Sunnats and Aadaab of Tilaawat of the Qur’aan Majeed – Part 2

1. It is permissible to recite the Quraan Majeed on the phone without wudhu. However, one should refrain from placing his hand or finger on that part of the screen where the Quraanic verses appear.[1]

Note: It should be borne in mind that though reciting the Quraan on the phone is permissible, reciting the Quraan in the original manner is preferred as it is in keeping to the original way the Quraan Majeed used to be recited, and there is more respect in reciting the Quraan in this manner.

On the contrary, reciting the Quraan from the phone is discouraged as the phone, in many cases, contains pictures of animate objects and many sins are perpetrated through the phone. Hence, this leads to the respect of the Quraan Majeed being compromised. Therefore, in order to uphold the rights of the Quraan Majeed and show it the utmost respect and honour it deserves, it is strongly encouraged that the Quraan Majeed be recited in the original way through looking into the Quraan Majeed and reciting it in the state of wudhu.[2]

2. Dedicate some time daily for the tilaawat (recitation) of the Quraan Majeed.[3]

عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد إذا أصابه الماء قيل يا رسول الله وما جلاؤها قال: كثرة ذكر الموت وتلاوة القرآن (شعب الإيمان للبيهقي، الرقم: ١٨٥٩)[4]

Hazrat Ibnu Umar (radhiyallahu ‘anhuma) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Indeed these hearts rust just as iron rusts when water comes into contact with it.” The Sahaabah (radhiyallahu ‘anhum) asked, “O Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam), what is the way to cleanse it?” Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) replied, “Remembering death often and reciting the Quraan Majeed.”

3. One of the rights of the Quraan Majeed is to ponder over its content and meaning in order to practice on the injunctions of the Quraan Majeed correctly. Hence, together with reciting the Quraan Majeed, one should also endeavour to learn the meaning of the various surahs of the Quraan Majeed. This should be done under a qualified Aalim. One should not resort to self-study.[5]

اَفَلَا یَتَدَبَّرُوۡنَ الۡقُرۡاٰنَ اَمۡ عَلٰی قُلُوۡبٍ اَقۡفَالُهَا  ﴿۲۴﴾

Then do they not reflect upon the Quraan, or are there locks placed upon (their) hearts?[6]

4. Recite ta’awwuz (a’oozu billah) when commencing tilaawat of the Quraan Majeed.[7]

فَاِذَا  قَرَاۡتَ الۡقُرۡاٰنَ  فَاسۡتَعِذۡ بِاللّٰهِ مِنَ  الشَّیۡطٰنِ  الرَّجِیۡمِ ﴿۹۸﴾

When you (intend to) recite the Quraan, seek refuge in Allah from Shaitaan, the rejected one[8]

5. You should recite the Quraan Majeed when your heart is inclined towards reciting. If you feel tired and notice that your concentration is affected, then you should stop the recitation and continue when you are able to focus and concentrate better.

عن جندب بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرءوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم فإذا اختلفتم فقوموا عنه (صحيح البخاري، الرقم: ٥٠٦١)[9]

Hazrat Jundub bin Abdillah (radhiyallahu ‘anhu) reports that Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “Recite the Quraan Majeed as long as your hearts are focused (towards the Quraan Majeed), and when you lose focus (and become tired and distracted), then stop reciting.”


[1] المحدث لا يمس المصحف ولا الدرهم الذي كتب عليه القرآن لقوله تعالى: لا يمسه إلا المطهرون (المحيط البرهاني ٧٧/١)

[2] تعظيم القرآن والفقه واجب (فتاوى قاضيخان ٢٦١/٣)

وأطال الإمام الكلام في هذا المقام بما لا يخفى حاله على من راجعه نعم لا شك في دلالة الآية على عظم شأن القرآن ومقتضى ذلك الاعتناء بشأنه ولا ينحصر الاعتناء بمنع غير الطاهر عن مسه بل يكون بأشياء كثيرة كالإكثار من تلاوته والوضوء لها وأن لا يقرأه الشخص وهو متنجس الفم فإنه مكروه وقيل: حرام كالمس باليد المتنجسة وكون القراءة في مكان نظيف والقارئ مستقبل القبلة متخشعا بسكينة ووقار مطرقا رأسه والاستياك لقراءته والترتيل والتدبر والبكاء أو التباكي وتحسين الصوت بالقراءة وأن لا يتخذه معيشة وأن يحافظ على أن لا ينسى آية أوتيها منه فقد أخرج أبو داود وغيره: عرضت عليّ ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها وأن لا يجامع بحضرته فإن أراد ستره وأن لا يضع غيره من الكتب السماوية وغيرها فوقه وأن لا يقلب أوراقه بأصبع عليها بزاق ينفصل منه شيء فقد قيل بكفر من يفعل ذلك إلى أمور أخر مذكورة في محالها (روح المعاني ١٥٤/١٤)

[3] وندب لحافظ القرآن أن يختم في كل أربعين يوما في كل يوم حزب وثلثا حزب أو أقل كذا في التبيين في مسائل شتى من ختم القرآن في السنة مرة لا يكون هاجرا كذا في القنية (الفتاوى الهندية ٣١٧/٥)

[4] قال العلامة العراقي رحمه الله في المغني عن حمل الأسفار صـ ٣٢٣: إسناده ضعيف

[5] أفضل القراءة أن يتدبر في معناه (الفتاوى الهندية ٣١٧/٥)

[6] سورة محمد: ٢٤

[7] وعن محمد بن مقاتل رحمه الله تعالى فيمن أراد قراءة سورة أو قراءة آية فعليه أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويتبع ذلك بسم الله الرحمن الرحيم  (الفتاوى الهندية ٣١٦/٥)

[8] سورة النحل: ٩٨

[9] صحيح البخاري، الرقم: ٥٠٦١

(وعن جندب) بضم الجيم والدال ويفتح (ابن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرءوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم) أي ما دامت قلوبكم وخواطركم مجموعة لذوق قراءته ذات نشاط وسرور على تلاوته (فإذا اختلفتم) أي اختلفت قلوبكم ومللتم وتفرقت خواطركم وكسلتم (فقوموا عنه) أي فاتركوه (مرقاة المفاتيح ١٤٩٦/٤)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

Sunnats and Aadaab of Giving and Receiving Gifts – Part 7

1. It is not permissible for any person to accept a gift from a child …

Enable Notifications    OK No thanks