Sunnats and Aadaab of Wudhu – Part 4 – Shaafie

1. Wash the feet including the ankles thrice. It is mustahab to commence washing the feet from the toes towards the ankles.[1]

عن حمران مولى عثمان أن عثمان بن عفان رضي الله عنه دعا بوضوء فتوضأ … ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات ثم غسل اليسرى مثل ذلك ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا (صحيح مسلم، الرقم: 226)

Sayyiduna Humraan (rahimahullah), the freed slave of Sayyiduna Uthmaan (radhiyallahu ‘anhu), reports that Sayyiduna Uthmaan (radhiyallahu ‘anhu) requested for some water to perform wudhu … (He then commenced performing wudhu until) he washed his right foot until the ankles thrice, followed by the left foot in a similar manner. He then mentioned, “I saw Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) perform wudhu in the manner I performed wudhu.”

2. Make khilaal of the toes using the small finger of the right or left hand. Commence with the small toe of the right foot and end with the small toe of the left foot.[2]

عن المستورد بن شداد رضي الله عنه قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم إذا توضأ دلك أصابع رجليه بخنصره (سنن الترمذي، الرقم: 40)[3]

Sayyiduna Mustawrid bin Shaddaad (radhiyallahu ‘anhu) reports, “I saw Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) making khilaal of his toes with the small finger (of his left hand) whilst making wudhu.”

3. Upon completing the wudhu, recite the shahaadah. If you are in an open place, look towards the sky when reciting the [4] Similarly, recite the other masnoon duas which are reported in the Hadith.

Below are some of the various masnoon duas which are reported in the Hadith to be recited upon the completion of wudhu:

Dua One:

The one who recites the following dua, the eight doors of Jannah are opened for him and he may enter from whichever door he wishes:[5]

أَشْهَدُ أَنْ لَّا إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ اَللّٰهُمَّ اجْعَلْنِيْ مِنَ التَّوَّابِيْنَ وَاجْعَلْنِيْ مِنَ الْمُتَطَهِّرِيْنَ

I testify that there is no deity besides Allah Ta‘ala who is alone and has no partner, and I testify that Sayyiduna Muhammad (sallallahu ‘alaihi wasallam) is His servant and messenger. O Allah Ta‘ala, include me from among those who constantly repent and among those who are extremely pure.

Dua Two:

The one who recites the following dua, the reward of the dua will be recorded for him on a scroll which will be kept sealed until the Day of Qiyaamah:[6]

سُبْحَانَكَ اللّٰهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لَّا إلٰهَ إلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوْبُ إلَيْكَ

Glory and praise be for You O Allah Ta‘ala. I testify that there is none worthy of worship besides You. I seek Your forgiveness and I repent to You.

4. Make wudhu in sequence. When washing your face and arms, making masah of your head, and washing your feet, it is compulsory (fardh) to do these four limbs in this sequence. If one changes the sequence e.g. he makes masah of the head before washing the arms, the wudhu will not be valid.[7]


[1] قال المصنف رحمه الله (ثم يغسل رجليه وهو فرض) … أما حكم المسألة فقد أجمع المسلمون على وجوب غسل الرجلين ولم يخالف في ذلك من يعتد به (المجموع شرح المهذب 1/231)

قال المصنف رحمه الله (ويجب إدخال الكعبين في الغسل لقوله تعالى وأرجلكم إلى الكعبين) … أما أحكام الفصل ففيه مسألتان (إحداهما) أنه يجب إدخال الكعبين في الغسل وهذا لا خلاف فيه عندنا وبه قال الجمهور (المجموع شرح المهذب 1/234)

الفرض الخامس غسل الرجلين مع الكعبين وهما العظمان الناتئان عند مفصل الساق والقدم (روضة الطالبين 1/165)

والمختار ما نص عليه وتابعه عليه الأكثرون من استحباب الابتداء بالأصابع مطلقا (المجموع شرح المهذب 1/237)

أما حكم المسألة فالطهارة ثلاثا ثلاثا مستحبة في جميع أعضاء الوضوء بإجماع العلماء (المجموع شرح المهذب 1/240)

[2] (و) من سننه تخليل (أصابعه) أي أصابع يديه ورجليه … وفي أصابع الرجلين يبدأ بخنصر الرجل اليمنى ويختم بخنصر الرجل اليسرى يخلل بخنصر يده اليسرى أو اليمنى كما رجحه في المجموع من أسفل الرجل (مغني المحتاج 1/176)

قال أصحابنا إن كانت أصابع رجليه منفرجة استحب التخليل ولا يجب … ويستحب مع إيصاله التخليل فالتخليل مستحب مطلقا وإيصال الماء واجب (المجموع شرح المهذب 1/236)

[3] وقال الترمذي رحمه الله هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث ابن لهيعة

وعن المستورد بضم الميم وسكون السين وفتح التاء فوقها نقطتان وبكسر الراء وبالدال المهملة كذا في جامع الأصول قال في التقريب له ولأبيه صحبة ابن شداد قال الطيبي قرشي من بني محارب بن فهر عداده في أهل الكوفة ثم سكن مصر ويعد فيهم يقال إنه كان غلاما يوم قبض رسول الله إلا أنه سمع منه ووعى عنه زاد المصنف وقال وروى (المستورد) عنه (عن النبي صلى الله علي وسلم) وروى عنه (المستورد) جماعة قال رأيت رسول الله إذا توضأ يدلك أصابع رجليه أي يخلل كما في رواية أحمد في مسنده بخنصره كما تقدم قال الأبهري لأنه أصغر والخدمة بالصغار أليق والدخول في الخلال أيسر وقال ابن حجر إن أراد المستورد بالدلك التخليل فهو حجة لما مر من ندبه بالخنصر وخصت اليسرى بذلك لأنها أليق به إذ لا تكرمة في ذلك بالنسبة للرجلين (مرقاة المفاتيح 2/116)

(بخنصره) أي بخنصر يده اليسرى قوله (هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث ابن لهيعة) غرابة هذا الحديث والذي قبله ترجع إلى الإسناد فلا ينافي الحسن قاله ابن سيد الناس وقد شارك ابن لهيعة في روايته عن يزيد بن عمرو الليث وعمرو بن الحارث فالحديث إذن صحيح سالم عن الغرابة كذا في النيل (تحفة الأحوذي 1/125)

[4] عن عقبة بن عامر رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع نظره إلى السماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب من الجنة يدخل من أيها شاء (مسند أحمد، الرقم: 17365)

ويقول بعده أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

(ويقول بعده) أي بعد فراغ الوضوء وهو مستقبل القبلة رافعا يديه إلى السماء كما قاله في العباب (مغني المحتاج 1/180)

[5] عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء (سنن الترمذي، الرقم: 55)

انظر أيضا صحيح مسلم، الرقم: 234 ، مجمع الزوائد، الرقم: 1229 ، 1230

[6] عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ سورة الكهف كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يضره ومن توضأ فقال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم جعل في طابع فلم يكسر إلى يوم القيامة رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح إلا أن النسائي قال بعد تخرجه في اليوم والليلة هذا خطأ والصواب موقوفا ثم رواه من رواية الثوري وغندر عن شعبة موقوفا (مجمع الزوائد، الرقم: 1231)

[7] (السادس) من الفروض (ترتيبه هكذا) أي كما ذكره من البداءة بغسل الوجه مقرونا بالنية ثم اليدين ثم مسح الرأس ثم غسل الرجلين (مغني المحتاج 1/161)

الفرض السادس الترتيب فلو تركه عمدا لم يصح وضوءه (روضة الطالبين 1/166)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

The Qualities of a Muadhin

1. The muadhin should be a male.[1] عن ابن عمر رضي الله عنهما قال ليس …

Enable Notifications    OK No thanks