Virtues of the Muazzin – Part 2

1. The muazzin has been described in the Hadith as being from the best servants of Allah Ta’ala.

عن ابن أبي أوفى رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خيار عباد الله الذين يراعون الشمس والقمر والنجوم والأظلة لذكر الله (المستدرك على الصحيحين للحاكم، الرقم: 163)[1]

Hazrat Ibnu Abi Awfaa (radhiyallahu ‘anhu) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Certainly the best servants of Allah Ta‘ala are those who observe (the rising and setting of) the sun, the moon, the stars and the (length of the) shadows for the remembrance of Allah Ta‘ala (i.e. they fulfil their ibaadaat in its proper time according to the command of Allah Ta‘ala, while keeping track of time through observing the sun, moon, stars and the length of the shadows, as explained in the Ahaadith. The muazzin is included in this glad tiding on account of him keeping track of time so that he can call out the azaan of each salaah at its proper time).”   

2. Freedom from the fire of Jahannum is promised for the one who calls out the azaan for seven years.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أذن سبع سنين محتسبا كتبت له براءة من النار (سنن الترمذي، الرقم: 206)[2]

Hazrat Ibnu Abbaas (radhiyallahu ‘anhuma) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “The one who calls out the azaan for seven years with sincerity and the hope of attaining reward receives the guarantee of freedom from the fire of Jahannum.”

3. Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) made dua for the forgiveness of those who call out the azaan.

 عن أبى هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين (سنن أبي داود، الرقم: 517)[3]

Hazrat Abu Hurairah (radhiyallahu ‘anhu) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “The imaam is responsible (for the salaah of the entire congregation) and the muazzin is one who is entrusted with a trust (i.e. he has been entrusted with the duty of calling out the azaan on its prescribed time). O Allah Ta‘ala, guide the imaams (towards fulfilling their obligation of leading the salaah correctly) and forgive the muazzins (for their shortcomings).”

4. It was the desire of the Sahaabah (radhiyallahu ‘anhum) to call out the azaan and they desired that their children also call out the azaan.

Below are some of the Ahaadith which illustrate the eagerness of the Sahaabah (radhiyallahu ‘anhum) to call out the azaan:

The eagerness of Hazrat Ali (radhiyallahu ‘anhu) for Hazrat Hasan (radhiyallahu ‘anhu) and Hazrat Husain (radhiyallahu ‘anhu) to call out the azaan:

عن علي رضي الله عنه قال ندمت أن لا أكون طلبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيجعل الحسن والحسين مؤذنين (مجمع الزوائد، الرقم: 1836)[4]

It is reported that Hazrat Ali (radhiyallahu ‘anhu) said, “I feel remorseful over the fact that I did not request Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) to appoint my two sons, Hasan and Husain (radhiyallahu ‘anhuma), as muazzins to call out the azaan.”

The eagerness of Hazrat Umar (radhiyallahu ‘anhu) to call out the azaan:

عن قيس بن أبي حازم قال قدمنا على عمر بن الخطاب فسأل من مؤذنكم فقلنا عبيدنا وموالينا فقال بيده هكذا يقلبها عبيدنا وموالينا إن ذلكم بكم لنقص شديد لو أطقت الأذان مع الخلافة لأذنت (السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: 2002)[5] 

Qais bin Abi Haazim (rahimahullah) reports, “Once, we had come (to Madinah Munawwarah) to meet Umar (radhiyallahu ‘anhu). During our conversation, he asked us, ‘Who calls out the azaan in the place where you live?’ We answered, ‘We have appointed our slaves to call out the azaan.’ Umar (radhiyallahu ‘anhu), gesturing with his hands (in surprise, repeated our words) saying, ‘We have appointed our slaves to call out the azaan.’ He then remarked, ‘Certainly this is a major shortcoming on your side (that you have appointed such people to call out the azaan who are not knowledgeable in Deen). (Azaan is such a great ibaadah and its reward is so abundant that) had I been able to call out the azaan together with managing the affairs of khilaafah, I would have certainly accepted the position of a muazzin and called out the azaan.’”

   عن عمر رضي الله عنهما أنه قال لو كنت مؤذنا لكمل أمري وما باليت أن لا أنتصب لقيام ليل ولا لصيام نهار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اللهم اغفر للمؤذنين ثلاثا قلت يا رسول الله تركتنا ونحن نجتلد على الأذان بالسيوف فقال كلا يا عمر إنه سيأتي زمان يتركون الأذان على ضعفائهم تلك لحوم حرمها الله على النار لحوم المؤذنين (كشف الخفاء، الرقم: 2118)[6]

It is reported regarding Hazrat Umar (radhiyallahu ‘anhu) that he had said, “Had I been able to call out the azaan (together with managing the affairs of khilaafah), certainly my happiness would have been completed. (The reward of calling out the azaan is so great that if I had the honour of being a muazzin and) if I had not performed any nafl salaah during the night (tahajjud) nor kept any nafl fast during the day, it would have not grieved me. I heard Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) making special dua for the muazzins of this Ummah saying, ‘O Allah Ta’ala, forgive the sins of the muazzins!’ Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) made this dua three times. In surprise, I said, ‘O Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam)! (You have elevated the position of the muazzin to such an extent that) you have now left us in the condition that we will be prepared to fight amongst ourselves with our swords in order to call out the azaan.’ Hazrat Nabi (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, ‘No, O Umar (radhiyallahu ‘anhu)! A time will come where the desire of calling out the azaan will no longer be in the hearts of people, to such an extent that people will rely on the weak among them to call out the azaan. Those people (the muazzins) are such that Allah Ta’ala has made the fire of Jahannum haraam on their flesh, the flesh of the muazzins.’”


[1] قال بشر بن موسى: ولم يكن هذا الحديث عند الحميدي في مسنده هذا إسناد صحيح وعبد الجبار العطار ثقة وقد احتج مسلم والبخاري بإبراهيم السكسكي وإذا صح هذه الاستقامة لم يضره توهين من أفسد إسناده وقال الذهبي في التلخيص: إسناده صحيح

[2] سكت الحافظ عن هذا الحديث في الفصل الثاني من هداية الرواة (1/318) فالحديث حسن عنده

وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أذن اثنتي عشرة سنة وجبت له الجنة وكتب له بتأذينه في كل يوم ستون حسنة وبكل إقامة ثلاثون حسنة رواه ابن ماجه والدارقطني والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري

قال الحافظ وهو كما قال فإن عبد الله بن صالح كاتب الليث وإن كان فيه كلام فقد روى عنه البخاري في الصحيح (الترغيب والترهيب، الرقم: 385)

[3] سكت الحافظ عن هذا الحديث في الفصل الثاني من هداية الرواة (1/318) فالحديث حسن عنده

قال المنذري في الترغيب والترهيب وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين رواه أبو داود والترمذي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما إلا أنهما قالا فأرشد الله الأئمة وغفر للمؤذنين ولابن خزيمة رواية كرواية أبي داود (الترغيب والترهيب، الرقم: 365)

وفي أخرى له قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤذنون أمناء والأئمة ضمناء اللهم اغفر للمؤذنين وسدد الأئمة ثلاث مرات ورواه أحمد من حديث أبي أمامة بإسناد حسن (الترغيب والترهيب، الرقم: 366)

وعن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن فأرشد الله الأئمة وعفا عن المؤذنين رواه ابن حبان في صحيحه (الترغيب والترهيب، الرقم: 367)

[4] رواه الطبراني في الأوسط وفيه الحارث وهو ضعيف

قال أبو عيسى: وقد ضعف بعض أهل العلم الحارث الأعور (سنن الترمذي، الرقم: 282)

قال العلامة ظفر أحمد التهانوي في إعلاء السنن (17/217): والحارث مختلف فيه احتج به أصحاب السنن ومنهم النسائي مع تعنته في الرجال قال الذهبي في الميزان وحديث الحارث في السنن الأربعة والنسائي مع تعنته في الرجال فقد احتج به وقوى أمره والجمهور على توهين أمره مع روايتهم لحديثه في الأبواب هذا الشعبي يكذبه ثم يروي عنه والظاهر أنه كان يكذب في لهجته وحكايته وأما في الحديث النبوي فلا وكان من أوعية العلم قال مرة بن خالد أنبأنا محمد بن سيرين قال كان من أصحاب ابن مسعود خمسة يؤخذ عنهم أدركت منهم أربعة وفاتني الحارث فلم أره وكان يفضل عليهم وكان أحسنهم ويختلف في هؤلاء الثلاثة أيهم أفضل علقمة ومسروق وعبيدة وقال عباس عن ابن معين ليس به بأس وكذا قال النسائي وعنه قال ليس بالقوي (وهذا تليين هين) وقال عثمان الدارمي سألت يحيى بن معين عن الحارث الأعور فقال ثقة قال عثمان ليس يتابع يحيى على هذا اهـ

وخلاصة الكلام في الحارث الأعور كما قال الحافظ ابن حجر في التقريب (الرقم: 1029) أن فيه ضعفا

[5] حدثنا يزيد ووكيع قالا حدثنا إسماعيل عن شبيل بن عوف قال قال عمر من مؤذنوكم قالوا عبيدنا وموالينا قال إن ذلك لنقص بكم كبيرا إلا أن وكيعا قال كثير أو كبير حدثنا يزيد ووكيع عن إسماعيل قال قال قيس قال عمر لو كنت أطيق الأذان مع الخليفى لأذنت (المصنف لابن أبي شيبة، الرقم: 2359 ، 2360)

سكت عليه الحافظ في التلخيص الحبير (الرقم: 313)

[6] لولا الخليفى لأذنت رواه أبو الشيخ ثم البيهقي عن عمر من قوله ورواه سعيد بن منصور عنه أنه قال لو أطيق مع الخليفى لأذنت ولأبي الشيخ ثم الديلمي عنه أنه قال لو كنت مؤذنا لكمل أمري وما باليت أن لا أنتصب لقيام ليل ولا لصيام نهار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اللهم اغفر للمؤذنين ثلاثا قلت يا رسول الله تركتنا ونحن نجتلد على الأذان بالسيوف فقال كلا يا عمر إنه سيأتي زمان يتركون الأذان على ضعفائهم تلك لحوم حرمها الله على النار لحوم المؤذنين والخليفى بكسر المعجمة واللام المشددة والقصر الخلافة وهو وأمثاله من الأبنية الدليلى مصدر يدل على الكثرة يعني هنا لولا كثرة الاشتغال بأمر الخلافة وضبط أحوالها لأذنت (كشف الخفاء، الرقم: 2118)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Sunnats and Aadaab relating to the Employer and Employee – Part 8

1. It is not permissible for one to take employment in businesses promoting haraam e.g. …

Enable Notifications    OK No thanks