Miscellaneous Masaa’il of Ghusal

Ruling of ghusal for a deceased male when there are no Muslim males present

If a man passes away and there are no Muslim males present to give him ghusal, rather there are only females present, then:

  • If he is married, his wife should give him ghusal. It is impermissible for any other female besides his wife to give him ghusal even if that female is his mahram.
  • If his wife is not present, but a non-Muslim male is present, he should be taught the method of giving ghusal to the Muslim male.
  • If his wife is not present, or he is not married, and there is no non-Muslim male present, then a woman will make tayammum for him. It should be noted that during the tayammum, the woman will not touch his body with her bare hands. Instead, she will use a glove to carry out the tayammum.
  • If the woman is a mahram of the deceased, it will be permissible for her to make tayammum for the deceased without a glove.[1]

Note: The tayammum for the ghusal is the same as the tayammum which is carried out for wudhu.

Ruling of Ghusal for a Deceased Female When There are no Muslim Females Present

In the case where the wife passes away and there are no Muslim females present to give her ghusal, it will not be permissible for the husband to give her ghusal or touch her with his bare hands.[2]

  1. If there is a non-Muslim female present, she should be taught the method of giving ghusal so that she could carry out the ghusal of the deceased.
  2. If there are no females present, her mahram will make tayammum for her.
  3. In the case where a mahram is not present, then the husband will make tayammum for her.
  4. If the husband is also not present, then any other person can make the tayammum for her. However, it should be noted that if the mahram makes the tayammum, he does not have to wear a glove. If the husband or any other person makes the tayammum, they will have to use a glove. It will not be permissible for them to touch the body of the deceased with their bare hands.[3]

The Difference in the Ruling between the Husband and Wife in regard to Ghusal

We have seen above that in the case where the husband passes away, the wife is permitted to give him ghusal. On the contrary, if the wife passes away, the husband is not permitted to give her ghusal. What is the reason for the difference?

The reason for the difference in the ruling between both situations (i.e. the wife can give ghusal to the deceased husband but the husband cannot give ghusal to his deceased wife) is that when the wife passes away, the marriage immediately terminates. Hence, the husband is treated as a stranger to his wife in terms of certain laws. However, in the case of the husband passing away, the wife remains in the nikaah until the completion of the iddah. Nevertheless, though the husband is regarded as a stranger to his wife upon her demise, permission has been granted to him to look at the face of his deceased wife.

Ghusal and kafan of a Person Who Passed Away while in Ihraam

If a person passes away in the state of ihraam, whether he tied the ihraam for hajj or umrah, he will be treated as a normal person i.e. he will be given ghusal and kafan as normal.[4]

Ghusal for a Drowned Person

If a person passes away through drowning then once he is removed from the water, it is fardh to give him ghusal. Merely being in the water will not suffice to fulfil the obligation of ghusal. The reason is that carrying out the ghusal for the mayyit is fardh (upon the living) and through the mayyit drowning in water, this fardh obligation will not be discharged, as it is dependant on them carrying it out.

However, if before removing the body from the water, those removing the body shook the body in the water and intended that this will be in place of the ghusal, the ghusal will be valid, though this will not conform to the sunnah method of ghusal.

In the abovementioned situation, if the mayyit was removed from the water after drowning and the Janaazah Salaah was performed upon him without ghusal being given to him, the Janaazah Salaah will be valid. The reason for the Janaazah Salaah being valid is that the entire body of the mayyit was washed after his demise. The validity of the Janaazah Salaah is subject to the body of the mayyit being washed after demise. Hence, the Janaazah Salaah will be valid, even though the people will be sinful for not discharging the obligation of giving ghusal to the mayyit. [5]

Ghusal of an Incomplete Body

  1. If the mayyit’s head is found without the body, ghusal will not be waajib. Instead, the head will be buried.
  2. If more than half of the mayyit’s body is found, ghusal will be waajib, irrespective of whether it was with the head or not.
  3. If half of the body is found, then ghusal will be waajib in the case where the body is found with the head. If the body is found without the head, ghusal will not be waajib.
  4. If less than half of the body is found then irrespective of whether it is with the head or not, ghusal will not be waajib.[6]

Ghusal and Janaazah for Unidentifiable Bodies

If the body of a deceased is discovered and it is not known whether he is a Muslim or a kaafir then:

  1. If the body is found in an Islamic country (Darul Islam) and there is no sign of kufr visible on the body, then the mayyit will be regarded as a believer and ghusal will be given to him and janaazah salaah will be performed.
  2. If the body is found in a non-Islamic country (Darul Harb), then if any signs of Imaan are visible on the body, then the mayyit will be regarded as a believer and ghusal will be given to him and janaazah salaah will be performed. If signs of kufr are visible on the body, then the mayyit will be regarded as a disbeliever and ghusal will not be given to him. Similarly, janaazah salaah will not be performed.

The signs of Imaan are the deceased wearing the clothing of the believers (e.g. topee, turban or kurta), the deceased being circumcised or the pubic hair being shaved.[7]

If Muslims and non-Muslims pass away together e.g. in earthquakes, floods etc. and the Muslim bodies cannot be distinguished from the non-Muslim bodies then:

  1. If in some way it is known that the Muslims at the scene were more in number than the non-Muslims, ghusal will be given to all the bodies and the normal kafan will be carried out. The Janaazah Salaah will also be performed upon all the bodies with the niyyah that the Janaazah Salaah is only for the believers, and they will be buried in a Muslim graveyard.[8]
  2. If the non-Muslim bodies were more in number than the Muslim bodies, ghusal and kafan will not be carried out. However, all the bodies will be washed in the manner that an impure cloth is washed. Thereafter, the bodies will be wrapped in a cloth and buried in a non-Muslim graveyard. The Janaazah Salaah will not be performed upon them, and they will be buried in a kaafir graveyard.[9]
  3. If the Muslim bodies and non-Muslim bodies were equal in number then ghusal and kafan will not be carried out. However, all the bodies will be washed as a dirty cloth is washed. Thereafter, the bodies will be wrapped in a cloth and buried. The Janaazah Salaah will not be performed upon them.

In regard to this situation (the bodies of Muslims and non-Muslims were equal in number), there are three opinions of the Fuqahaa with regards to where the bodies will be buried. Practising upon any opinion is permissible.

  1. The bodies will be buried in a non-Muslim graveyard.
  2. The bodies will be buried in a Muslim graveyard.
  3. The bodies will neither be buried in a non-Muslim graveyard nor a Muslim graveyard. Instead, they will be buried in a separate land.[10]

Some Fuqahaa are of the opinion that in all the above mentioned three situations (where the number of the Muslims are more than the non-Muslims, less than the non-Muslims or equal), all the bodies will be given ghusal and kafan, and Janaazah Salaah will be performed with the intention that the salaah is only for the believers.

Ghusal for a Kaafir Relative

If a Muslim’s close relative who is a kaafir passes away, his body should be given to his non-Muslim family or those who are of the same religion. If no non-Muslim family can be found or the non-Muslims refuse to accept his body, then under dire necessity it will be permissible for the Muslims to give ghusal to the non-Muslim. However, the ghusal should not be given in the normal sunnah manner. Instead, the body of the nonMuslim will be washed just as any impure cloth is washed. Similarly, there will be no Janaazah Salaah performed on the body and the body will be buried.[11]

Note: By washing the body of the kaafir, the kaafir will not become pure.[12]

 

Ghusal for Rebels and Renegades

  1. If rebels are killed while fighting against the state or highway robbers are killed while involved in the crime of highway robbery, then in an Islamic country, ghusal will not be given to them. If rebels are killed while fighting against a non-Islamic state or highway robbers are killed while involved in the crime of highway robbery in a non-Muslim country, then ghusal will be given to them. If they are not killed while involved in the crime of rebelling or highway robbery, but rather pass away a natural death, then whether they pass away in an Islamic country or not, ghusal will be given to them.[13]
  2. If a murtad (i.e. one who renounces Islam) is killed, ghusal will not be given to him. If the followers of the religion to which the murtad converted request for the body, the body should not be given to them. His body will not be buried in a Muslim graveyard.[14]

 

Ghusal After Performing Tayammum

A deceased was given tayammum due to the absence of water. Later on, water was found. If the mayyit was not yet buried, ghusal will be given to him. If the Janaazah Salaah was performed with the tayammum, it will not have to be repeated. However, if the Janaazah Salaah was not performed, then after the ghusal is carried out, the Janaazah Salaah will be performed.[15]


[1] ويجوز للمرأة أن تغسل زوجها إذا لم يحدث بعد موته ما يوجب البينونة من تقبيل ابن زوجها أو أبيه وإن حدث ذلك بعد موته لم يجز لها غسله وأما هو فلا يغسلها عندنا كذا في السراج الوهاج … ولو مات رجل بين النساء تيممه ذات رحم محرم منه أو زوجته أو أمته بغير ثوب وغيرها بثوب كذا في معراج الدراية (الفتاوى الهندية 1/160)

عن عائشة رضي الله عنها : قالت لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسل النبي صلى الله عليه وسلم غير نسائه (سنن ابن ماجة رقم 1464)

عن عبد الله بن أبي بكر أن أسماء بنت عميس غسلت أبا بكر الصديق حين توفي ثم خرجت فسألت من حضرها من المهاجرين فقالت إني صائمة وإن هذا يوم شديد البرد فهل علي من غسل فقالوا لا (موطأ للإمام مالك باب غسل الميت ص204)

ولو لم يكن فيهن امرأته ولكن معهن رجل كافر علمنه غسل الميت ويخلين بينهما حتى يغسله ويكفنه، ثم يصلين عليه ويدفنه؛ لأن نظر الجنس إلى الجنس أخف وإن لم يكن بينهما موافقة في الدين (بدائع 1/305)

[2] (ويمنع زوجها من غسلها ومسها لا من النظر إليها علي الأصح) منية … ( وهي لا تمنع من ذلك ) ولو ذمية بشرط بقاء الزوجية قال الشامي : قوله ( لا من النظر إليها على الأصح ) عزاه في المنح إلى القنية ونقل عن الخانية أنه إذا كان للمرأة محرم يممها بيده وأما الأجنبي فبخرقة على يده ويغض بصره عن ذراعها وكذا الرجل في امرأته إلا في غض البصر اهـ ولعل وجهه أن النظر أخف من المس فجاز لشبهة الاختلاف والله أعلم (رد المحتار 2/198) قال الشامي : وفي البدائع المرأة تغسل زوجها لأن إباحة الغسل مستفادة بالنكاح فتبقى ما بقي النكاح والنكاح بعد الموت باق إلى أن تنقضي العدة بخلاف ما إذا ماتت فلا يغسلها لانتهاء ملك النكاح لعدم المحل فصار أجنبيا وهذا إذا لم تثبت البينونة بينهما في حال حياة الزوج فإن ثبتت بأن طلقها بائنا أو ثلاثا ثم مات لا تغسله لارتفاع الملك بالإبانة الخ (رد المحتار 2/199)

وإن لم يكن هناك نساء مسلمات ومعهم امرأة كافرة علموها الغسل ويخلون بينهما حتى تغسلها وتكفنها، ثم يصلي عليها الرجال ويدفنوها لما ذكرنا (بدائع 1/306)

[3] ماتت بين رجال أو هو بين نساء يممه المحرم فإن لم يكن فالأجنبي بخرقة قال الشامي : قوله ( يممه المحرم الخ ) أي يمم الميت الأعم من الذكر والأنثى. قال الشامي: وكذا قوله فالأجنبي أي فالشخص الأجنبي الصادق بذلك وأفاد أن المحرم لا يحتاج إلى خرقة لأنه يجوز له مس أعضاء التيمم بخلاف الأجنبي إلا إذا كان الميت أمة لأنها كالرجل ثم اعلم أن هذا لم يكن مع النساء رجل لا مسلم ولا كافر ولا صبية صغيرة فلو معهن كافر علمنه الغسل لأن نظر الجنس إلى الجنس أخف وإن لم يوافق في الدين ولومعهن صبية لم تبلغ حد الشهوة وأطاقت غسله علمنها غسله لأن حكم العورة غير ثابت في حقها وكذا في المرأة تموت بين رجال معهم امرأة كافرة أو صبي غير مشتهى كما بسطه في البدائع (رد المحتار 2/201)

[4] والمحرم كالحلال قال الشامي : قوله ( والمحرم كالحلال ) أي فيغطي رأسه وتطيب أكفانه خلافا للشافعي رحمه الله تعالى (رد المحتار 2/204)

[5] ( و ) لذا قال ( لو وجد ميت في الماء فلا بد من غسله ثلاثا) لأنا أمرنا بالغسل فيحركه في الماء بنية الغسل ثلاثا فتح وتعليله يفيد أنهم لو صلوا عليه بلا إعادة غسله صح وإن لم يسقط وجوبه عنهم فتدبر قال الشامي : قوله ( ولذا ) أي لكون النية ليست شرطا لصحة الطهارة بل شرط لإسقاط الفرض عن المكلفين قوله ( فلا بد ) أي في تحصيل الغسل المسنون وإلا فالشرط مرة وكأنه يشير بلا بد إلى أنه بوجوده في الماء لم يسقط غسله المسنون فضلا عن الشرط تأمل قوله ( وتعليله ) أي تعليل الفتح بقوله لأنا أمرنا الخ أي ولم يقل في التعليل لأنه لم يطهر ط (رد المحتار 2/200)

[6] (وجد رأس آدمي) أو أحد شقيه (لا يغسل ولا يصلى عليه) بل يدفن إلا أن يوجد أكثر من نصفه ولو بلا رأس قال الشامي : قوله ( ولو بلا رأس ) وكذا يغسل لو وجد النصف مع الرأس بحر (رد المحتار 2/199)

ولو وجد أكثر البدن أو نصفه مع الرأس يغسل ويكفن ويصلى عليه كذا في المضمرات وإذا صلي على الأكثر لم يصل على الباقي إذا وجد كذا في الإيضاح وإن وجد نصفه من غير الرأس أو وجد نصفه مشقوقا طولا فإنه لا يغسل ولا يصلى عليه ويلف في خرقة ويدفن فيها كذا في المضمرات (الفتاوى الهندية 1/159)

[7] فروع لو لم يدر أمسلم أم كافر ولا علامة فإن في دارنا غسل وصلي عليه وإلا لا قال الشامي : قوله ( فإن في دارنا الخ ) أفاد بذكر التفصيل في المكان بعد انتفاء العلامة أن العلامة مقدمة وعند فقدها يعتبر المكان في الصحيح لأنه يحصل به غلبة الظن كما في النهر عن البدائع وفيها أن علامة المسلمون أربعة الختان والخضاب ولبس السواد وحلق العانة اهـ قلت في زماننا لبس السواد لم يبق علامة للمسلمين (رد المحتار 2/200). عن ركانة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن فرق ما بيننا وبين المشركين العمائم على القلانس (جامع الترمذي رقم 1784)

[8] اختلط موتانا بكفار ولا علامة اعتبر الأكثر فإن استووا غسلوا واختلف في الصلاة عليهم ومحل دفنهم كدفن ذمية حبلى من مسلم قالوا والأحوط دفنها على حدة ويجعل ظهرها إلى القبلة لأن وجه الولد لظهرها (الدر المختار 2/200) قال الشامي : (قوله اعتبر الأكثر) أي في الصلاة بقرينة قوله في الاستواء واختلف في الصلاة عليهم قال في الحلية : فإن كان بالمسلمين علامة فلا إشكال في إجراء أحكام المسلمين عليهم وإلا فلو المسلمون أكثر صلى عليهم وينوي بالدعاء المسلمين ولو الكفار أكثر ففي شرح مختصر الطحاوي للإسبيجابي لا يصلى عليهم لكن يغسلون ويكفنون ويدفنون في مقابر المشركين اهـ قال ط وكيفية العلم بالأكثر أن يحصى عدد المسلمين ويعلم ما ذهب منهم ويعد الموتى فيظهر الحال قوله ( واختلف في الصلاة عليهم ) فقيل لا يصلى لأن ترك الصلاة على المسلم مشروع في الجملة كالبغاة وقطاع الطرق فكان أولى من الصلاة على الكافر لأنها غير مشروعة لقوله تعالى ولا تصل على أحد منهم مات أبدا وقيل يصلى ويقصد المسلمين لأنه إن عجز عن التعيين لا يعجز عن القصد كما في البدائع قال في الحلية فعلى هذا ينبغي أن يصلى عليهم في الحالة الثانية أيضا أي حالة ما إذا كان الكفار أكثر لأنه حيث قصد المسلمين فقط لم يكن مصليا على الكفار وإلا لم تجز الصلاة عليهم في الحالة الأولى أيضا مع أن الاتفاق على الجواز فينبغي الصلاة عليهم في الأحوال الثلاث كما قالت به الأئمة الثلاث وهو أوجه قضاء لحق المسلمين بلا ارتكاب منهي عنه اهـ ملخصا قوله ( كدفن ذمية ) جعل الأول مشبها بهذا لأنه لا رواية فيه عن الإمام بل فيه اختلاف المشايخ قياسا على هذه المسألة فإنه اختلف فيها الصحابة رضي الله تعالى عنهم على ثلاثة أقوال فقال بعضهم تدفن في مقابرنا ترجيحا لجانب الولد وبعضهم في مقابر المشركين لأن الولد في حكم جزء منها ما دام في بطنها وقال وائلة بن الأسقع يتخذ لها مقبرة على حدة قال في الحلية وهذا أحوط والظاهر كما أفصح به بعضهم أن المسألة مصورة فيما إذا نفخ فيه الروح وإلا دفنت في مقابر المشركين قوله ( لأن وجه الولد لظهرها ) أي والولد مسلم تبعا لأبيه فيوجه إلى القبلة بهذه الصفة ط (رد المحتار 2/201)

[9] وإن كانت الغلبة للمشركين فإنه لا يصلى على الكل ولكن يغسلون ويكفنون ولكن لا على وجه غسل موتى المسلمين وتكفينهم ويدفنون في مقابر المشركين وإن كانا سواء فلا يصلى عليهم أيضا (الفتاوى الهندية 1/159).

[10] واختلف المشايخ في دفنهم قال بعضهم في مقابر المشركين وقال بعضهم في مقابر المسلمين وقال بعضهم يتخذ لهم مقبرة على حدة (الفتاوى الهندية 1/159)

[11] وإذا مات الكافر وله ولي مسلم فإنه يغسله ويكفنه ويدفنه بذلك أمر علي رضي الله عنه في حق أبيه أبي طالب لكن يغسل غسل الثوب النجس ويلف في خرقة وتحفر حفيرة من غير مراعاة سنة التكفين واللحد ولا يوضع فيه بل يلقى (الهداية 1/181)

[12] ولا يكون الغسل طهارة له حتى لو حمله إنسان وصلى لم تجز صلاته (البحر الرائق 2/205)

[13] (وهي فرض على كل مسلم مات خلا) أربعة ( بغاة و قطاع الطريق ) فلا يغسلوا ولا يصلى عليهم ( إذا قتلوا في الحرب ) ولو بعده صلي عليهم لأنه حد أو قصاص قال الشامي : قوله ( بغاة ) هم قوم مسلمون خرجوا عن طاعة الإمام بغير حق قوله ( فلا يغسلوا الخ ) في نسخة فلا يغسلون وهي أصوب وإنما لم يغسلوا ولم يصل عليهم إهانة لهم وزجرا لغيرهم عن فعلهم وصرح بنفي غسلهم لأنه قيل يغسلون ولا يصلى عليهم للفرق بينهم وبين الشهيد كما ذكره الزيلعي وغيره وهذا القيل رواية وفيه إشارة إلى ضعفها لكن مشى عليها في الدرر و الوقاية وفي التاترخانية وعليه الفتوى قوله ( ولو بعده الخ ) قال الزيلعي وأما إذا قتلوا بعد ثبوت يد الإمام عليهم فإنهم يغسلون ويصلى عليهم وهذا تفصيل حسن أخذ به كبار المشايخ لأن قتل قاطع الطريق في هذه الحالة حد أو قصاص ومن قتل بذلك يغسل ويصلى عليه وقتل الباغي في هذه الحالة للسياسة أو لكسر شوكتهم فينزل منزلته لعود نفعه إلى العامة اهـ وقوله أو قصاص أي بأن كان ثم ما يسقط الحد كقطعة على محرم ونحوه مما ذكر في بابه وقد علم من هذا التفصيل أنه لو مات أحدهم حتف أنفه قبل الأخذ أو بعده يصلى عليه كما بحثه في الحلية وقال ولم أره صريحا قلت وفي الأحكام عن أبي الليث ولو قتلوا في غير الحرب أو ماتوا يصلى عليهم اهـ وهو صريح في المطلوب (رد المحتار 2/210)

[14] أما المرتد فيلقى في حفرة كالكلب قال الشامي : ( قوله فيلقى في حفرة ) أي ولا يغسل ولا يكفن ولا يدفع إلى من انتقل إلى دينهم (رد المحتار 2/230)

[15] يمم لفقد ماء وصلي عليه ثم وجدوه غسلوه وصلوا ثانيا وقيل لا قال الشامي : قوله ( يمم لفقد ماء الخ ) قال في الفتح ولو لم يوجد ماء فيمم الميت وصلوا عليه ثم وجدوه غسلوه وصلوا عليه ثانيا عند أبي يوسف وعنه يغسل ولا تعاد الصلاة عليه ولو كفنوه وبقي منه عضو لم يغسل فإنه يغسل ذلك العضو ولو بقي نحو الأصبع لا يغسل اهـ قوله ( وقيل لا ) أي يغسل ولا يصلى عليه كما علمته قلت ولا يظهر الفرق بينه وبين الحي فإن الحي لو تيمم لفقد الماء وصلى ثم وجده لا يعيد ثم رأيت في شرح المنية نقلا عن السروجي أن هذه الرواية موافقة للأصول اهـ وفيه إشعار بترجيحها لما قلنا (رد المحتار 2/201)

FacebookTwitterPinterestWhatsApp

Check Also

The Obligation of Fasting

Q: Upon whom is fasting during Ramadhaan compulsory? A: Fasting is compulsory upon every muslim, …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Enable Notifications    OK No thanks