The Ambiya (Alayhimus Salaam) being alive in their graves

Hayaatul_Ambiya

Q: I have a problem understanding the belief about Hayat-un-Nabi. What does it mean? I have heard from many scholars that to oppose this belief is deviation, but I can't even begin to understand it. Does it mean that our Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) is alive just like us in his grave?

bismillah.jpg

A: It is an established fact that all the Ambiyaa (Alaihimus Salaam) are alive in their graves. This is proven through authentic Ahaadith which reach the level of tawaatur (most authentic category of hadith). Undoubtedly we are all aware that every soul shall taste death. Hence, the Ambiyaa and shuhadaa are no exception to this rule and experience death like the rest of mankind. Allah Ta`ala says:

إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ ﴿٣٠﴾

Indeed you (O Muhammad [Sallallahu alaihi wasallam]) are to taste death and they will also taste death. (Surah Zumar, verse 30)

However, in regard to the Ambiyaa and shuhadaa they are blessed with life after death in their graves which resembles the life of this earthly abode. The rest of mankind's life in the grave is a life linked with the soul. Hence, with the passing of time, their bodies decompose and only the soul remains in the life of the Barzakh. As far as the Ambiyaa and the shuhadaa are concerned, the life they receive is a special life which resembles the life in this world. Their souls as well as their bodies are preserved in their graves. Allah Ta`ala says regarding the shuhadaa:

وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَـٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ ﴿البقرة: ١٥٤﴾

Do not say regarding those who have been slain in the path of Allah that they are dead. Instead, they are alive, but you do not perceive. (Surah Baqarah, verse 154)

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴿آل عمران: ١٦٩﴾

Never regard those slain in the path of Allah as dead. Rather, they are alive in the presence of their their Rabb and provided with sustenance. (Surah Ale Imraan, verse 169)

The Ulama explain that if this is the condition of the shuhadaa, who are of a lower status than the Ambiyaa, then what doubt will one have regarding the Ambiyaa that they also receive the same privilege and honour of being given life after death. Instead the Ulama explain that the life the Ambiyaa enjoy is of a far greater level than the life of the shuahadaa. Hence, upon their demise their nikaah with their wives do not terminate and their wealth is not distributed as inheritance among anyone. As far as the shuhadaa are concerned, upon their demise, their nikah terminates and their estate is distributed. 

 

Hereunder are authentic Ahaadith relating to this subject with the statements of the Muhadditheen and Fuqahaa:

 

1) عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الأنبياء أحياء فى قبورهم يصلون رواه البيهقي وصححه

1. Hazrat Anas (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: "The Ambiya are alive in their graves and they perform Salaah." [1]

2) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهبطن عيسى بن مريم حكما وإماما مقسطا، وليسلكن فجا فجا حاجا أو معتمرا، وليأتين قبري حتى يسلم علي، ولأردن عليه. قال السيوطي صحيح (الجامع الصغير #7742)

2. Hazrat Abu Hurairah (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: "Hazrat Isa (Alayhis Salaam) will descend from the skies (before qiyaamat) as a just ruler and he will travel to Makkah Mukarramah for Hajj or Umrah. Thereafter he will come to my grave and greet me with salaam and I will reply to his salaam.  [2]

3) عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أتيت وفي رواية هداب مررت على موسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره (مسلم #2375)

3. Hazrat Anas (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: "On the night of  ascension (me'raaj) I passed by Musa (Alayhis Salaam) and I found him standing in Salaah in his grave." [3]

4) وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي (مسلم #172)

4. Imaam Muslim (Rahmatullahi Alayh) also reports in his Kitaab, "Saheeh Muslim" that Rasulullah (Sallallhu Alayhi Wasallam) said: "I once saw myself amongst a group of Ambiya and I saw Isa (Alayhis Salaam) and Ebrahim (Alayhis Salaam) standing in Salaah." [4]

5) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علىَّ عند قبرى سمعته ومن صلى على من بعيد علمته

5. Hazrat Abu Hurairah (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: "Whoever recites Salaat on me at my grave, I hear the Salaam; and whoever recites salaat upon me from afar, it is conveyed to me (via the Malaaikah)." [5]

6) عن أوس بن أوس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة . فيه خلق آدم . وفيه النفخة . وفيه الصعقة . فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي فقال رجل يا رسول الله كيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت ؟ يعني بليت . ( إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ) (سنن ابن ماجة #1636 وأبو داود #1049 والنسائي #1373 وابن خزيمة #1733)

6. Hazrat Aws bin Aws (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: “The most virtuous of all days is the day of Jumu’ah. It was on this day that Aadam (Alayhis Salaam) was created, the trumpet will be blown on this day and on this day people will be caused to fall unconscious. Hence, recite abundant durood upon me on this day. Your durood will be presented before me.” One Sahaabi asked Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam): "O Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallm), how will our durood be presented upon you after your demise whereas your body will decompose after death?" Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: “Allah Ta’ala has made it haraam upon the earth to consume the bodies of Ambiyaa.”  [6]

7) عن بن عباس قال سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة فمررنا بواد فقال أي واد هذا فقالوا وادي الأزرق فقال كأني أنظر إلى موسى صلى الله عليه وسلم فذكر من لونه وشعره شيئا لم يحفظه داود واضعا إصبعيه في أذنيه له جؤار إلى الله بالتلبية مارا بهذا الوادي قال ثم سرنا حتى أتينا على ثنية فقال أي ثنية هذه قالوا هرشي أو لفت فقال كأني أنظر إلى يونس على ناقة حمراء عليه جبة صوف خطام ناقته ليف خلبة مارا بهذا الوادي ملبيا  (مسلم #166)

7. Hazrat Ibn Abbaas (Radiyallahu Anhu) reports: "We were once travelling with Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) between Makkah Mukarramah and Madinah Munawwarah when we passed by a certain valley. Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) asked us: 'Do you know which valley is this?' We replied that this is the Valley of Azraq. Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) said:  'I see Nabi Musa (Alayhis Salaam) passing through this valley in the condition that he is placing his fingers in his ears supplicating to Allah Ta’ala and reciting the talbiyah of Hajj.'" Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) also mentioned aspects regarding the complexion and hair of Nabi Musa (Alayhis Salaam) which the narrator Dawood did not remember. Hazrat Ibn Abbaas (Radiyallahu Anhu) further says: "We travelled some distance ahead until we came to a mountain-pass whereupon Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) asked us as to which mountain-pass this was. We replied that it was the mountain-pass of Harasha or lift. Nabi (Sallallahu Alayi Wasallam) thereafter said: 'I see Nabi Yunus (Alayhis Salaam) on a red she camel wearing a woollen jubba holding onto the fibre halter of his camel passing through this mountain-pass while reciting the talbiyah.'" [7]

8) عن أبي الدرداء قال  قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة . فإنه مشهود تشهده الملائكة وإن أحدا لن يصلي علي إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها قال قلت وبعد الموت ؟ قال وبعد الموت . إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء فنبي الله حي يرزق (ابن ماجة #1637)

8. Hazrat Abu Darda (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: “Increase your durood upon me on the day of Jumu’ah. It is on this day that the malaaikah are present amongst you. Whichever person recites durood upon me, his durood is presented before me from the time he commences till the time he ends.” Hazrat Abu Darda (Radiyallahu Anhu) says: "I asked Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam), 'Will the durood also be presented before you after your death?'  Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) replied: 'Yes indeed, even after I leave this world the durood will be presented before me. Allah Ta’ala has made it haraam upon the earth to consume the bodies of Ambiyaa. The Nabi of Allah is alive and he receives sustenance from Allah.'" [8]

9) عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن لله ملائكة سياحين يبلغون عن أمتي  السلام قال : وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم رواه البزار

9. Hazrat Abdullah bin Masood (Radiyallahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said: "Allah Ta’ala has appointed angels to travel the earth and to convey to me the durood and salaam of my ummat." Nabi (Sallallahu Alyhi Wasallam) thereafter said: “My living is good for you, for if you are faced with problems, I present to you the solutions to your problems and difficulties. My death is also good for you, since your Aa’maal will be presented before me after my death. If I see your Aa’maal to be good then I will praise Allah Ta’ala and if I see your Aa’maal to be bad then I will seek forgiveness on your behalf." [9]

10) وقال الزبير بن بكار في أخبار المدينة حدثني محمد بن عبد العزيز بن محمد وغيره عن بكر بن محمد أنه لما كان أيام الحرة ترك الأذان في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام وخرج الناس إلى الحرة وجلس سعيد بن المسيب في المسجد قال فاستوحشت ودنوت من قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما حضرت الظهر سمعت الأذان في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فصليت ركعتين ثم سمعت الإقامة فصليت الظهر ثم جلست حتى صليت العصر سمعت الأذان في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سمعت الإقامة ثم لم أزل أسمع الأذان والإقامة في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مضت الثلاثة وقفل القوم ودخلوا المسجد وعاد المؤذنون فأذنوا فتسمعت الأذان في قبره فلم أسمعه

10. Bakr bin Muhammad narrates that during the days of Harrah (when the troops of Yazid entered Madinah Munawwarah causing  bloodshed), there was no one to call out the Azaan in Musjid-e-Nabawi (ala sahibhi as-Salatu was Salaam) for three days as the people were involved in the battle. Saeed bin Musayyab (Rahmatullahi Alayh) remained seated in the Musjid of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam). Saeed bin Musayyab (Rahmatullahi Alayh) says: "I was afraid and lonely, so I went close to the blessed grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam). When the time of Zuhr set in, I heard the Azaan being called out from the Mubaarak grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam). I performed two rakaats of Salaah and then I heard the Iqaamah being called out as well from the blessed grave. I thereafter performed my Zuhr Salaah and sat till the time of Asr Salaah. When the time of Asr Salaah set in I again heard the Azaan and Iqaamah being called out from the Mubaarak grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam).” Saeed bin Musayyab (Rahmatullahi Alayh) further states that I continued hearing the Azaan and Iqaamah being called out from the Mubaarak grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) for the next three days. [10]

11) عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال لا ينبغي رفع الصوت على نبي حيا ولا ميتا

11. It is reported that Hazrat Abu Bakr Siddeeq (Radiyallahu Anhu) had said: "It is incorrect for one to raise his voice in the presence of Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) in the life of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) and after his demise." [11]

12) عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تسمع صوت الوتد يوتد والمسمار يضرب في بعض الدور المطنبة بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فترسل إليهم لاتؤذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم

12. It is narrated that Hazrat Aaisha (Radiyallahu Anha) once heard the sound of pegs and nails being knocked in homes near Musjid-e-Nabawi (ala Sahibihi as-Salaatu was Salaam). Hazrat Aaisha (Radiyallahu Anha) immediately sent a message to them informing them that they should not cause inconvenience to Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) through the noise created by knocking the nails. [12]

13) وما عمل علي بن أبي طالب رضي الله عنه مصراعي داره إلا بالمناصع توقيا لذلك

13. It is reported that Hazrat Ali (Radiyallahu Anhu) had fixed his door frames (after the demise of Nabi [Sallallahu Alayhi Wasallam]) at a place far from Madinah Munawwarah in order not to cause inconvenience to Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam). [13]

14) وعن عروة قال وقع رجل في علي عند عمر بن الخطاب فقال له عمر بن الخطاب قبحك الله لقد آذيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره

14. Hazrat Urwah (Rahmatullahi Alayh) narrates that a person once began taunting Hazrat Ali (Radiyallahu Anhu) in the presence of  of Hazrat Umar bin Khattaab (Radiyallahu Anhu). Hazrat Umar (Radiyallahu Anhu) said to the person: “May Allah Ta’ala not make your condition good. Certainly you have caused pain and hurt to Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) in his grave (i.e. through hurting his cousin and son-in-law)." [14]

15) وعن عائشة رضي الله عنها قالت كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني واضع ثوبي وأقول إنما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر معهم فوالله ما دخلته إلا وأنا مشدودة على ثيابي حياء من عمر (مشكاة ص154)

15. Hazrat `Aaishah (radiyallahu anha) states: "I used to enter my room in which Nabi (sallallahu alaihi wasallam) was buried covering myself, reasoning to myself that it is only my husband (Nabi [sallallahu alaihi wa sallam]) and my father (Hazrat Abu Bakr [radiyallahu anhu]) who are buried here. However, when Hazrat Umar (radiyallahu anhu) was buried alongside them, then by the qasam of Allah, I never entered the room unless I thoroughly wrapped myself in my clothing (i.e. with complete purdah with covering my face) out of shame and modesty for Hazrat Umar (radiyallahu anhu). [15]

16. On the night Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) was taken on the miraculous journey of me'raaj, Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) led all the Ambiya in Salaah in Musjidul Aqsa. Similarly when Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) passed the different skies he had met the various Ambiya (Alayhimus Salaam) and spoke to them. [16]

These are just few Ahaadith relating to this topic which have been sourced from the various books of Hadith. Below in the footnotes the Arabic text of these Ahaadith have been mentioned with their source as well as the verdicts of the Muhadditheen in regard to the authenticity and status of these Ahaadith. Similarly we have mentioned few other Ahaadith for the benefit of those who understand Arabic.

 

Statements of the Muhadditheen and pious predecessors

1. Qadhi Iyaadh has recorded the following in Ash-Shifa: Ibnu Humaid reports that the Ameer-ul-Mu’mineen Abu Ja’far had a discussion with Imaam Maalik (Rahmatullahi Alayh) in Musjid-e-Nabawi. Imaam Maalik told him: “O Ameerul Mu’mineen! Don’t raise your voice in this Musjid for Allah has chastised a group of people and said: لا ترفعوا أصواتكم Do not raise your voice over the voice of  Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) whilst on the other hand he has praised a group of people and said: إن الذين يغضون… (Indeed those who lower their voices beofre the Messenger of Allah (Sallallahu Alayhi Wasallam). Furthermore, the same amount of reverence and respect should be shown to Hazrat Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) after his demise as is shown to him while being alive in the world. The Khalifah Abu Ja’far thus complied to it and then asked: O Abu Abdillah (Imaam Maalik)! Must I face the direction of the Qiblah and engage in Du’aa before the grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) or must I face Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam)? Imaam Maalik replied, Why should you turn away your face from him (Sallallahu Alayhi Wasallam) whereas he is your waseelah (intermediary) and the waseelah of your father Aadam (Alayhis Salaam) to Allah on the day of Qiyaamah. Thus, face him and seek his intercession, for Allah accepts his intercession, as Allah Ta’ala says: ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم … (If after they wronged themselves, they come to you and they seek forgiveness ). View this statement of Imaam Maalik (Rahmatullah Alayh) and the aspects that are established through it i.e. ziyaarah (visiting the blessed grave of Nabi [Sallallahu Alayhi Wasallam]), Tawassul through Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) and showing respect before the grave of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam).

وقد روى القاضي عياض في الشفاء قال حدثنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن الأشعري وأبو القاسم أحمد بن بقي وغير واحد فيما أجازوابه قالوا حدثنا أحمد بم عمر بن دلهات حدثنا علي بن فهر حدثنا محمد بن أحمد بن الفرج حدثنا عبد الله بن السائب حدثنا يعقوب ابن إسحق بن إسرائيل حدثنا ابن حمبد قال ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له مالك يا أمير المؤمنين لاترفع صوتك في هذا المسجد فإن الله تعالى أدب قوما فقال لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي الآية ومدح قوما فقال إن الذين يغضون اصواتهم عند رسول الله الآية وإن حرمته ميتا كحرمته حيا فاستكان لها أبو جعفر وقال يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله تعالى قال الله تعالى ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤك فاستغفروا الله الآية فانظر هذا الكلام من مالك رحمه الله وما اشتمل عليه من الزيارة والتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وحسن الأدب معه (شفاء السقام ص58)

2.  Hazrat Moulana Gangohi (Rahmatullahi Alayh) mentions: Since the Ambiyaa (Alayhimus Salaam) are alive, there can be no question regarding the living (i.e. their heirs) inheriting from them.

ولأن النبيين صلوات الله عليهم أجمعين لما كانوا أحياء فلا معنى لتوريث الأحياء منهم (المهند على المفند ص162)

3. Mulla Ali Qari (Rahmatullahi Alay) states: The preferred view in regard to our belief is that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) is alive in his grave just as the rest of the Ambiya (Alayhimus Salaam) are alive in their graves and they are alive in the presence of their lord and they receive rizq. Their souls are connected with the hereafter as well as the earthly abode (i.e. the world) in the same way as they used to live in this world.

المعتقد المعتمد أنه صلى الله عليه وسلم حي في قبره كسائر الأنبياء في قبورهم وهم أحياء عند ربهم وأن لأرواههم تعلقا بالعالم العلوى والسفلى كما كانوا في الحال الدنيوي  (شرح الشفاء 2/142)

4. Imaam Baihaqi mentions in Kitaabul I’itiqaad: “The souls of the Ambiya (Alayhimus Salaam) are returned to their bodies after they pass away. Hence they are alive just as the shuhada (martyrs) are alive.

قال الامام البيهقي في كتاب الاعتقاد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بعد ما قبضوا ردت إليهم أرواحهم فهم أحياء عند رهم كالشهداء (سيرة المصطفى 3/260)

5. Hazrat Moulana Ashraf Ali Thanwi (Rahmatullahi Alayh) states:

“It is established (through authentic Ahaadith) that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) is alive in his grave. The life of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) in his grave is far greater than the life of the martyrs. It is identical to the life of a person who is living in the world. Consider a person who is still living. While he is alive it is impermissible for anyone to marry his wife. Similarly his estate will not be wound and distributed among his heirs. Likewise is the case of Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) after his demise. It was not permissible for his mubaarak wives; the mothers of the ummah to remarry nor was his estate distributed among his heirs. It is proven through (authentic) Ahaadith that Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) hears the durood and salaams that is recited at his grave.” (المهند على المفند ص163)

6. Allamah Aaloosee (rahmatullahi alaih) has written: "With regards to the reality of the martyrs being alive, there exists a difference of opinion among the Ulama’. According to the majority of the former Ulama’ it is a genuine life with a body and soul. However, we (those on earth) are unable to perceive it.They prove this from the verse of the Qur’an Shareef: “They are alive in the presence of their lord and they receive sustenance from Him.”

واختلف في هذه الحياة فذهب كثير من السلف إلى أنها حقيقية بالروح والجسد ولكنا لا ندركها في هذه النشأة وأستدلوا بسياق قوله تعالى : عند ربهم يرزقون وبأن الحياة الروحانية التي ليست بالجسد ليست من خواصهم فلا يكون لهم إمتياز بذلك على من عداهم وذهب البعض إلى أنها روحانية  (روح المعاني 2/20)

7. Allamah Samhoodi states in Wafaa-ul-Wafaa: "The dictates of all the proofs which are narrated regarding the Ambiya (Alayhimus Salaam) being alive in their graves is that they experience a physical life similar to their earthly life coupled with the ability of being connected to the world."

وأما أدلة حياء الأنبياء فمقتضاها حياة الأبدان كحالة الدنيا مع الاستغناء عن الغذاء ومع قوة النفوذ في العالم وقد أوضحنا المسئلة في كتابنا المسمى بالوفا لما لحضرة المصطفى صلى الله عليه وسلم (وفاء الوفاء 4/1355)

8. Allamah Suyooti (rahmatullahi alaih) states: "Nabi (Sallallahu Alayhi Wasallam) and all the other Ambiya (Alayhimus Salaam) being alive is something which we have total conviction in due to the abundant Ahaadith which prove this."

حيات النبي صلى الله عليه وسلم في قبره هو وسائر الأنبياء معلومة عندنا علما قطعيا لما قام عندنا من الأدلة في ذلك وتواترت به الأخبار الدالة على ذلك (مرقاة الصعود ، سيرة المصطفى 3/251)

9. Hazrat Moulana Khaleel Ahmad Saharanpuri (rahmatullahi alaih) writes: "It is our belief and the belief of our mashaayikh that Rasulullah (sallallahu alaihi wasallam) is alive in his grave experiencing an earthly life without any obligations. This is the speciality of the Ambiyaa and martyrs. It is not a barzakhi life (transitional realm between the world and the hereafter) which the rest of humanity experience. This is what Allamah Suyooti (rahmatullahi alaih) has stated in 'Ibnaa-ul-Azkiyaa be Hayaat-il-Ambiyaa' where he writes: 'Shaikh Taqiyyud Deen Subki has stated that the life of the Ambiyaa and the shuhadaa is similar to their life on earth. The proof for this is the performance of Salaah by Moosa  (alaihis salaam) in his grave, for Salaah requires a living physical body. In conclusion he stated that it is thus established that they are in Barzakh enjoying an earthly life for they are in the realm of Barzakh.'" (Al-Muhannad ala-Mufannad)

10. Allamah Sakhaawi (rahmatullahi alaih) states: "And we believe and testify that Hadhrat Nabi (Sallallahu Alaihi Wasallam) is alive and receives sustenance in his grave, and that the earth will not consume his blessed body, and there is consensus upon this."

و نحن نؤمن و نصدق بأنه صلى الله عليه و سلم حي يرزق في قبره وأن جسده الشريف لا تأكله الأرض والإجماع على هذا. (القول البديع ص349) 

And Allah Ta'ala knows best.

أحاديث

[1] عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الأنبياء أحياء فى قبورهم يصلون رواه البيهقي وصححه ورواه أبو يعلى والبزار ورجال أبو يعلى ثقات (مجمع الزوائد #13812) قال العزيزي هو حديث صحيح (السراج المنير 2/134)

أخرجه أبو يعلى (6/147 ، رقم 3425) ، وتمام (1/33 ، رقم 58) ، وابن عساكر (13/326) . وأخرجه أيضًا : الديلمى (1/119 ، رقم 403) ، وابن عدى (2/327 ، ترجمة 460 الحسن بن قتيبة المدائنى) ، وقال : أرجو أنه لا بأس به . قال الحافظ فى الفتح (6/487) : أخرجه البيهقى فى كتاب حياة الأنبياء فى قبورهم وصححه . وقال المناوى (3/184) : رواه أبو يعلى عن أنس بن مالك ، وهو حديث صحيح .

قال العزيزي هو حديث صحيح (السراج المنير 2/134)

قال القاري في المرقاة: صح خبر الأنبياء أحياء في قبورهم (2/212)

وقال العلامة أنور شاه كشميري في تحية الإسلام ص36: ولعل المراد بأحاديث الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون أنهم أبقوا على هذه الحالة ولم تصلب عنهم وقال أيضا يريد بقوله الأنبياء مجموع الأشخاص لا الأرواح فقط.

أقول: قال الشيخ محمد تقي العثماني في "تكملة فتح المهم" 5/28: وقد أعل الذهبي هذا الحديث في الميزان بالحجاج بن الأسود ولكن تعقبه الحافظ في اللسان فقال: إنما هو حجاج بن أبي زياد الأسود… قال أحمد ثقة ورجل صالح، وقال ابن معين: ثقة. وقال أبو حاتم: صالح الحديث وذكره ابن حبان في الثقات… وكذلك صحح هذا الحديث المناوي في الفيض.  

[2]  عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليهبطن عيسى بن مريم حكما وإماما مقسطا، وليسلكن فجا فجا حاجا أو معتمرا، وليأتين قبري حتى يسلم علي، ولأردن عليه. قال السيوطي صحيح (الجامع الصغير #7742) رواه أحمد في مسنده والحاكم في المستدرك وقال الحاكم صحيح وأقره الذهبي (المستدرك #4162)

[3]  حدثنا هداب بن خالد وشيبان بن فروخ قالا حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني وسليمان التيمي عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أتيت وفي رواية هداب مررت على موسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره (مسلم #2375)

[4] وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي (مسلم #172)

[5] عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علىَّ عند قبرى سمعته ومن صلى على من بعيد علمته. أخرجه أبو الشيخ في الثواب له من طريق أبي معاوية ، عن الأعمش، عن أبي صالح، عنه، ومن طريق الديلمي، وقال ابن القيم: إنه  غريب. قال السخاوي: وسنده جيد، كما أفاده شيخنا (أي الحافظ ابن حجر)

قال الحافظ في الفتح 6/488: ومن شواهد الحديث أيضا ما أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة رفعه وقال فيه وصلوا علي فان صلوتكم تبلغني حيث كنتم سنده صحيح وأخرجه أبو الشيخ في كتاب الثواب بسند جيد من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا بلغته. 

[6] عن أوس بن أوس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة . فيه خلق آدم . وفيه النفخة . وفيه الصعقة . فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي فقال رجل يا رسول الله كيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت ؟ يعني بليت . ( إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ) (سنن ابن ماجة #1636 وأبو داود #1049 والنسائي #1373 وابن خزيمة #1733)

قال الحافظ في الفتح 6/488: رواه أبو داود والنسائي وصححه ابن خزيمة وغيره عن أوس بن أوس رفعه في فضل يوم الجمعة فأكثروا فيه علي من الصلوة فإن صلوتكم معروضة علي قالوا قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت قال أن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء.

وقال العلامة القاري رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم وصححه وقال النووي إسناده صحيح (مرقاة 3/454)

قال القاري في المرقاة: قوله: فنبي الله حي يرزق اه قال السيد جمال الدين لا حاجة في وجه مطابقة الجواب إلى هذا التطويل فإن قوله أن الله حرم إلخ مقابل قوله فقد أرمت وأيضا فمحصل الجواب أن الأنبياء أحياء في قبورهم فيمكن لهم سماع صلاة من صلى عليهم تأمل تم كلامه فتأمل في كلامه فإن الذي ذكره أنه محصل الجواب هو خلاصة ما ذكره الطيبي من السؤال والجواب غايته أنه على وجه التوضيح والإطناب وأما قوله فإن قوله إن الله حرم مقابل قوله وقد أرمت كلام حسن لا يحتاج إلى بيان وهو أن الصحابة رضي الله عنهم سألوا بيان كيفية العرض بعد اعتقاد جواز أن العرض كائن لا محالة لقول الصادق فإن صلاتكم معروضة علي لكن حصل لهم الاشتباه أن العرض هل هو على الروح المجرد أو على المتصل بالجسد وحسبوا أن جسد النبي كجسد كل أحد فكفى في الجواب ما قاله على وجه الصواب وأما على ما قدمه الطيبي فإنما يفيد حصر العرض والسماع بعد الموت بالأنبياء وليس الأمر كذلك فإن سائر الأموات أيضا يسمعون السلام والكلام وتعرض عليهم أعمال أقاربهم في بعض الأيام نعم إن الأنبياء تكون حياتهم على الوجه الأكمل ويحصل لبعص وراثهم من الشهداء والأولياء والعلماء الحظ الأوفى بحفظ أبدانهم الظاهرة بل بالتلذذ بالصلاة والقراءة ونحوهما في قبورهم الطاهرة إلى قيام الساعة الآخرة وهذه المسائل كلها ذكرها السيوطي في كتاب شرح الصدور في أحوال القبور بالأخبار الصحيحة والآثار الصريحة قال ابن حجر وما أفاده من ثبوت حياة الأنبياء حياة بها يتعبدون ويصلون في قبورهم مع استغنائهم عن الطعام والشراب كالملائكة أمر لا مرية فيه وقد صنف البيهقي جزأ في ذلك رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه والدارمي قال ميرك ورواه ابن حبان في صحيحه والبيهقي في الدعوات الكبير قال النووي اسناده صحيح وقال المنذري له علة دقيقة أشار إليها البخاري نقله ميرك قال ابن دحية إنه صحيح بنقل العدل عن العدل ومن قال إنه منكر أو غريب لعلة خفية به فقد استروح لأن الدارقطني ردها (مرقاة المفاتيح 3/454)

قال حافظ في "النكت الظراف": قلت: ذكر البخاري وأبو حاتم، وتبعهما ابن حبان، أن حسين بن علي الجعفي غلط في عبد الرحمن بن يزيد بن تميم، فظنه عبد الرحمن بن يزيد بن تميم (كذا صوابه: عبد الرحمن ابن يزيد بن جابر) ، كما جرى لأبي أسامة فيه، وأن هذا الحديث عن ابن تميم ، لا عن ابن جابر. ولا يكون (أي قول هؤلاء) صحيحا، ورد ذلك الدارقطني (أيضا)، فخص أبا أسامة (أي دون حسين بن علي الجعفي) بالغلط فيه. (تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف مع النكت الظراف على الأطراف 2/456)

[7] وحدثني محمد بن المثنى حدثنا بن أبي عدي عن داود عن أبي العالية عن بن عباس قال سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة فمررنا بواد فقال أي واد هذا فقالوا وادي الأزرق فقال كأني أنظر إلى موسى صلى الله عليه وسلم فذكر من لونه وشعره شيئا لم يحفظه داود واضعا إصبعيه في أذنيه له جؤار إلى الله بالتلبية مارا بهذا الوادي قال ثم سرنا حتى أتينا على ثنية فقال أي ثنية هذه قالوا هرشي أو لفت فقال كأني أنظر إلى يونس على ناقة حمراء عليه جبة صوف خطام ناقته ليف خلبة مارا بهذا الوادي ملبيا  (مسلم #166)

[8] عن أبي الدرداء قال  قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة . فإنه مشهود تشهده الملائكة وإن أحدا لن يصلي علي إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها قال قلت وبعد الموت ؟ قال وبعد الموت . إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء فنبي الله حي يرزق (ابن ماجة #1637)

أخرجه ابن ماجه (1/524 ، رقم 1637) ، قال البوصيرى (2/ 59) : هذا إسناد رجاله ثقات إلا أنه منقطع . وقال المنذرى (2/328) : رواه ابن ماجه بإسناد جيد . وقال المناوى (2/87) : قال الدميرى : رجاله ثقات.

قال الحافظ البوصيري في زوائد ابن ماجة: حديث صحيح إلا أنه منقطع في موضعين، لأن عبادة روايته عن أبي الدرداء مرسلة، وزيد بن أيمن عن عبادة مرسلة قاله البخاري أهـ. (المداوي 2/167)

قال حافظ في "النكت الظراف": قلت: قال البخاري في تاريخه: زيد بن أيمن عن عبادة بن نسي عن أبي الدرداء مرسل. قلت: يشير إلى أن عبادة ما أدرك أبا الدرداء. (تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف مع النكت الظراف على الأطراف 8/226)  

أقول: إنما نعرض هذا الحديث بعد الأحاديث الصحيحة للاستأناس لا للاحتجاج. والأصل في هذه المسألة قوله تـعالى: "ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتا، بل أحياء ولكن لاتشعرون" وقوله تعالى: "ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون". فلما ثبتت الحياة للشهداء، ثبتت الحياة للأنبياء بدلالة النص.

[9] عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن لله ملائكة سياحين يبلغون عن أمتي  السلام قال : وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم رواه البزار ورجاله رجال الصحيح (مجمع الزوائد #14250)

[10] وقال الزبير بن بكار في أخبار المدينة حدثني محمد بن عبد العزيز بن محمد وغيره عن بكر بن محمد أنه لما كان أيام الحرة ترك الأذان في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام وخرج الناس إلى الحرة وجلس سعيد بن المسيب في المسجد قال فاستوحشت ودنوت من قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما حضرت الظهر سمعت الأذان في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فصليت ركعتين ثم سمعت الإقامة فصليت الظهر ثم جلست حتى صليت العصر سمعت الأذان في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سمعت الإقامة ثم لم أزل أسمع الأذان والإقامة في قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مضت الثلاثة وقفل القوم ودخلوا المسجد وعاد المؤذنون فأذنوا فتسمعت الأذان في قبره فلم أسمعه

وأخرجه أبو نعيم في دلائل النبوة من وجه آخر عن سعيد بن المسيب قال لقد رأيتني ليالي الحرة وما في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم غيري وما يأتي وقت صلاة إلا سمعت الأذان من القبر ثم أتقدم فأقيم وأصلي وإن أهل الشام يدخلون زمرا زمرا فيقولون أنظروا إلى هذا الشيخ المجنون

وأخرج اللالكائي في السنة عن يحيى بن معين قال قال لي حفار أعجب ما رأيت من هذه المقابر أني سمعت من قبر أنينا كأنين المريض وسمعت من قبر والمؤذن يؤذن وهو يجيبه من القبر

وأخرج عن الحارث بن أسد المحاسبي قال كنت في الجبانة فسمعت من قبر مرتين أوه من عذاب الله (شرح الصدور للعلامة السيوطي ص209)

 

[11] [12] [13] [14] قد عرفت مقالات الناس في سائر الموتى وفي الشهداء وعرفت أن القول فيهم بعود الروح إلى الجسد وبقائها فيه إلى يوم القيامة بعيد مخالف للحديث الصحيح أنها ترجع إلى جسده يوم القيامة وعرفت أن النعيم حاصل لأرواح السعداء من الشهداء وغيرهم والعذاب حاصل للأشقياء فلذلك تقول ما الفرق حينئذ بين الشهداء وغيرهم والجواب عن هذا من وجهين، أحدهما أن اثبات الحياة للشهداء لا ينفي ثبوتها عن غيره فالآيتان الكريمتان الواردتان في قوله تعالى ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم ليس فيهما نفي هذا الحكم عن غيرهم بل الرد على من يعتقد أنهم ليسوا كذلك ونص عليهم لأن الواقعة كانت فيهم، الثاني أن أنواع الحياة متفاوتة حياة للأشقياء معذبين أعاذنا الله تعالى منها وحياة بعض المؤمنين من المنعمين وحياة الشهداء أكمل وأعلى فهذا النوع من الحياة والرزق لا يحصل لمن ليس في رتبتهم وأما حياة الأنبيا فأعلى وأكمل وأتم من الجميع لأنها للروح والجسد على الدوام على ما كان في الدنيا على ما تقدم من جماعة من العلماء ولو لم يثبت ذلك فلا شك في كمال حياتهم أيضا أكبر من الشهداء وغيرهم أما بالنسبة إلى الروح فالكمال اتصالها ونعيمها وشهودها للحضرة الإلهية وهي مع ذلك مقبلة على هذا العالم ومتصرفة فيه وأما بالنسبة إلى الجسد فلما ثبت فيه من الحديث وبالجملة كل أحد يعامل بعد موته كما كان يعامل في حياته ولهذا يجب الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته كما كان في حياته وقد روي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال لا ينبغي رفع الصوت على نبي حيا ولا ميتا وروي عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تسمع صوت الوتد يوتد والمسمار يضرب في بعض الدور المطنبة بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فترسل إليهم لاتؤذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا وما عمل علي بن أبي طالب رضي الله عنه مصراعي داره إلا بالمناصع توقيا لذلك هكذا رواه الحسيني في أخبار المدينة وهذا مما يدل على أنهم كانوا يرون أنه حي وعن عروة قال وقع رجل في علي عند عمر بن الخطاب فقال له عمر بن الخطاب قبحك الله لقد آذيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره (شفاء السقام ص172)

[15] وعن عائشة قالت كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وإني واضع ثوبي وأقول إنما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر معهم فوالله ما دخلته إلا وأنا مشدودة على ثيابي حياء من عمر (مشكاة ص154)

وفي المستدرك على الصحيحين للحاكم في فضائل عائشة رضي الله عنها قالت كنت أدخل البيت الذي دفن فيه معهما عمر والله ما دخلت إلا وأنا مشدودة علي ثيابي حياء من عمر، قال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه (شفاء السقام ص171)

[16] حدثنا هدبة بن خالد حدثنا همام بن يحيى حدثنا قتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة رضي الله عنهما أن نبي الله صلى الله عليه وسلم حدثهم عن ليلة أسري به بينما أنا في الحطيم وربما قال في الحجر مضطجعا إذ أتاني آت فقد قال وسمعته يقول فشق ما بين هذه إلى هذه فقلت للجارود وهو إلى جنبي ما يعني به قال من ثغرة نحره إلى شعرته وسمعته يقول من قصه إلى شعرته فاستخرج قلبي ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانا فغسل قلبي ثم حشي ثم أعيد ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض فقال له الجارود هو البراق يا أبا حمزة قال أنس نعم يضع خطوه عند أقصى طرفه فحملت عليه فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح فلما خلصت فإذا فيها آدم فقال هذا أبوك آدم فسلم عليه فسلمت عليه فرد السلام ثم قال مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية فاستفتح قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح فلما خلصت إذا يحيى وعيسى وهما ابنا الخالة قال هذا يحيى وعيسى فسلم عليهما فسلمت فردا ثم قالا مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي إلى السماء الثالثة فاستفتح قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح فلما خلصت إذا يوسف قال هذا يوسف فسلم عليه فسلمت عليه فرد ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي حتى أتى السماء الرابعة فاستفتح قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح فلما خلصت إلى إدريس قال هذا إدريس فسلم عليه فسلمت عليه فرد ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي حتى أتى السماء الخامسة فاستفتح قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء فلما خلصت فإذا هارون قال هذا هارون فسلم عليه فسلمت عليه فرد ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي حتى أتى السماء السادسة فاستفتح قيل من هذا قال جبريل قيل من معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قال مرحبا به فنعم المجيء جاء فلما خلصت فإذا موسى قال هذا موسى فسلم عليه فسلمت عليه فرد ثم قال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح فلما تجاوزت بكى قيل له ما يبكيك قال أبكي لأن غلاما بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي ثم صعد بي إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد بعث إليه قال نعم قال مرحبا به فنعم المجيء جاء فلما خلصت فإذا إبراهيم قال هذا أبوك فسلم عليه قال فسلمت عليه فرد السلام قال مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح ثم رفعت إلي سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل قلال هجر وإذا ورقها مثل آذان الفيلة قال هذه سدرة المنتهى وإذا أربعة أنهار نهران باطنان ونهران ظاهران فقلت ما هذان يا جبريل قال أما الباطنان فنهران في الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات ثم رفع لي البيت المعمور ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل فأخذت اللبن فقال هي الفطرة التي أنت عليها وأمتك ثم فرضت علي الصلوات خمسين صلاة كل يوم فرجعت فمررت على موسى فقال بما أمرت قال أمرت بخمسين صلاة كل يوم قال إن أمتك لا تستطيع خمسين صلاة كل يوم وإني والله قد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك فرجعت فوضع عني عشرا فرجعت إلى موسى فقال مثله فرجعت فوضع عني عشرا فرجعت إلى موسى فقال مثله فرجعت فوضع عني عشرا فرجعت إلى موسى فقال مثله فرجعت فأمرت بعشر صلوات كل يوم فرجعت فقال مثله فرجعت فأمرت بخمس صلوات كل يوم فرجعت إلى موسى فقال بم أمرت قلت أمرت بخمس صلوات كل يوم قال إن أمتك لا تستطيع خمس صلوات كل يوم وإني قد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك قال سألت ربي حتى استحييت ولكني أرضى وأسلم قال فلما جاوزت نادى مناد أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي (بخاري #3887)

وحدثني زهير بن حرب حدثنا حجين بن المثنى حدثنا عبد العزيز وهو بن أبي سلمة عن عبد الله بن الفضل عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن مسراي فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربت كربة ما كربت مثله قط قال فرفعه الله لي أنظر إليه ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم يعني نفسه فحانت الصلاة فأممتهم فلما فرغت من الصلاة قال قائل يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فالتفت إليه فبدأني بالسلام  (مسلم #172)

أحاديث أخر

 وقد صح عن ثابت البناني التابعي أنه قال أللهم إن كنت أعطيت أحدا أن يصلي في قبره فأعطني ذلك فرؤي بعد موته يصلي في قبره وتكفي رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لموسى قائما يصلي في قبره (شفاء السقام ص156)

 وعن ابن عباس قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسل فيما يرى النائم ذات يوم بنصف النهار أشعث أغبر بيده قارورة فيها دم فقلت : بأبي أنت وأمي ما هذا ؟ قال : " هذا دم الحسين وأصحابه ولم أزل ألتقطه منذ اليوم " فأحصي ذلك الوقت فأجد قبل ذلك الوقت . رواه البيهقي في " دلائل النبوة " وأحمد (مشكاة #6172)

 حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب حدثنا يحيى بن عمرو بن مالك النكري عن أبيه عن أبي الجوزاء عن ابن عباس قال : ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم خباءه على قبر وهو لا يحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الذي بيده الملك حتى ختمها فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إني ضربت خبائي على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك الملك حتى ختمها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه وفي الباب عن أبي هريرة (ترمذي #2890)

 

أقوال المحدثين حول هذا البحث

قال البيهقي وروي كما أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو حامد أحمد بن علي الحنوي املاء حدثنا أبو عبد الله محمد بن العباس الحمصيبحمص حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا اسماعيل بن طلحة بن يزيد عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ثابت عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليع وسلم قال إن الأنبياء لا يتركون في قبورهم بعد أربعين ليلة ولكنهم يصلون بين يدي الله تعالى حتى ينفخ في الصور ، قال البيهقي وهذا إن صح بهذا اللفظ فالمراد به والله أعلم لا يتركون لا يصلون إلا هذا المقدار ثم يكونون مصلين فيما بين يدي الله تعالى قال البيهقي ولحياة الأنبياء بعد موتهم شواهد من الأحاديث الصحيحة ثم ذكر البيهقي بأسانيده حديث مررت بموسى وهو قائم يصلي في قبره وحديث قد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي وإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى بن مريم قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم (يعني نفسه) فحانت الصلاة فأممتهم فلما فرغت من الصلاة قال قائل لي يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فالتفت إليه فبدأني بالسلام أخرجه مسلم (شفاء السقام ص150)

وإن كان قد قيل في الإسراء إن جميعه منام لكن الصحيح أنه كان في اليقظة وقيل كان مرتين أو مرارا كما سيأتي في مكانه ومثله ما أخرجه أحمد من وجه آخر عن أبي هريرة رفعه ليلة أسري بي وضعت قدمي حيث يضع الأنبياء أقدامهم من بيت المقدس فعرض على عيسى بن مريم الحديث قال عياض رؤيا النبي صلى الله عليه و سلم للأنبياء على ما ذكر في هذه الأحاديث إن كان مناما فلا إشكال فيه وإن كان في اليقظة ففيه إشكال وقد تقدم في الحج ويأتي في اللباس من رواية بن عون عن مجاهد عن بن عباس في حديث الباب من الزيادة وأما موسى فرجل آدم جعد على جمل أحمر مخطوم بخلبة كأني أنظر إليه إذا انحدر في الوادي وهذا مما يزيد الإشكال وقد قيل عن ذلك أجوبة أحدها أن الأنبياء أفضل من الشهداء والشهداء أحياء عند ربهم فكذلك الأنبياء فلا يبعد أن يصلوا ويحجوا ويتقربوا إلى الله بما استطاعوا ما دامت الدنيا وهي دار تكليف باقية ثانيها أنه صلى الله عليه و سلم أرى حالهم التي كانوا في حياتهم عليها فمثلوا له كيف كانوا وكيف كان حجهم وتلبيتهم ولهذا قال أيضا في رواية أبي العالية عن بن عباس عند مسلم كأني أنظر إلى موسى وكأني أنظر إلى يونس ثالثها أن يكون أخبر عما أوحي إليه صلى الله عليه و سلم من أمرهم وما كان منهم فلهذا أدخل حرف التشبيه في الرواية وحيث أطلقها فهي محمولة على ذلك والله أعلم وقد جمع البيهقي كتابا لطيفا في حياة الأنبياء في قبورهم أورد فيه حديث أنس الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون أخرجه من طريق يحيى بن أبي كثير وهو من رجال الصحيح عن المستلم بن سعيد وقد وثقه أحمد وبن حبان عن الحجاج الأسود وهو بن أبي زياد البصري وقد وثقه أحمد وبن معين عن ثابت عنه وأخرجه أيضا أبو يعلى في مسنده من هذا الوجه وأخرجه البزار لكن وقع عنده عن حجاج الصواف وهو وهم والصواب الحجاج الأسود كما وقع التصريح به في رواية البيهقي وصححه البيهقي وأخرجه أيضا من طريق الحسن بن قتيبة عن المستلم وكذلك أخرجه البزار وبن عدي والحسن بن قتيبة ضعيف وأخرجه البيهقي أيضا من رواية محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى أحد فقهاء الكوفة عن ثابت بلفظ آخر قال أن الأنبياء لا يتركون في قبورهم بعد أربعين ليلة ولكنهم يصلون بين يدي الله حتى ينفخ في الصور ومحمد سيئ الحفظ وذكر الغزالي ثم الرافعي حديثا مرفوعا أنا أكرم على ربي من أن يتركني في قبري بعد ثلاث ولا أصلي له إلا أن أخذ من رواية بن أبي ليلى هذه وليس الأخذ بجيد لأن رواية بن أبي ليلى قابلة للتأويل قال البيهقي أن صح فالمراد أنهم لا يتركون يصلون إلا هذا المقدار ثم يكونون مصلين بين يدي الله قال البيهقي وشاهد الحديث الأول ما ثبت في صحيح مسلم من رواية حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رفعه مررت بموسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره وأخرجه أيضا من وجه آخر عن أنس فإن قيل هذا خاص بموسى قلنا قد وجدنا له شاهدا من حديث أبي هريرة أخرجه مسلم أيضا من طريق عبد الله بن الفضل عن أبي سلمة عن أبي هريرة رفعه لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن مسراي الحديث وفيه وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسى قائم يصلي فإذا رجل ضرب جعد كأنه وفيه وإذا عيسى بن مريم قائم يصلي أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود وإذا إبراهيم قائم يصلي أشبه الناس به صاحبكم فحانت الصلاة فأممتهم قال البيهقي وفي حديث سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أنه لقيهم ببيت المقدس فحضرت الصلاة فأمهم نبينا صلى الله عليه و سلم ثم اجتمعوا في بيت المقدس وفي حديث أبي ذر ومالك بن صعصعة في قصة الإسراء أنه لقيهم بالسماوات وطرق ذلك صحيحة فيحمل على أنه رأى موسى قائما يصلي في قبره ثم عرج به هو ومن ذكر من الأنبياء إلى السماوات فلقيهم النبي صلى الله عليه و سلم ثم اجتمعوا في بيت المقدس فحضرت الصلاة فأمهم نبينا صلى الله عليه و سلم قال وصلاتهم في أوقات مختلفة وفي أماكن مختلفة لا يرده العقل وقد ثبت به النقل فدل ذلك على حياتهم قلت وإذا ثبت أنهم أحياء من حيث النقل فإنه يقويه من حيث النظر كون الشهداء أحياء بنص القرآن والأنبياء أفضل من الشهداء ومن شواهد الحديث ما أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة رفعه وقال فيه وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم سنده صحيح وأخرجه أبو الشيخ في كتاب الثواب بسند جيد بلفظ من صلى على عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا بلغته وعند أبي داود والنسائي وصححه بن خزيمة وغيره عن أوس بن أوس رفعه في فضل يوم الجمعة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي قالوا يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت قال أن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ومما يشكل على ما تقدم ما أخرجه أبو داود من وجه آخر عن أبي هريرة رفعه ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام ورواته ثقات ووجه الإشكال فيه أن ظاهره أن عود الروح إلى الجسد يقتضي انفصالها عنه وهو الموت وقد أجاب العلماء عن ذلك بأجوبة أحدها أن المراد بقوله رد الله علي روحي أن رد روحه كانت سابقة عقب دفنه لا أنها تعاد ثم تنزع ثم تعاد الثاني سلمنا لكن ليس هو نزع موت بل لا مشقة فيه الثالث أن المراد بالروح الملك الموكل بذلك الرابع المراد بالروح النطق فتجوز فيه من جهة خطابنا بما نفهمه الخامس أنه يستغرق في أمور الملأ الأعلى فإذا سلم عليه رجع إليه فهمه ليجيب من سلم عليه وقد استشكل ذلك من جهة أخرى وهو أنه يستلزم استغراق الزمان كله في ذلك لاتصال الصلاة والسلام عليه في أقطار الأرض ممن لا يحصي كثرة وأجيب بأن أمور الآخرة لا تدرك بالعقل وأحوال البرزخ أشبه بأحوال الآخرة والله أعلم (فتح الباري 6/488)

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)

Leave a Response

You must be logged in to post a comment.