over the grave is better than using one hand. It is also permissible to use a spade to fill the grave with sand.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة ثم أتى قبر الميت فحثى عليه من قبل رأسه ثلاثا (سنن ابن ماجه، الرقم: ١٥٦٥)

Hazrat Abu Hurairah (radhiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) once performed Janaazah Salaah on the deceased. Thereafter, he proceeded to the grave of the deceased and threw sand over the grave three times, commencing from the head side.

2. Throwing sand thrice at the time of burying the deceased is mustahab.

3. When throwing the first handful of sand, one should recite:

مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ

From it (soil) We have created you.

When throwing the second handful of sand, one should recite:

وَفِيْهَا نُعِيْدُكُمْ

And in it (soil) We will return you.

When throwing the third handful of sand, one should recite:

وَمِنْهَا نُخرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرٰى

And from it (soil) shall We resurrect you and bring you to life once again.

Remaining at the Grave after the Burial

1. After the burial, it is mustahab that the beginning verses of Surah Baqarah (till المفلحون) be recited softly at the head side of the grave, and that the concluding verses of Surah Baqarah (from آمن الرسول) be recited at the leg side.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا مات أحدكم فلا تحبسوه وأسرعوا به إلى قبره وليقرأ عند رأسه بفاتحة الكتاب وعند رجليه بخاتمة سورة البقرة في قبره (مجمع الزوائد، الرقم: ٤٢٤٢)

Hazrat Ibnu Umar (radhiyallahu ‘anhuma) mentions that he heard Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) saying, “When any one of you passes away, then do not delay (in burying him) and hasten towards burying him. Thereafter, one should recite at the head side of the grave Surah Faatihah and at the feet side the ending of Surah Baqarah.”

2. It is mustahab to stand at the grave for a little while. One should make dua for the forgiveness of the deceased, and ask Allah Ta’ala to make it easy for him to answer the questions in the grave.

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال كان النبى صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يسأل (سنن أبي داود، الرقم: 3223)

Hazrat Uthmaan (radhiyallahu ‘anhu) reports that when Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) completed burying a deceased, he would stand by the graveside and say, “Seek forgiveness for your brother and beg steadfastness for him, for he will be questioned now.”

وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة ولا نار فإذا دفنتموني فشنوا علي التراب شنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم وأنظر ماذا أراجع به رسل ربي (صحيح مسلم، الرقم: 121)

Hazrat Amr bin Aas (radhiyallahu ‘anhuma) mentioned, “When I pass away, let neither a female mourner nor a fire accompany me. When you bury me, fill my grave with sand, then stand around my grave for the duration of time in which a camel is slaughtered and its meat is distributed so that I may gain some support from your presence and endeavour to answer the questions of the messengers (angels) of my Rabb.”

3. After completing the burial, it is mustahab for one to face the qiblah, raise the hands and make dua for the deceased.

وفي حديث بن مسعود رضي الله عنه رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبر عبد الله ذي البجادين الحديث وفيه فلما فرغ من دفنه استقبل القبلة رافعا يديه أخرجه أبو عوانة في صحيحه (فتح الباري 11/ 148)

Hazrat Abdullah bin Mas’ood (radhiyallahu ‘anhu) reports, “When Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) completed burying Hazrat Abdullah zul Bujaadain (radhiyallahu ‘anhu), I saw him face the qiblah, raise his hands and make dua.”

4. One may recite some portion of the Quraan Majeed softly and individually and thereafter convey the reward of the recitation to the deceased.

Note: Esaal-e-thawaab for the deceased can be made by reciting a portion of the Quraan Majeed, feeding the poor, giving sadaqah, making istighfaar on his behalf, or carrying out any good deed and conveying the reward to him.


ويستحب حثيه من قبل راسه ثلاثا

قال في الشامية: قوله ( ويستحب حثيه ) أي بيديه جميعا…  ويقول في الحثية الأولى “منها خلقناكم” وفي الثانية “وفيها نعيدكم” وفي الثالثة “ومنها نخرجكم تارة أخرى” (رد المحتار 2/236-237)

عن أبي أمامة قال لما وضعت أم كلثوم ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في القبر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى (المسند للإمام أحمد 36/534)

ويستحب حثيه من قبل رأسه ثلاثا وجلوس ساعة بعد دفنه لدعاء وقراءة (الدر المختار 2/236-237)

(ولا بأس برش الماء عليه)

 قال في الشامية : بل ينبغي أن يندب (رد المحتار 2/237)

قال الراقم: اتفق الخطابي والطرطوشي والقاضي عياض على المنع (اي على وضع الجريدة) ، وقولهم أولى بالاتباع حيث أصبح مثل تلك المسامحات والتعليلات مثارا للبدع المنكرة والفتن السائرة ، فترى العامة يلقون الزهور علي القبور ، وبالأخص على قبور الصلحاء والأولياء ، والجهلة منهم ازدادوا إصرارا على ذلك وتغالوا فيه ، وأوضحت ذلك منشأ في الجهلة لعقائد فاسدة تأباها الشريعة النقية وظنوا ذلك سببا للثواب والأجر الجزيل ، فالمصلحة العامة في الشريعة تقتضي منع ذلك بتاتا استئصالا لشأفة البدع وحسما لمادة المنكرات المحدثة . وبالجملة هذه بدعة مشرقية منكرة ، وبجنبها بدعة أخرى مغربية قد راجت في كثير من البلاد المشرقية التي تدعى بلادا إسلامية ، وهي بلاد مصر وما والاها وأستمع لذلك بلسان بعض علماء القاهرة وقضاة مصر فيقول: ازداد العامة إصرارا على هذا العمل الذي لا أصل له و غلو فيه خصوصا في باد مصر تقليدا للنصارى حتى صاروا يضعون الزهور على القبور، و يتهادون بينهم فيضعها الناس على قبور أقاربهم و معارفهم تحية لهم و مجالة للأحياء حتى صارت عادة شبيهة بالرسمية في المجاملات الدولية، فتجد الكبراء من المسلمين اذا نزلوا بلدة من بلاد أوربا ذهبوا الى قبور عظمائهم أو إلى قبر من يسمونه الجندي المجهول، ووضعوا عليهما الزهور، ويضع الزهور الصناعية التى لا نداوة فيها تقليدا للأفرنج، واتباعا لسنن من قبلهم، ولا ينكر ذلك عليهم العلماءاشباه العامة بل تراهم أنفسهم يصنعون ذلك في قبور موتاهم، ولقد علمت أن أكثر الأوقاف التي تسمى أوقافا خيرية موقوف ريعها على الخوص والريحان الذي يوضع في القبور، وكل هذه بدع و منكرات لا أصل لها في الدين ولا مستند لها من الكتاب والسنة، ويجب على أهل العلم أن ينكروها و أن يبطلوا هذه العادات ما استطاعوا انتهى كلامه (معارف السنن 1/265)

قوله ( ويقرأ يس ) لما ورد من دخل المقابر فقرأ سورة يس خفف الله عنهم يومئذ وكان له بعدد من فيها حسنات بحر وفي شرح اللباب ويقرأ من القرآن ماتيسر له من الفاتحة وأول البقرة إلى المفلحون وآية الكرسي ( البقرة 225 ) { آمن الرسول } البقرة 285 وسورة يس وتبارك الملك وسورة التكاثر والإخلاص اثني عشر مرة أو عشرا أو سبعا أو ثلاثا ثم يقول اللهم أوصل ثواب ما قرأناه إلى فلان أو إليهم اه (رد المحتار 2/243)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

The Obligation of Fasting

Q: Upon whom is fasting during Ramadhaan compulsory? A: Fasting is compulsory upon every muslim, …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Enable Notifications    OK No thanks