Sunnats and Aadaab of Tilaawat of the Qur’aan Majeed – Part 5

1. When you complete the tilaawat of the entire Quraan Majeed and reach Surah Naas, then it is mustahab for you to commence the Quraan Majeed again by reciting Surah Faatihah and the beginning verses of Surah Baqarah until [1] اَلْمُفْلِحُون .

2. Upon completing the recitation of the entire Quraan Majeed, recite the following dua:

اَللّٰهُمَّ ارْحَمْنِيْ بِالْقُرْآنْ وَاجْعَلْهُ لِيْ إِمَاماً وَّهُدًى وَّرَحْمَةً اَللّٰهُمَّ ذَكِّرْنِيْ مِنْهُ مَا نَسِيْتُ وَعَلِّمْنِيْ مِنْهُ مَا جَهِلْتُ وَارْزُقْنِيْ تِلَاوَتَهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ وَاجْعَلْهُ لِيْ حُجَّةً يَا رَبَّ الْعَالَمِيْنَ

O Allah Ta‘ala! Shower Your special mercy upon me through the Quraan Majeed, and make it for me an imaam (a means of direction in my life), a means of guidance and a means of mercy. O Allah Ta‘ala! Assist me to remember that portion of the Quraan Majeed that I have forgotten, and teach me that portion of the Quraan Majeed that I do not know, and bless me to recite the Quraan Majeed throughout the night and day, and make it a proof for me (on the Day of Qiyaamah), O Rabb of the worlds![2]

3. If you have memorized any portion of the Quraan Majeed, then ensure that you revise it regularly so that you do not forget it. The Hadith has cautioned against neglecting the recitation of the Quraan Majeed and forgetting what you have memorised.[3]

عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من الإبل في عقلها (صحيح البخاري، الرقم: ٥٠٣٣)

Hazrat Abu Moosa Ash’ari (radhiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Look after (and safeguard) the Quraan Majeed. I swear by Him in Whose hands is my life, it (the Quraan Majeed) can escape quicker from the heart than a camel can escape from its rope (with which it is tied).”

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عرضت علي أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد وعرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها (سنن أبي داود، الرقم: ٤٦١)[4]

Hazrat Anas bin Maalik (radhiyallahu ‘anhu) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “The rewards of the good deeds of my Ummah were presented before me, to the extent (that I was shown the reward) of a person picking up a small piece of dirt which was lying in the musjid, and the sins of my Ummah were presented before me, and I did not see any sin greater than the sin of a person who forgot a surah or an aayah of the Quraan Majeed which he was blessed with.”

عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت (صحيح البخاري، الرقم: ٥٠٣١)

Hazrat Ibnu Umar (radhiyallahu ‘anhuma) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “The example of the one who memorizes the Quraan Majeed is like that of a person who has tied camels. If he continues to watch over them, he will keep them secured, and if he leaves them untied, they will leave him.”

عن سعد بن عبادة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من امرئ يقرأ القرآن ثم ينساه إلا لقي الله يوم القيامة أجذم (سنن أبي داود، الرقم: ١٤٧٤)[5]

Hazrat Sa’d bin Ubaadah (radhiyallahu ‘anhu) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “There is no person who learns the Quraan Majeed and thereafter forgets it, except that he will meet Allah Ta‘ala on the Day of Qiyaamah as a leper.”

Note:

1. In this Hadith, the sin of forgetting an aayah or surah of the Quraan Majeed is explained to be the worst of sins. The reason for this is that one is showing ingratitude to Allah Ta‘ala for this great bounty of the Quraan Majeed by neglecting its recitation and thereby forgetting what one had been blessed with.[6]

2. Some Ulama have explained that the admonition explained in this Hadith is for the one who neglects the recitation of the Quraan Majeed and forgets what he had committed to memory.[7] Other Ulama hold the opinion that this admonition is for the one who neglects the recitation of the Quraan Majeed to the extent that he not only forgets what he had committed to memory, but also forgets how to recite the Quraan Majeed.[8]


[1] وأخرج الدارمي بسند حسن عن ابن عباس عن أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قرأ قل أعوذ برب الناس افتتح من الحمد ثم قرأ من البقرة إلى أولئك هم المفلحون ثم دعا بدعاء الختمة ثم قام (الإتقان في علوم القرآن ٧١٦/٢)

الاستفسار: ما حكم ما تروج من قراءة سورة البقرة إلى المفلحون بعد المعوذتين عند الختم؟ الاستبشار: هو مستحب (فتاوى اللكنوي صــ ٤٣٩)

[2] كان رسول الله يقول عند ختم القرآن اللهم ارحمني بالقرآن واجعله لي إماما وهدى ورحمة اللهم ذكرني منه ما نسيت وعلمني منه ما جهلت وارزقني تلاوته آناء الليل وأطراف النهار واجعله لي حجة يا رب العالمين )رواه أبو منصور المظفر بن الحسن الأرجاني في فصائل القرآن وأبو بكر بن الضحاك في الشمائل كلاهما من طريق أبي ذر الهروي من رواية داود بن قيس معضلا كذا في المغني عن حمل الأسفار صـ ٣٢٩)

[3] وندب لحافظ القرآن أن يختم في كل أربعين يوما في كل يوم حزب وثلثا حزب أو أقل كذا في التبيين في مسائل شتى من ختم القرآن في السنة مرة لا يكون هاجرا كذا في القنية (الفتاوى الهندية ٣١٧/٥)

[4] وقال العلامة النووي في روضة الطالبين ٢٢٣/١١: في إسناده ضعف وتكلم فيه الترمذي

[5] وقال العلامة العيني رحمه الله في شرحه على أبي داود ٣٨٨/٥: روى عن سعد بن عبادة وقيل عن رجل من خزاعة وروى عنه يزيد بن أبي زناد قال علي بن المديني: لم يرو عنه غيره وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم عيسى بن فائد روى عمن سمع سعد بن عبادة فالحديث على هذا منقطع مع ضعفه

[6] وإنما قال: أوتيها دون حفظها إشعارا بأنها كانت نعمة جسيمة أولاها الله ليشكرها فلما نسيها فقد كفر تلك النعمة فبالنظر إلى هذا المعنى كان أعظم جرما وإن لم يعد من الكبائر واعترضه ابن حجر وقال: قول الشارح وإن لم يعد من الكبائر عجيب مع تصريح أئمتنا بأن نسيان شيء منه ولو حرفا بلا عذر كمرض وغيبة عقل كبيرة اهـ (مرقاة المفاتيح ٦٠٥/٢)

[7] فإن نسيان القرآن ليس أعظم الذنوب وإن عدَّه بعض العلماء من الكبائر كما نقله مولانا جلال الدواني عن الروياني في شرح العقائد العضدية لكن بعضهم أوّلوا بنسيانه بحيث لا يقدر على قراءته من المصحف والظاهر من الحديث نسيانها بمعنى عدم الحفظ عن ظهر القلب وعليه حمله الشارحون (لمعات التنقيح ٤٧٥/٢)

[8] إذا حفظ الإنسان القرآن ثم نسيه فإنه يأثم وتفسير النسيان أن لا يمكنه القراءة من المصحف (فتاوى الهندية ٣١٧/٥)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Sunnats and Aadaab of Giving and Receiving Gifts – Part 7

1. It is not permissible for any person to accept a gift from a child …

Enable Notifications    OK No thanks